الاتحاد

الرياضي

غينيا تبحث عن الكنز المفقود!

دياللو يقود أحلام غينيا في البطولة

دياللو يقود أحلام غينيا في البطولة

بعد نجاح المنتخب الغيني لكرة القدم في الوصول إلى دور الثمانية في بطولتي كأس الأمم الأفريقية عامي 2004 بتونس و2006 بمصر، يسعى الفريق إلى استغلال البطولة المقبلة التي تستضيفها غانا من 20 يناير الحالي إلى العاشر من فبراير المقبل من أجل استعادة العصر الذهبي للكرة الغينية·
وبالرغم من فشل المنتخب الغيني في الفوز بأي لقب في جميع بطولات كأس الأمم الأفريقية السابقة يمثل الفريق دائماً أحد المنتخبات صاحبة التاريخ الكبير في القارة السمراء، لكنه يأتي في المرتبة الثانية أو الثالثة أحياناً من ناحية المستوى العام· وبعد فشل المنتخب الغيني في التأهل إلى نهائيات كأس الأمم الأفريقية عام 1963 لعدم توفير حكام محايدين، وعامي 1965 و1968 للخروج من التصفيات المؤهلة للبطولة شق الفريق طريقه إلى النهائيات للمرة الأولى في بطولة عام 1970 والتي خرج فيها من الدور الاول· وعاد الفريق ليخرج مجددا من التصفيات في بطولة عام ،1972 ثم من الدور الأول للنهائيات عام ،1974 لكنه أكد أن فترة السبعينات هي العصر الذهبي للكرة الغينية، حيث حققت فيها أندية غينيا نجاحاً كبيراً على مستوى البطولات الأفريقية للأندية·
وتوج المنتخب الغيني نجاح الأندية من خلال فوزه بالمركز الثاني في بطولة كأس الأمم الأفريقية عام 1976 خلف نظيره المغربي بعدما أقيم الدور النهائي للبطولة بنظام مجموعة تقام منافساتها بنظام الدوري من دور واحد· وكان الفريق على بعد دقائق قليلة من الفوز بلقب البطولة، لكن هدف التعادل الذي سجله المنتخب المغربي في مباراتهما معاً حسم اللقب لأسود الأطلسي· ولكن الفريق لم يتأهل إلى نهائيات البطولة التالية عام ،1978 كما خرج من الدور الأول في بطولة عام ·1980
وكانت فترة الثمانينات من القرن الماضي، هي الأسوأ في تاريخ المنتخب الغيني، حيث فشل الفريق في التأهل إلى نهائيات كأس الأمم الأفريقية من 1982 إلى ·1992 وعانى الفريق بعدها فترة تذبذب في المستوى والنتائج، فخرج من الدور الأول في نهائيات البطولة عامي 1994 و،1998 وفشل في التأهل للبطولة عامي 1996 و،2000 كما تسببت المشكلات الإدارية في الاتحاد الغيني عام 2002 في استبعاده·
بالرغم من ذلك، شهدت البطولتان الماضيتان عودة المنتخب الغيني بقوة إلى الساحة الأفريقية، حيث تأهل الفريق إلى دور الثمانية في البطولتين بقيادة عدد من العناصر المميزة مثل: أبوبكر كمارا، وباسكال فيندونو، وسامبيجو، وعثماني، وإسماعيل بانجورا، وغيرهم من النجوم المتألقين· ولفت المنتخب الغيني الأنظار إليه بشدة في آخر بطولتين لكأس الأمم الأفريقية، وأصبح من الفرق التي يخشى جانبها خاصة أن تأهله إلى دور الثمانية في البطولة التي استضافتها مصر عام 2006 جاء بعد احتلال الفريق لصدارة المجموعة، متفوقاً على منتخبات: تونس، وزامبيا، وجنوب أفريقيا· وعندما يشارك المنتخب الغيني في النهائيات التي تستضيفها غانا بعد أيام قليلة فسيكون التأهل للمربع الذهبي على الأقل هو الهدف الذي يسعى إليه الفريق بقيادة مديره الفني الفرنسي روبير نوزاريه· ويحتل المنتخب الغيني حالياً المركز 33 في التصنيف العالمي لمنتخبات كرة القدم، والصادر عن الاتحاد الدولي لكرة القدم ''الفيفا'' وهو المصنف الثالث على أفريقيا بعد منتخبي نيجيريا والكاميرون· ويعتمد نوزاريه على مجموعة بارزة من اللاعبين لديها خبرة كبيرة ومعظمها من اللاعبين المحترفين في أوروبا وهو ما يمنح الفريق فرصة كبيرة للمنافسة بقوة في بطولة كأس الأمم الأفريقية 2008 بغانا·
ويبرز من هؤلاء اللاعبين: حارس المرمى حميدو كمارا المحترف في إيبسويتش تاون الإنجليزي، والمدافع داوودا جابي لاعب طرابزون سبور التركي، وزميله في الفريق نفسه إبراهيما ياتارا نجم خط وسط الفريق، ويتألق إلى جواره في خط الوسط اللاعب بابلو تيام نجم فولفسبورج الألماني، وباسكال فيندونو نجم سانت اتيان الفرنسي· أما الهجوم فيمثل عنصر القوة الرئيسي في الفريق نظراً لسرعة لاعبيه بقيادة إسماعيل بانجورا لاعب دينامو كييف الأوكراني، وفودي مانساري نجم تولوز الفرنسي، وسامبيجو بانجورا لاعب بوافيستا البرتغالي· وما يضاعف من الاهتمام بالمنتخب الغيني في البطولة المقبلة أنه تأهل إلى النهائيات على حساب أحد المنتخبات العريقة ذات التاريخ الكبير، وهو المنتخب الجزائري الفائز بلقب كأس الأمم الأفريقية ·1990
واحتل المنتخب الغيني صدارة المجموعة الثامنة في التصفيات برصيد 11 نقطة من الفوز في ثلاث مباريات، والتعادل في مباراتين، بينما مُني الفريق بهزيمة واحدة فقط ليتصدر مجموعته بفارق ثلاث نقاط أمام المنتخب الجزائري· واستهل المنتخب الغيني مشواره في التصفيات بالتعادل السلبي مع ضيفه الجزائري، لكنه أتبع هذا التعادل بالسقوط أمام منتخب الرأس الأخضر بهدف، والفوز على جامبيا 2 / صفر، ثم تعادل مع ضيفه الجامبي إيابا 2/2 قبل أن يتغلب على المنتخب الجزائري بهدفين إياباً في عقر داره· واختتم المنتخب الغيني مسيرته في التصفيات بفوز ساحق برباعية على ضيفه منتخب الرأس الأخضر برباعية· ومع وقوع الفريق في المجموعة الأولى مع أصحاب الأرض ''غانا''، قد تكون مهمته صعبة، حيث سيتنافس مع نظيره المغربي على البطاقة الثانية من هذه المجموعة على الدور الثاني إذا سارت الأمور بلا مفاجآت، وحجز المنتخب الغاني البطاقة الأولى من هذه المجموعة، بينما يخرج المنتخب الناميبي من دائرة المنافسة بشكل كبير·

اقرأ أيضا

«الأبيض الأولمبي» جاهز لأوزبكستان بـ «قمة المعنويات»