الاتحاد

كرة قدم

عودة «التنظيم المشترك» وزيادة عدد المنتخبات

مكسيكو سيتي (رويترز)

كشف الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) عن جدول زمني لعملية التقدم لاستضافة كأس العالم 2026، وأنه سيتخذ قراراً بشأن خطط الرئيس جياني انفانتينو من أجل زيادة عدد منتخبات البطولة إلى 40 فريقا في أكتوبر، واختيار الدولة المضيفة للنهائيات في مايو 2020.
وأعلن الفيفا أنه سيدرس السماح بتلقي العروض المشتركة، وسيراجع لائحة تمنع القارة ذاتها من استضافة كأس العالم إلا بعد مرور ثماني سنوات.
وأشار مصدر في الفيفا إلى مناقشة زيادة فترة انتظار القارة المستضيفة لتصبح 12 عاما أو أكثر، بينما لم تحدث مناقشات في شأن السماح لأي قارة باستضافة نسختين متتاليتين.
وهذا يعني أن في ظل استضافة روسيا لكأس العالم 2018 سينبغي على أوروبا الانتظار على الأقل حتى 2030 لاستضافة البطولة مجددا.
وكانت هذه القرارات الأولى لمجلس الفيفا في شكله الجديد الذي يعقد اجتماعه الأول منذ حل محل اللجنة التنفيذية وفقا لاصلاحات تم تمريرها في فبراير.
وقرر المجلس - الذي يمتلك دورا استراتيجيا - أن الدول التي ستقدم عروضا لاستضافة النهائيات، يجب أن تفي بمتطلبات حقوق الانسان وحماية البيئة. وسيتم استبعاد العروض التي لا تفي بهذه «المتطلبات الفنية».
وانتخب انفانتينو رئيسا للفيفا في فبراير، حين كانت أحدى وعوده زيادة عدد الفرق المشاركة في كأس العالم من 32 إلى 40 فريقا وهو اقتراح تعارضه بشدة أندية اوروبا الكبيرة.
وقال الفيفا إن قرارات متوقع اتخاذها بحلول أكتوبر، بشأن عدد الفرق ونظام البطولة و«أحقية الاتحادات (القارية) في التقدم بعروض» وما اذا كان سيتم السماح بعروض مشتركة.
ولم يسمح بتقديم عروض مشتركة في 2011 لكن انفانتينو قال إنه يرغب في تشجيعها وهو ما يعني احتمال اقامة البطولة في عدد من الدول في منطقة ما.
وقال الفيفا إن «عملية تشاور» - التي تحدد معايير جديدة للدول الساعية للاستضافة - ستستمر إلى مايو 2017 تليها مرحلة اعداد حتى ديسمبر 2018 عندما ستقدم الدول عروضها الرسمية.
وسيتم تقييم العروض من يناير 2019 إلى فبراير 2020 وسيتخذ القرار النهائي بعد ثلاثة أشهر أخرى.
وأجبر الفيفا على اصلاح عملية التقدم لاستضافة كأس العالم بعد تصويت في ديسمبر 2010، منح حق تنظيم النهائيات في 2018 و2022 إلى روسيا وقطر على الترتيب.
وطبقا للوائح الجديدة التي جرت مراجعتها سيصوت 209 اتحادات أعضاء في الفيفا في اجتماع الجمعية العمومية لاختيار الدولة المضيفة بدلا من مجلس الفيفا.
وحل المجلس محل اللجنة التنفيذية التي اتخذت قرارات استضافة البطولات السابقة.
وقال الفيفا إن اجتماع الجمعية العمومية الذي سيعقد غدا سينظر في الطلب المقدم من جبل طارق وكوسوفو للانضمام لعضوية الاتحاد الدولي، وسيسمح لهما بالمشاركة في تصفيات كأس العالم 2018 اذا تم قبول عضويتهما.
وأوقفت بنين على الفور بسبب تدخل قانوني في شؤون الاتحاد المحلي. وأقر المجلس قرارا بعدم إيقاف اليونان.
وأثنى فرناندو سارني عضو مجلس الفيفا على قيادة انفانتينو للاتحاد.
وقال المسؤول البرازيلي للصحفيين «الأوضاع صارت أكثر هدوءا. جياني يسافر كثيرا ويتحدث مع الناس ويحاول اعادة كرة القدم لمحادثاتنا لأنه في السابق كانت تتناول كل شيء بعيدا عن كرة القدم».

اقرأ أيضا