الاتحاد

الإمارات

حسين قنيبر: الموضوعية معيار المهنية

قنيبر خلال الجلسة ( وام)

قنيبر خلال الجلسة ( وام)

دبي (وام)

أكد حسين قنيبر، مدير مكتب قناة العربية في باريس، أهمية دور الإعلام الكبير في معالجة قضية اللاجئين، تحديداً بأبعاده الإنسانية، في وقت لاتزال فيه الزيادة المطردة في ظاهرة اللجوء والنزوح مستمرة في المنطقة العربية جراء الصراعات التي اندلعت في عدد من دولها خلال السنوات الأخيرة.
وأكد قنيبر في جلسة بعنوان «نحو تغطيات أكثر إنسانية»، ضمن جلسات 14 دقيقة خلال فعاليات اليوم الثاني لمنتدى الإعلام العربي في دبي.. أن دقة المعلومات في تصحيح بعض الأفكار المغلوطة، وطرح مختلف القضايا بطريقة موضوعية، يدخل في صلب العمل الإنساني.. مضيفاً أن المهنية بشكلها الصحيح هي في المقام الأول إنسانية.
واستعرض تجربته منذ بدء تغطية الجانب الإنساني للاجئين سنة 2012، وما واجهه من تحديات في قطع آلاف الأميال مشياً وعلى متن القطارات، أثناء متابعته قوافل اللاجئين في العديد من المناطق والقادمين من سوريا والعراق، إضافة إلى تغطيات أخرى امتدت لنحو‏ 15‏ دولة جغرافياً، بدءاً من صربيا والمجر والنمسا وألمانيا وإيطاليا وإسبانيا ومناطق أخرى، وقد ظهر تأثير الحالات الإنسانية للاجئين من مختلف الفئات على المشاهد والإعلام العربي.
واعتبر مدير مكتب قناة العربية في باريس أن الحديث عن اللاجئين، وما شاهده خلال‏ 14‏ شهراً، لا يمكن اختصاره في‏ 14‏ دقيقة، لأن قضية اللاجئين معقدة ويطول الحديث عنها.. فيما جدد قوله بأن دور الإعلام كبير في مساعدة المتضررين عن طريق تصوير واقعهم الإنساني بموضوعية وشرحه بالأرقام بدقة.
وفي ختام الجلسة، لفت قنيبر إلى أن مستوى البؤس واليأس بلغ ببعض اللاجئين إلى الانتحار، في ظل الأوضاع المأساوية والظروف الصعبة التي انتهت إليها حياتهم في مخيمات اللجوء، التي أصبحت هي الأخرى تفتقر إلى أدنى مقومات الحياة.

اقرأ أيضا