الاتحاد

عربي ودولي

أزمة العلم الكردي في كركوك تتصاعد بين بغداد وكردستان

كركوك (الاتحاد)

تصاعدت الأزمة بين بغداد وإقليم كردستان العراق أمس، بعد رفض مجلس محافظة كركوك التزام قرار مجلس النواب العراقي (البرلمان) الذي رفض رفع العلم الكردي فوق المؤسسات الحكومية في المحافظة، بينما عقد المكتبان السياسيان للحزبين الكرديين الكبيرين «الاتحاد الوطني الكردستاني» و»الحزب الديمقراطي الكردستاني» اجتماعاً عاجلا لمناقشة مسألة الاستفتاء واستقلال إقليم كردستان العراق.
وقال محافظ كركوك نجم الدين كريم أمس، إن الحكومة المحلية في المحافظة غير ملتزمة القرار الذي أصدره البرلمان العراقي والذي يقضي برفض رفع علم إقليم كردستان العراق فوق المؤسسات الحكومية في كركوك وعدم السماح لأي جهة بالتصرف بنفط المحافظة.
وفي هذا السياق أيضا قال رئيس مجلس المحافظة ريبوار طالباني إن المجلس باق على موقفه بشأن قرار رفع العلم على المباني الحكومية في المحافظة، لأنه قرار قانوني ودستوري.
وقالت مصادر في كركوك إن المواقف في المدينة متفاوتة، فالمكونات العربية والتركمانية تعتبر أن قرار البرلمان العراقي يأتي لمصلحة جميع المكونات. أما الأطراف الكردية فتبدي تمسكها بقرار مجلس المحافظة لرفع العلم الكردي، وهو ما اعتبرته رئاسة إقليم كردستان العراق قانونيا وأن على الحكومة المركزية في بغداد التعاطي معه بوصفه أمرا واقعا.
ورفضت الجبهة التركمانية سياسة الأمر الواقع الكردية، ودعت إلى تغليب لغة الحوار والخروج بآراء توافقية حول المسائل الخلافية في كركوك. وقال رئيس الجبهة أرشد الصالحي إن «الجبهة ترفض سياسة الأمر الواقع، وتعد خطوة رفع علم كردستان في هذا التوقيت أمرا في غير محله».
وفي السياق نفسه، اعتبر محمد العقيلي من ائتلاف دولة القانون أن العراق لا يحتمل صراعات سياسية في هذا الوقت الذي يقاتل فيه تنظيم «داعش»، مؤكدا أن الحوار هو الطريق الوحيد للتوصل إلى حلول دستورية وقانونية.
وفي أربيل بحث الحزبان الرئيسيان في إقليم كردستان العراق أمس بحضور رئيس الإقليم مسعود بارزاني، تحديد موعد لإجراء الاستفتاء حول استقلال الإقليم. وجاء في بيان مشترك للحزبيين أمس «أن عددا من الملفات طرحت للمناقشة حول الاستفتاء وكركوك والوضع الداخلي في إقليم كردستان».
وحسب البيان فقد«قرر الجانبان العمل معا بجدية على هذا الأمر باعتباره مسألة قومية ووطنية بتوجه موحد وأن يقوم الطرفان عبر لجنة مشتركة بمناقشة هذا الأمر مع الأطراف السياسية والوطنية الكردية لتشكيل لجنة مشتركة لتحديد موعد اجراء الاستفتاء وآليته».
وكان مجلس النواب العراقي أقر أمس الأول أحقية رفع العلم العراقي فقط دون غيره، ورفض رفع علم إقليم كردستان العراق على مؤسسات محافظة كركوك وأبنيتها، بجانب اعتبار نفط المحافظة ثروة وطنية عراقية وجب توزيعها بالتساوي بين محافظات العراق.
وجاء القرار بعد أيام من قرار مجلس محافظة كركوك رفع العلم الكردي على المباني الحكومية في المحافظة، وكذلك بعد إجراءات للسيطرة على نفط المحافظة.
يشار إلى أن محافظة كركوك الغنية بالنفط لا تقع ضمن محافظات إقليم كردستان العراق، لكن البيشمركة تسيطر عليها أمنيا، بينما تسيطر القوى السياسية الكردية على قياداتها الإدارية.

اقرأ أيضا

الاحتلال يعتقل 15 فلسطينياً بالضفة ويهدم 3 منازل