الاتحاد

عربي ودولي

مرشح للانتخابات الرئاسية في الإكوادور سيطعن بالنتائج بدعوى التزوير



أعلن مرشح المعارضة اليمينية إلى الانتخابات الرئاسية في الإكوادور غييرمو لاسو أن عمليات تزوير مفترضة شابت الدورة الثانية من الانتخابات التي جرت الأحد والتي أظهرت نتائجها خسارته بفارق ضئيل أمام مرشح الحزب الاشتراكي الحاكم لينين مورينو، مؤكدًا أنه سيطعن بهذه النتائج.

وقال لاسو للصحافيين «سندافع عن إرادة الشعب الاكوادوري في مواجهة شبهات تزوير يهدف إلى إرساء حكومة ستكون منذ الآن غير شرعية».

واظهرت نتائج رسمية غير نهائية نشرها المجلس الوطني للانتخابات استناداً إلى فرز 94,20% من الأصوات ان لاسو حصل على 48,9% من الأصوات مقابل 51,07 لمورينو.

وقبيل صدور هذه النتائج أعلن كلا المرشحين فوزه بالانتخابات بعدما استند كل منهما إلى استطلاعات للرأي لدى خروج الناخبين من مراكز الاقتراع أتت نتائجها مختلفة.

ومساء الأحد تجمع المئات من أنصار كلا المرشحين أمام مقر المجلس الوطني للانتخابات الذي سدت قوات الأمن الطرقات المؤدية إليه منعاً لوقوع صدامات.

وأدلى الناخبون بأصواتهم الأحد لانتخاب رئيس جديد يخلف رافاييل كوريا الحاكم منذ عشر سنوات، في انتخابات ستحدد ما إذا كانت دفة الحكم ستستمر في يد الاشتراكيين ام ستنعطف إلى اليمين على غرار ما حصل في دول أخرى من أميركا اللاتينية.


 

اقرأ أيضا

بكين تنتقد العودة إلى ذهنية الحرب الباردة