حاتم فاروق (أبوظبي)

دعمت عمليات شراء، طالت عدداً من الأسهم الكبرى بقيادة سهم «اتصالات»، مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية، خلال اللحظات الأخيرة من عمر جلسة تعاملات أمس، لينجح مؤشر السوق في الارتداد صعوداً بالمنطقة الخضراء، نتيجة اتجاه الاستثمار المحلي لاقتناص الفرص، بالتزامن مع قرب موعد استحقاق التوزيعات النقدية على مساهمي الشركات المدرجة.
وشهدت مؤشرات الأسواق الخليجية تراجعات شبه جماعية خلال جلسة أمس، عدا سوقي السعودية وأبوظبي، بضغط من عمليات التسييل التي قامت بها المؤسسات والمحافظ الأجنبية، في محاولة لتغطية المراكز المالية المكشوفة بالأسواق المالية العالمية التي واصلت مسيرة التراجع، نتيجة تصاعد حالة الخوف من تداعيات تفشي فيروس كورونا على الاقتصاد العالمي.
وسجلت القيمة الإجمالية للتداولات، نحو 312.2 مليون درهم، بعدما تم التعامل مع 168 مليون سهم، من خلال تنفيذ 5097 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 55 شركة مدرجة.
ونجح مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية، خلال الجلسة، في الارتداد صعوداً بفعل زيادة وتيرة الشراء، التي طالت عدداً من الأسهم البنكية والعقارية، بقيادة سهمي «اتصالات» و«أبوظبي الأول»، ليغلق مرتفعاً بنسبة 0.28%، عند مستوى 3745 نقطة، بعدما تم التعامل على 54.8 مليون سهم، بقيمة بلغت 152.6 مليون درهم، من خلال تنفيذ 2014 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 24 شركة مدرجة.
وتأثر مؤشر سوق دبي المالي، بسيطرة النزعة البيعية على معظم الأسهم المدرجة، وفي مقدمتها سهما «إعمار» و«دبي الإسلامي»، متخلياً عن مستويات دعم مهمة، بانخفاض قدره 2.85% عند مستوى 1720 نقطة، بعدما تم التعامل على 113.2 مليون سهم، بقيمة بلغت 159.6 مليون درهم، من خلال تنفيذ 3083 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 31 شركة مدرجة.
وشهدت مؤشرات الأسواق الخليجية تراجعات شبه جماعية، عدا سوقي السعودية وأبوظبي الماليين، نتيجة موجات البيع التي اجتاحت أسواق الأسهم، والضغوط التي تتعرض لها معظم القطاعات الاقتصادية، ومنها أسواق النفط وقطاعات الطيران والسفر والسياحة، فضلاً عن الغياب التام لصناديق التوازن وصانعي الأسواق، فضلاً عن سيطرة حالة من الخوف والفزع على تعاملات المستثمرين من المؤسسات والمحافظ الأجنبية.
وفي سوق أبوظبي، تصدر سهم «الدار العقارية» مقدمة الأسهم النشطة بالكمية، بعدما تم التعامل على أكثر من 10.8 مليون سهم، ليغلق على انخفاض عند سعر 1.49 درهم، خاسراً 5 فلوس عن الإغلاق السابق وفي دبي، جاء سهم «إعمار» في صدارة الأسهم النشطة بالكمية والقيمة، بنحو 22.6 مليون سهم بسعر 2.11 درهم للسهم، بقيمة إجمالية بلغت نحو 48.1 مليون درهم، منخفضاً بنسبة 4.95%، خاسراً 11 فلساً عن الإغلاق السابق.