الاتحاد

كرة قدم

روما يفوز على أودينيزي بهدف أستوري المثير للجدل

لاتسيو يفوز على سامبدوريا في الدوري الإيطالي (أ ف ب)

لاتسيو يفوز على سامبدوريا في الدوري الإيطالي (أ ف ب)

روما (وكالات)
شدد روما الوصيف الخناق على يوفنتوس المتصدر، بعد فوزه الصعب على مضيفه أودينيزي 1 -صفر أمس، في المرحلة السابعة عشرة من بطولة إيطاليا في كرة القدم، ورفع «الذئاب» رصيدهم إلى 39 نقطة، ويدين نادي العاصمة بانتصاره إلى الدولي الإيطالي دافيدي أستوري صاحب الوحيد في الدقيقة 17 والذي رافقه الشك كون التسديدة الرأسية التي لعبها لم تتجاوز بأكملها خط المرمى.
وعلى رغم اعتراض لاعبي أودينيزي على الهدف، إلا أن الحكم أصر على موقفه باحتسابه، وبالمجمل كان روما يستحق الفوز، نظراً إلى أفضليته الميدانية الواضحة، والتي لم تتأثر بغياب لاعبيه المالي سيدو كيتا، والإيفواري جيرفينيو اللذين التحقا بمنتخبي بلديهما استعداداً لخوض غمار بطولة كأس أفريقيا المقررة في غينيا الاستوائية بين 17 يناير الحالي و8 فبراير المقبل.
وكانت الأنظار مركزة على فرانشيسكو توتي قائد روما وأنتونيو دي ناتالي قائد أودينيزي، بيد أن اللاعبين خيبا الآمال، وجرى استبدالهما قبل 20 دقيقة على إنتهاء اللقاء. وسيتفرغ الفرنسي رودي جارسيا مدرب روما للاستعداد للمباراة المقبلة للفريق أمام الجار والغريم لاتسيو صاحب المركز الثالث الأحد المقبل، علماً أنه حقق على حساب أودينيزي الفوز الثالث له على التوالي خارج الديار.
وكان لاتسيو أكرم وفادة ضيفه سمبدوريا، عندما تغلب عليه 3-صفر أمس الأول على الملعب الأولمبي في العاصمة روما في افتتاح المرحلة، وقدم فيليبي أندرسون واحداً من أفضل العروض الفردية هذا الموسم في دوري الدرجة الأولى الإيطالي، فسجل هدفاً رائعاً وصنع هدفين ليقود لاتسيو للفوز 3 -صفر على سامبدوريا، وبعد أن صنع الهدف الأول لماركو بارولو، ثم سجل الهدف الثاني بتسديدة من 25 مترا قبل نهاية الشوط الأول مباشرة توج اللاعب البرازيلي المتألق مستواه بالركض لمسافة 50 متراً ليصنع الهدف الثالث لفيليب ديورديفيتش.
ورغم أن المباراة بدأت في ظل تساوي الفريقين في رصيد النقاط بالمركز الثالث بجانب نابولي، إلا أن سامبدوريا كان الفريق الأقل تماما، ويبدو من المؤكد أن يتلقى لوماً شديداً من المدرب سينيشا ميهايلوفيتش الذي شاهد الشوط الثاني في حالة غضب عارمة. ولخص بيدرو أوبيانج خيبة أمل الفريق الزائر، عندما ركل وعاء للمشروبات في غضب بعد استبداله في الشوط الثاني من ثاني خسارة فقط لسامبدوريا في الدوري هذا الموسم.
وتقدم لاتسيو قبل سبع دقائق على نهاية الشوط الأول، عندما انطلق اندرسون من اليسار قبل أن يهيأ الكرة لبارولو ليضعها في الشباك.
وبعد ثلاث دقائق أخرى ضاعف اندرسون (21 عاما) المنضم من سانتوس قبل 18 شهرا تقدم لاتسيو بتسديدة منخفضة سكنت الزاوية اليسرى لمرمى الحارس اميليانو فيفيانو وهو هدفه الرابع في اربع مباريات بالدوري. ولم يكتف اندرسون بذلك، وانطلق بالكرة من منتصف ملعبه متجاوزاً اثنين من المدافعين، ثم هيأها إلى ديورديفيتش ليضعها في الشباك الخالية في منتصف الشوط الثاني، ورفع لاتسيو رصيده إلى 30 نقطة من 17 مباراة بفارق ست نقاط وراء روما صاحب المركز الثاني وتسع نقاط خلف يوفنتوس المتصدر.
من جانب آخر، أعرب كارلو تافيكيو رئيس اتحاد الكرة الإيطالي عن رغبته في تقليص عدد الفرق التي تنافس في دوري الدرجة الأولى في بلاده، وقال تافيكيو في تصريحات لشبكة «راي» الإذاعية الإيطالية: «تقليص عدد الفرق في دوري الدرجة الأولى إلى 18 وفرق دوري الدرجة الثانية إلى 20 سيسمح بتصحيح الوضع المالي لرياضة كرة القدم»، وأضاف: «النظام ينهار بسبب أن الموارد المالية تنضب شيئا فشيئاً».
ويحتاج تافيكيو إلى دعم ثلاثة أرباع أعضاء الاتحاد الإيطالي لكرة القدم من أجل تفعيل فكرته وتطبيقها على أرض الواقع، وتتضمن فكرته وجود نظام مراقبة صارم على اقتصاديات الأندية ووضعها المالي: «على الاتحاد أن يقوم بتطبيق نظام مراقبة وقائي»،ويضم القسم الأول من الدوري الإيطالي حاليا 20 فريقاً.

اقرأ أيضا