الاتحاد

الرياضي

منتخب النجوم السوداء يحاول الخروج إلى النور !

منتخب غانا يسعى إلى الفرحة الكبيرة على ملعبه وبين جماهيره

منتخب غانا يسعى إلى الفرحة الكبيرة على ملعبه وبين جماهيره

بعد 26 عاماً فشل فيها المنتخب الغاني المعروف بلقب ''النجوم السوداء'' في إحراز لقب كأس الأمم الأفريقية، لم يعد أمام الفريق سوى إثبات وجوده مجدداً على الساحة الأفريقية من خلال بطولة كأس الأمم الأفريقية السادسة والعشرين التي تستضيفها بلاده في الفترة من 20 يناير الحالي وحتى العاشر من فبراير المقبل· ولا يختلف اثنان على أن المنتخب الغاني كان ولا يزال ''برازيل القارة السمراء''، ليس لجمال الأداء فحسب، وإنما لأنه كان دائماً ولا يزال حتى الآن ضمن المرشحين بقوة لإحراز لقب البطولة القارية التي شارك فيها 16 مرة سابقة وأحرز لقبها أربع مرات·
وكان المنتخب الغاني أول الفرق التي تحرز لقب البطولة أربع مرات، حيث توج باللقب أعوام 1963 و1965 و1978 و،1982 أي أنه توج باللقب أربع مرات في غضون 20 عاماً قبل أن يحرز المنتخب الكاميروني أول ألقابه الأربعة· وبالرغم من ذلك غاب ''النجوم السوداء'' عن منصة التتويج على مدار 26 عاماً متواصلة بالرغم من استضافة غانا لنهائيات البطولة عام 2000 بالتنظيم المشترك مع نيجيريا· وشارك المنتخب الغاني في بطولة كأس الأمم الأفريقية للمرة الأولى عام ،1963 حيث استضافت بلاده البطولة للمرة الأولى، ونجح الفريق في إحراز لقب البطولة بالتغلب على نظيره السوداني في المباراة النهائية·
وكرر الفريق الإنجاز نفسه في البطولة التالية التي استضافتها تونس عام ،1965 حيث أحرز ''النجوم السوداء'' لقب البطولة بالتغلب على تونس في المباراة النهائية ليعادل المنتخب الغاني بذلك إنجاز الفريق المصري، ويفوز باللقب للمرة الثانية، وهي الثانية على التوالي أيضاً· وكان المنتخب الغاني على أعتاب إنجاز فريد من نوعه بعدما تأهل لنهائي البطولة التالية التي استضافتها إثيوبيا عام ،1968 ولكنه خسر النهائي أمام منتخب الكونغو الديمقراطية ليفشل في الفوز باللقب الثالث على التوالي· وانتظر المنتخب الغاني حتى عام 1978 ليحرز اللقب الثالث له في تاريخ بطولات كأس الأمم الأفريقية، وبعدها بأربع سنوات فقط توج باللقب الرابع بالفوز على ليبيا صاحبة الأرض في المباراة النهائية·
ولكن ''النجوم السوداء'' فشل في الصعود إلى منصة التتويج على مدار 26 عاماً حتى جاءت إليه الفرصة أخيراً باستضافة غانا للبطولة المقبلة ليجد الفريق دعماً جديداً من جماهيره قد يساعده في الفوز باللقب الخامس في تاريخه ومعادلة الرقم القياسي لعدد مرات الفوز باللقب والمسجل باسم نظيره المصري· ومع اعتزال نجوم جيل التسعينيات بقيادة عبيدي بيليه وأنتوني يبواه دون إحراز أي لقب في بطولات كأس الأمم الأفريقية بالرغم من أنه كان أكثر أجيال ''النجوم السوداء'' قدرة على تحقيق ذلك، أصبحت مهمة الجيل الحالي لـ''النجوم السوداء'' بقيادة مايكل إيسيان نجم خط وسط تشيلسي الإنجليزي في غاية الصعوبة، حيث يحمل على كاهله مهمة استعادة الألقاب الأفريقية· ومع تأهل المنتخب الغاني إلى نهائيات كأس العالم 2006 بألمانيا والعروض الرائعة التي قدمها الفريق في هذه البطولة والتي جعلته الوحيد من بين الفرسان الخمسة للقارة الأفريقية في كأس العالم 2006 الذي يتأهل للدور الثاني في البطولة لن تتوقف المهمة على استعادة اللقب الأفريقي فحسب وإنما ستمتد إلى الدفاع عن السمعة العالمية الطيبة التي حققها المنتخب الغاني· وبالرغم من تأهل المنتخب الغاني إلى نهائيات كأس أفريقيا 2008 دون خوض التصفيات بصفته ممثل الدولة المضيفة للبطولة، استعد الفريق جيداً لخوض المعترك الأفريقي على أرضه، حيث خاض بقيادة مديره الفني الفرنسي كلود لوروا العديد من المباريات الودية في العديد من أنحاء العالم·
وحقق المنتخب الغاني الفوز في مبارياته الودية التي خاضها استعداداً للبطولة على توجو بهدفين، واليابان بهدف، وكوريا الجنوبية 3/،1 ونيجيريا 4/،1 والمغرب بهدفين، وتوجو مجدداً بهدفين، وبنين 4/·2 كما تعادل مع: أستراليا، والنمسا، والسنغال، بنتيجة واحدة هي: 1/،1 وخسر من السعودية بخماسية، ومن البرازيل بهدف·
ومع فشل المنتخب الغاني في التأهل إلى النهائيات في بطولة أفريقيا 2004 بتونس، وخروجه من الدور الأول ''دور المجموعات'' في البطولة الماضية 2006 بمصر، لن يكون أمام ''النجوم السوداء'' سوى الفوز باللقب على أرضه لاستعادة بريقه في سماء القارة الأفريقية·
ويدعم طموح الفريق، ارتفاع مستوى معظم نجومه في الآونة الاخيرة مع أنديتهم الأوروبية خاصة مايكل إيسيان لاعب تشيلسي الإنجليزي والذي يمثل أبرز لاعبي الفريق والنواة التي يضع عليها المدرب خطته نظراً لأنه بمثابة المحرك الرئيسي للفريق في وسط الملعب· كذلك يعتمد ''النجوم السوداء'' بشكل كبير على خبرة مديره الفني كلود لوروا صاحب الشهرة الكبيرة والتاريخ الرائع على مستوى التدريب في القارة السمراء، بالإضافة لخبرته في حصد الألقاب والتي كان أغلاها على الإطلاق لقب كأس أفريقيا مع المنتخب الكاميروني عام ·1988
وعمل لوروا بالتدريب مع منتخبات: السنغال، وماليزيا، والكونغو الديمقراطية، وحقق معها بالفعل نتائج مبهرة، بالإضافة إلى عمله مع العديد من الأندية في أنحاء متفرقة من العالم· ويسعى لوروا إلى الاحتفال بعيد ميلاده الستين مع ''النجوم السوداء'' باللقب الأفريقي الثاني في تاريخه، حيث ستكون المباراة النهائية بعد أربعة أيام فقط من احتفاله بعيد ميلاده الستين في السادس من فبراير المقبل· وتبدو فرصة المنتخب الغاني جيدة للغاية في المجموعة الأولى بالدور الأول للبطولة، حيث أوقعته القرعة في أسهل المجموعات والتي تضم معه منتخبات: غينيا، والمغرب، وناميبيا· وقد يستفيد ''النجوم السوداء'' من اللعب على أرضه لاحتلال قمة المجموعة، والابتعاد عن مواجهة متصدر المجموعة الثانية ''مجموعة الموت''·

اقرأ أيضا

لقب «دولية دبي» يمنح «الأولمبي» مكاسب فنية ومعنوية