الاتحاد

خليجي 21

حكيم شاكر: أحلم بـ «سيناريو 2007»

المواجهة تتجدد بين العراق والسعودية (الاتحاد)

المواجهة تتجدد بين العراق والسعودية (الاتحاد)

المنامة (الاتحاد) - أكد حكيم شاكر مدرب منتخب العراق، أن بطولة الخليج لها طعم خاص، وفضل على جميع المنتخبات المشاركة، لأنها بطولة أشقاء، ولها معانٍ كبيرة، وعلينا المساهمة كعراقيين في إنجاحها، ونحن الفريق الذي سوف ينظم البطولة مستقبلاً، ولا بد من الظهور بالشكل اللائق، حتى نتمكن من نقل صورة حقيقية عن الكرة العراقية، و«التوليفة» الموجودة في صفوف «أسود الرافدين» وصلت إلى مرحلة الانسجام.
وقال حكيم شاكر خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد أمس قبل مباراة «أسود الرافدين» أمام «الأخضر» السعودي، إن التوقعات صعبة في المباريات، وأتمنى أن ترتقي المباراة بشكل يليق باسم الفريقين، وإعادة سيناريو 2007 حتى نقول إن الكرة الخليجية تسير في اتجاهها الصحيح، وتتطور من عام إلى عام، وأن المباراة الأولى ستحدد الفريق الذي يصعد أولاً، وإن كانت المواجهة الأولى ليست المقياس الحقيقي للفريق، والظهور بمستوى ثابت في البطولة، هو ما يساعد الفريق على الاستمرارية إلى أبعد مدى.
ونفى حكيم ما يتردد عن أن المنتخبات الخليجية تضم لاعبين صغار السن، بل إن كل المنتخبات تضم لاعبين مميزين وتغيير الأجيال أمر طبيعي، وجميع المدربين الموجودين في البطولة بصدد تهيئة الأجيال للمرحلة المقبلة، وأغلب المنتخبات الخليجية جددت دماءها، بما فيها المنتخب العراقي، وكل المدربين دخلوا أجواء المنافسة ويبحثون عن الفوز، ومن يبدأ بداية صحيحة سوف ينهيها صحيحة كما يريد.
وأشار حكيم إلى أن جميع المنتخبات تبحث عن الكأس، وهو ما يجعل البطولة ممتعة، ولو كانت هناك 8 كؤوس لتوزعت على جميع المنتخبات، لأنها تلعب بروح الفوز والوصول إلى المباراة النهائية، وأتصور الذي استعد بشكل صحيح وبدايته في البطولة جيدة سيفوز بكأس الخليج.
وحول طموحاته المقبلة قال: «لا يوجد شيء مستحيل في كرة القدم. وعليك أن تخطط وتضع الاستراتيجية كي يظهر الفريق بشكل جيد، وإذا كانت الكرة العراقية لديها جيل ذهبي هم أبطال آسيا عام 2007، فقد انطلق الجيل الجديد الذي سيقود مسيرة الكرة العراقية من الإمارات وبالتحديد من رأس الخيمة في بطولة آسيا للشباب، ولو جاءت الانطلاقة صحيحة ستعود الكرة العراقية إلى المقدمة من جديد».

اقرأ أيضا