الاتحاد

عربي ودولي

مفتي مصر يدعو لاقتلاع الإرهاب الأسود

أحمد شعبان، وكالات (القاهرة)

تبنت حركة مسلحة في مصر، تسمي نفسها «لواء الثورة» تفجيراً وقع في محيط مركز لتدريب الشرطة شمال البلاد، في وقت سابق من أمس الأول ، وأسفر عن مقتل شرطي وسقوط 15 مصاباً بينهم 12 شرطياً.
وفي بيان نشرته عبر حسابها على (تويتر) الليلة قبل الماضية قالت الحركة التي تصنفها وزارة الداخلية المصرية أنها تابعة لجماعة «الإخوان» الإرهابية، إنها نفذت التفجير «بوساطة عبوة موجهة مضادة للأفراد شديدة الانفجار».
وذكر البيان أن العملية تأتي «ثأراً» لمقتل 4 من المنتسبين للحركة الشهر الماضي .ونقل التلفزيون المصري الرسمي عبر موقعه الإلكتروني عن وزارة الصحة قولها، إن أحد أمناء الشرطة توفي متأثراً بإصابته نتيجة التفجير . وحسب التقرير قال خالد مجاهد، المتحدث الإعلامي باسم وزارة الصحة المصرية، إن عدد المصابين 16 توفي أحدهم، مشيراً إلى أن بينهم 4 حالات حرجة.
ودان الدكتور شوقي علام مفتي جمهورية مصر العربية، بشدة الحادث الإرهابي الغادر الذي وقع السبت في محيط مركز تدريب قوات الشرطة في طنطا، مؤكداً في بيان له، أن مثل هذه العمليات الإجرامية لن تزيد الشعب المصري بكل طوائفه وفئاته من الجيش والشرطة إلا قوة وعزيمة على اقتلاع جذور الإرهاب الأسود.
وقال علام: إن الدولة المصرية بكل طوائفها تقف صفًا واحدًا ضد التيارات الإرهابية، ولا تزال تواصل كفاحها للقضاء على جذور الإرهاب، مضيفاً أن الدفاع عن الأوطان واجب شرعي وهو مسؤولية الجميع سواء الأفراد أو المؤسسات.
وأضاف المفتي: إن فكر هذه التيارات الإرهابية الموجودة على الساحة امتداد لفكر الخوارج المغلوط والفاسد، الذي يسعى لتحقيق مصالحه فقط بغض النظر عن مخالفته مبادئ ونصوص الشريعة الإسلامية.
وأشاد مفتي الجمهورية بالبطولات التي تقوم بها قوات الجيش والشرطة في مواجهة الجماعات والتنظيمات الإرهابية، مؤكدًا أنهم ومن خلفهم الشعب المصري بأكمله عازمون على استمرار حربهم ضد جماعات التطرف الأسود لاجتثاث جذورها. ودعا مفتي الجمهورية إلى الضرب بيد من حديد على أيدي هؤلاء الإرهابيين وعدم التهاون مطلقًا في مواجهتهم. وتوجه مفتي الجمهورية بالدعاء للمولى عز وجل أن يمن على المصابين بالشفاء العاجل، وأن تنعم مصر بالأمن والأمان والاستقرار.

اقرأ أيضا

العراق يعتقل 21 داعشياً في مناطق مختلفة من الموصل