الاتحاد

رأي الناس

السعادة في وطن السعادة?

مهرجان «أم الإمارات» واحد من أهم الأحداث التي تسعد الجميع على أرض الإمارات سواء مواطنين أو وافدين أو سائحين جاءوا من أنحاء العالم ليطالعوا ملامح النهضة ويستمتعوا بأجواء الضيافة المعروفة عن الشعب الإماراتي، كما أن المهرجان يمثل تجسيداً حياً للقيم والمبادئ العظيمة التي تربى عليها أبناء هذا الوطن الغالي، من عطاء وانتماء، والعمل على الأخذ بأسباب النهضة والتقدم عبر زيادة المهارات والمعارف، وهو ما يمكن ملاحظته بسهولة حين تزور المهرجان، وتجد عدداً كبيراً من الفعاليات تسهم في اكتشاف وتطوير مواهب وقدرات أفراد الأسرة كافة وليس صغار السن فقط، كما أن المهرجان يعتبر مناسبة عائلية بامتياز؛ لأنه يشجع جميع الأسر على زيارته بسبب التنوع الكبير في الفقرات والألعاب والعروض الفنية التي نشاهدها على امتداد مسافة كبيرة في كورنيش أبوظبي.?
يستحق مسؤولو المهرجان الإشادة على اختيار هذا التوقيت ليجمع بين الأجواء الشتوية الممتعة والعطلة المدرسية، ما أتاح لأعداد كبيرة زيارته والتفاعل مع العروض المدهشة التي تدخل البهجة والسرور على قلوب الجميع، خاصة أن الحدث يزوره يومياً أعداد كبيرة من أبناء الإمارات وضيوفها من مختلف الثقافات والجنسيات، وهو ما يمكن ملاحظته بسهولة منذ اللحظات الأولى التي نتجول فيها بين أركان المهرجان، الذي يعتبر «كرنفال» عالمياً بامتياز بسبب التنوع اللافت بين مختلف الأركان، وانتشار المطاعم مختلفة النكهات والعروض الفنية والموسيقية لفنانين إماراتيين وعالميين، يتابعها الجمهور بشكل يومي مجاناً، ما يشجعهم على تكرار الزيارة والاستمتاع بفعالياته، ليقدم للعالم رسالة في التواصل بين الثقافات والحضارات على أرض الإمارات، وفي الوقت ذاته توجيه رسائل قيمية غالية عن دور المرأة والعائلة في المجتمع، والذي يعتبر من المحاور الرئيسة التي قام عليها المهرجان إلى جانب أهداف الاستدامة والتقدم وتحقيق مزيد من السعادة في وطن السعادة، عبر مهرجان «أم الإمارات»، وغيره من الأنشطة والجهود الدؤوبة التي تشهدها الدولة على مدار العام.?

??حمزة أحمد - أبوظبي

اقرأ أيضا