الاتحاد

دنيا

شاب مواطن يحقق طموحه على شاطئ عروس الساحل الشرقي

خالد النقبي وفريق عمله في الألعاب البحرية (الصور من المصدر)

خالد النقبي وفريق عمله في الألعاب البحرية (الصور من المصدر)

منى الحمودي (خورفكان) -حبهُ لممارسة الرياضات البحرية، وعشقه للبحر ولامتياز مدينة خورفكان بالطبيعة الخلابة والشواطئ الممتدة لعروس الساحل الشرقي، جميعها ولدت فكرة للمواطن خالد هاشم النقبي في بدء مشروع للألعاب البحرية في مدينة خورفكان التابعة لإمارة الشارقة، يصنف ضمن عوامل الجذب السياحية للمنطقة.
ولادة الفكرة
خالد النقبي أوضح أن بداية الفكرة كانت في عام 2007، وأن التطبيق تم بالدراجات المائية فقط (سكوتر)، وبعد مرور أشهر فكر في تنويع تنويع الألعاب، وإضافة ما يضفي المتعة والإثارة ويجذب الشباب، وبدأ خالد وشريكه في المشروع بالسفر إلى بلدان عدة للاطلاع على مختلف الألعاب البحرية لديهم، مثل تايلند وسريلانكا والفلبين وأندونيسيا والهند، واستطاعا جلب أغلب الألعاب الموجودة هنالك مثل «البراشوت» البحري وقارب الموزة وقوارب «الدونات»، التي يتم سحبها بحبل مربوط بالقارب، والزلاجات المائية للتزحلق على الماء.
وأضاف: واجهنا صعوبة في بداية الأمر لجلب هذه الألعاب البحرية لمدينة خورفكان، خاصة «البراشوت» البحري، وصادفتنا بعض العوائق بالنسبة للعَاملة التي ستشرف على «البراشوت»، وذلك لحاجته لعمالة ذو خبرة في هذا المجال، حيث إنه لم يكن من السهل إقناع العمالة هناك للقدوم والعمل في دولة الإمارات، وتطلب الأمر سنتين لإقناعهم، وإغرائهم بالامتيازات والرواتب العالية، وذلك لحاجتنا للخبرة التي يمتلكونها في المجال، ومن ثم اتجهنا للبحث عن أجود أنواع الألعاب، تجنباً لعوامل الخطر.
بداية التجربة
وحول بداية التجربة يقول النقبي: إن أول تجربة بدأت للبراشوت في أوائل عام 2009، ولاقت إقبال الكثير من الشباب والعوائل، وذلك لوجود شيء جديد ومميز وغير مألوف في المنطقة، وفي منتصف عام 2010، خطرت لنا فكرة تنويع أشكال وألوان «البراشوت» بتصاميم خاصة بنا، وبدأنا عملية البحث عن الشركات المتخصصة بالأمر،
ووجدنا شركة في المملكة المتحدة وهي من أقدم الشركات في هذا المجال، ولديها خبرة وجودة عالية في هذه الصناعة، وبدأنا بالتواصل معهم، وكان أول «براشوت» هو محاولة الوصول لشكل مميز يضيف للمنطقة جمالاً عندما يحلق في السماء، ويبعث البهجة للنفوس التي تراه، ووقع الاختيار على أحدها باللون الأصفر يحتوي على وجه الابتسامة المتعارف عليه في الهواتف الذكية.
وفي عام 2011 وضع خالد لمسة خاصة ومميزة للبارشوت الخاص به، وتم صنع براشوت يحمل علم وشعار دولة الإمارات،
وتم التحليق بالبراشوت ضمن احتفالات الدولة باليوم الوطني للعام ذاته، وشارك بالمسيرة البحرية في خورفكان، حيث أوضح خالد أن الشركة تمتلك الآن 3 قوارب للألعاب البحرية، اثنان تم تصنيعهما محلياً، والثالث بمصنع اليخوت في تركيا، وميزة القارب أنه يستطيع حمل أكثر من 10 ركاب، أما القارب ذو الحجم الوسط، فيتم التحليق والهبوط من خلاله على رمال الشاطئ، ويستطيع حمل 3 أشخاص.
التوسع في المشروع
وقال النقبي في بداية عام 2011 قدمنا مقترحاً لفتح فرع لمؤسسة المرجان للألعاب المائية في إمارة الشارقة، وواجهنا صعوبة، وذلك لاكتفاء إمارة الشارقة بهذا النوع من الألعاب واحتوائها على ما يقارب 14 مؤسسة للدراجات المائية، وفي منتصف عام 2012 تقدمنا بطلب آخر وأوضحنا أن مشروعنا للألعاب البحرية المختلفة، ولا يشمل الدراجات المائية، وتمت الموافقة على فتح مؤسسة المرجان بعد تقديم عرض تقديمي للمشروع، وفي أوائل عام 2013 فتح الفرع الأول للمرجان بشاطئ الممزر في الشارقة.
دعم الشباب
وتقدم النقبي بطلب إلى صندوق خليفة لدعم مشاريع الشباب وحصل على الدعم المعنوي والمادي، اللذان كان لهما أثر كبير في شق طريق توسعة المشروع وتطويره، حيث قام صندوق خليفة بعمل ورش وندوات تثقيفية لملُاك المشاريع الصغيرة حول كيفية إدارة المشروع وتحفيزهم على التميز في تقديم خدماتهم وتوفير السلع بجودة ومهنية عالية، كما استفاد من الدورات في تغيير الوجهة من هاوين لهذه الرياضات إلى مستثمرين، كما أسهم الصندوق بتعليمهم طريقة إدارة المشروع بطريقة مهنية مع عمل دراسة لجميع المصاريف والأرباح للمشروع.
وينصح النقبي كل شخص يبحث عن التوجيه والنصح قبل البدء في مشروعه بضرورة الاستفادة من الدورات التي يقيمها صندوق خليفة لدعم مشاريع الشباب.
فعاليات المرجان
ويشير خالد إلى اهتمام مؤسسة المرجان للمشاركة في جميع الاحتفالات والفعاليات المجتمعية فقد شارك في المسيرة البحرية عام 2011 و2013 لليوم الوطني للدولة، كما شارك في يوم العلم العام المنصرم، واستقبل 200 طالب من جامعة خاصة في دبي، بشاطئ خورفكان، كما شارك في اللقاء الكشفي الدولي السادس.
تطوير المشروع
بخصوص تطوير المشروع بين خالد أنه دائما ما يسعى لاختيار ما يرضي محبي الألعاب البحرية وركوب «البراشوت»، وأيضاً السياح عن طريق اختيار شعارات مشهورة لجذبهم، وحتى لا يقتصر الاستمتاع لراكبي «البراشوت»، بل من يشاهدون تحليق «البراشوت» والتقاط الصور له، وقام النقبي بطلب 4 «براشوت» من الشركة البريطانية دفعة واحدة، بأشكال وألوان مختلفة، منها برشوت لعلم الدولة مع شعارين الأول «كلنا خليفة» والثاني حركة الأصابع الثلاث «فوز، نصر، حب»، والآخر عليه شعار «فزاع»، وآخر يحمل ألوان الرداء الجديد لفريق برشلونة الأصفر مع تدرجات البرتقالي مع اسم اللاعب مسي ورقم 10 كونه من مشجعي نادي برشلونة.

طموح
يحاول خالد النقبي خلال هذا المشروع تقديم خدمة للدولة تتمثل في إعطاء صورة مشرفة عن الشاب الإماراتي وأنه مكافح وقادر على الإبداع والتطوير، وأن يكون جزءاً من الداعمين للسياحة في كل إمارة عن طريق وجود فرع لشركة المرجان في كل إمارة.

اقرأ أيضا