الاتحاد

الاقتصادي

البورصات العالمية تتعافى مع تراجع حدة التوترات بين أوكرانيا وروسيا

متعاملون في بورصة فرانكفورت (أ ف ب)

متعاملون في بورصة فرانكفورت (أ ف ب)

عواصم (رويترز) - تعافت البورصات العالمية أمس، وشجع المستثمرون على الشراء إصدار الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أوامر لقوات مشاركة في تدريبات عسكرية قرب القرم بالعودة إلى قواعدها.
وكانت أسواق الأسهم العالمية هوت في الجلسة السابقة بفعل مخاوف نشوب حرب في أكبر مواجهة بين موسكو والغرب منذ الحرب الباردة.
ففي القارة الأوروبية، تعافت الأسهم وصعد مؤشر يوروفرست 300 للأسهم الأوروبية 1.1% إلى 1332.35 نقطة، واسترد نحو نصف خسائر أمس بعد قرار الرئيس الروسي.
وسجلت شركة الإطارات الفنلندية نوكيان رينكات وشركة البيرة الدنمركية كارلسبرج -وهما من أكثر الشركات الأوروبية الكبرى تعرضا لروسيا- مكاسب كبيرة عقب إعلان أوامر بوتين.
وزاد مؤشر كاك 40 الفرنسي 1.2%، وفايننشال تايمز البريطاني 0.9%.
وحقق مؤشر داكس الألماني ارتفاعاً بنسبة 1?73% ليتجاوز حاجز 9500 نقطة، وارتفع مؤشر ستوكس أوروبا 600، الذي يضم أسهم الشركات الكبرى في أوروبا، بعدما انخفض أمس الأول بسبب عملية بيع كبيرة، بنسبة 1.12% ليصل إلى 334.07 نقطة خلال جلسة التداول الصباحية.
وارتفعت الأسهم الروسية صباح أمس لتعوض جانبا من خسائر في خانة العشرات منيت بها أمس الاثنين عندما انهارت السوق لمخاوف إزاء الأزمة الدولية بشأن أوكرانيا.
وفي الساعة 06.45 بتوقيت جرينتش ارتفع مؤشر الأسهم المقومة بالروبل 2.4% إلى 1320 نقطة، في حين ارتفع المؤشر المقوم بالدولار 2.9% إلى 1144 نقطة.
وزاد المؤشران أكثر من أربعة وخمسة بالمئة في الدقائق الأولى من المعاملات ثم قلصا مكاسبهما.
وتعافى الروبل بعد أن تراجع أمس الأول عندما رفع البنك المركزي سعر الفائدة الرئيسي 1.5 نقطة مئوية، وعدل سياسة سعر الصرف كي يستطيع التدخل بشكل أكبر لدعم العملة.
وفي الساعة 06.45 بتوقيت جرينتش ارتفع الروبل 0.5% إلى 36.32 مقابل الدولار و0.4% إلى 49.97 مقابل اليورو.
وزاد 0.3% إلى 42.52 مقابل سلة من الدولار واليورو.
وفي نيويورك، صعدت الأسهم الأميركية في بداية جلسة التداول أمس، وارتفع مؤشر داو جونز الصناعي لأسهم الشركات الأميركية الكبرى 142.25 نقطة أو 0.88% إلى 16310.28 نقطة، بينما زاد مؤشر ستاندرد اند بورز500 الأوسع نطاقا 16.28 نقطة أو 0.88% إلى 1862.01 نقطة.
وقفز مؤشر ناسداك المجمع الذي تغلب عليه أسهم التكنولوجيا 54.51 نقطة أو 1.27% إلى 4331.81 نقطة.
وفي طوكيو، ارتفع المؤشر نيكي القياسي في بورصة طوكيو للأوراق المالية أمس، بعد أن مني بخسائر على مدى أربعة أيام، مع إقبال مستثمرين أجانب على شراء أسهم انخفضت أسعارها مؤخرا، في حين استمر القلق في السوق بسبب تصاعد التوترات في أوكرانيا.
وأغلق المؤشر نيكي مرتفعا 0.5% إلى 14721.48 نقطة.
وكان المؤشر قد أنهى العام الماضي مرتفعا 57%، ولكنه نزل نحو عشرة بالمئة من بداية العام الجاري، ليصبح من بين الأسوأ أداء في الدول المتقدمة.
وصعد مؤشر توبكس الأوسع نطاقا 0.6% إلى 1204.11 نقطة على الرغم من ضعف التعاملات، إذ بلغ حجم التداول أدنى مستوى هذا العام.

اقرأ أيضا

الولايات المتحدة تدرس حظر 5 شركات صينية