الاتحاد

عربي ودولي

«الشرعية» تواصل تقدمها صوب «المخا»

مديرية الوزاعية المطلة على ميناء المخا غرب تعز (من المصدر)

مديرية الوزاعية المطلة على ميناء المخا غرب تعز (من المصدر)

عقيل الحلالي (عدن، صنعاء)

واصل الجيش اليمني مدعوماً بطيران التحالف العربي زحفه صوب مدينة «المخا» الساحلية غرب محافظة تعز، بعد دحره الميليشيات الانقلابية من معظم مناطق بلدة «ذوباب» المطلة على مضيق باب المندب الاستراتيجي.
وقال المتحدث باسم الجيش الوطني في تعز، العقيد منصور الحساني، لـ «الاتحاد»، «تواصل قوات الشرعية تقدمها نحو منطقة الجديد»، مشيراً إلى أن القوات الحكومية بدأت صباح أمس، في تمشيط كافة المناطق المحررة في ذوباب ونزع المئات من الألغام التي زرعتها ميليشيات الحوثي وصالح في البلدة قبل فرارها.
وقالت مصادر محلية إن مقاتلات التحالف شنت، غارات على مواقع للانقلابيين في منطقة «الجديد» ما أسفر عن تدمير معدات عسكرية وسقوط قتلى وجرحى في صفوف الميليشيات.
وتزامن ذلك مع تحرير مناطق ومواقع جديدة في بلدتي «الوازعية ومقبنة» المتاخمتين لمدينة المخا غرب تعز.
وذكر بيان صادر عن الجيش أمس، أن القوات المسلحة مسنودة بالمقاومة الشعبية حررت «جبل غباري» بمنطقة «الكدحة» القريبة من «المخا»، وأنها قطعت «طريق إمداد الميليشيات، الرابط بين الكدحة والوازعية»، مؤكداً استمرار تقدم القوات «نحو معاقل الميليشيات الانقلابية في مديرية الوزاعية المطلة على ميناء المخا».
كما حررت القوات الحكومية أعلى قمة في «جبل العويد والتبة الوسطى في جبل النوبة بالعبدلة ببلدة مقبنة على الطريق المؤدي إلى محافظة الحديدة الساحلية» غرب البلاد.
وقال مصدر عسكري للمركز الإعلامي للقوات المسلحة إن مقاتلي الجيش والمقاومة شنوا هجوما عنيفا على مواقع الميليشيات الانقلابية في «جبل العويد وجبل النوبة بمقبنة»، وتمكنوا من دحر عناصر الميليشيات وتكبيدها خسائر في الأرواح والعتاد.
وقال العقيد الحساني لـ «الاتحاد» إن 80 على الأقل من عناصر ميليشيات الحوثي وصالح قتلوا وجرح عشرات آخرون منذ انطلاق عملية الرمح الذهبي يوم السبت الماضي، موضحا أن 25 من عناصر الميليشيات لقوا مصرعهم أمس الأول في الاشتباكات والغارات الجوية.
وذكر أن ثلاثة من أفراد الجيش والمقاومة قتلوا أمس خلال المواجهات في جميع محاور القتال في معركة الساحل الغربي.
وفي ذات السياق، قتل عدد غير معروف من عناصر الميليشيات في قصف جوي استهدف قوارب كانت تقلهم في سواحل بلدة الصليف في محافظة الحديدة.
وأفادت مصادر عسكرية بوقوع 5 غارات جوية على أهداف بحرية في الصليف، أسفرت عن تدمير قوارب كانت تقل مجندين حوثيين كانوا في طريقهم إلى المخا لدعم الميليشيات المحاصرة هناك.
وأضافت المصادر العسكرية أن الهجوم الجوي أسفر عن مصرع وإصابة العشرات من المسلحين الحوثيين. كما قتل عدد من عناصر الميليشيات بينهم قيادي حوثي في غارات جوية للتحالف العربي استهدف مقراً للانقلابيين في محافظة الجوف شمال شرق البلاد.
وأغارت مقاتلات التحالف أمس على مواقع للميليشيات في بلدتي أرحب ونهم شمال وشمال شرق العاصمة صنعاء.
ودمرت مقاتلات التحالف مستودع أسلحة وقصفت معسكراً تدريبياً للميليشيا في منطقة ذيبين بمحافظة عمران، كما هاجمت مواقع وتجمعات للحوثيين في جبهتي حرض وميدي الحدوديتين مع السعودية في شمال محافظة حجة.
إلى ذلك، تمكنت أجهزة الأمن في مدينة عدن، من ضبط كميات من المتفجرات والعبوات الناسفة عقب مداهمة منزل غرب مديرية المنصورة.
وأفاد قائد قوات الطوارئ في عدن، العميد منير أبو اليمامة، أن «القوات داهمت منزلا في حي التقنية في المنصورة وضبطت كميات من المتفجرات شديدة الخطورة وعبوات ناسفة معدة للتفجير، وقذائف دبابة محشوة بمادة C4 شديدة الانفجار وعبوات أخرى تم توصيلها بأسلاك كهربائية إلى هواتف نقالة من أجل تفجيرها عن بعد».
وأشار إلى أن القوات عثرت على مادة «TNT» شديدة الانفجار وعدد من قذائف «الهاون وRPG» كانت مخبأة في المنزل الذي تمت مداهمته عقب معلومات استخباراتية.
وأكدت الأجهزة الأمنية مباشرتها للتحقيق في العملية وملاحقة العناصر التي كانت تستخدم المنزل، موضحة أن العمليات متواصلة لمتابعة المتورطين في أعمال التفجيرات ومحاولة زعزعة الأمن والاستقرار.
وفي ذات السياق، ضبطت قوات الحزام الأمني في أبين، شاحنة تحمل أسلحة وذخائر وأجهزة اتصالات لاسلكية أثناء مرورها من جبل عكد بمديرية لودر وسط المحافظة.
ونقل مصدر أمني قوله إن الشاحنة تحمل على متنها كميات كبيرة من الأسلحة والذخيرة وأجهزة اتصالات لاسلكية وخيام، قادمة من محافظة مأرب عبر شبوة في طريقها إلى منطقة قعطبة شمال الضالع، مضيفاً أن الشاحنة تم تسليمها للسلطات الأمنية ويجري التحقيق مع السائق.

القوات السعودية تنفذ عمليات نوعية ضد الانقلابيين
الرياض (وكالات)

نفذت القوات السعودية المشتركة فجر أمس، عمليات نوعية على الشريط الحدودي بين السعودية واليمن، استهدفت معاقل وتجمعات تابعة للميليشيات الانقلابية.
وقامت القوات السعودية بمهماتها قبالة منطقتي «نجران» و«جازان» ومنفذ «علب» الحدودي في محافظة ظهران الجنوب التابعة لمنطقة عسير، وفق ما ذكرته قناة «العربية».
كما أفادت مصادر بأن القوات استطاعت تدمير مركبات عسكرية كانت تقل الميليشيات، مع قتل العشرات، بينهم قناصة تابعون للمخلوع صالح.


اقرأ أيضا

إيران والصين محور الحرب الباردة الجديدة