الاتحاد

الرياضي

الوحدة والإمارات «تقرير المصير»!

محمد سيد أحمد (أبوظبي)

نعم مباراة «الفوارق الشاسعة» ولكنها لقاء «تقرير المصير»، وإن اختلفت الأهداف والطموحات، والقاسم المشترك بينهما أنهما يتمسكان بالأمل، الوحدة في سباق اللقب، والإمارات سعياً للنجاة من الدوامة!
يرجح التاريخ كفة «العنابي» أمام ضيفه الصقور»، حيث نجح في الفوز 21 مرة من أصل 39 مباراة جمعت الفريقين في الدوري، مقابل 8 انتصارات فقط لـ «الصقور»، وبينما يسعى الوحدة لمطاردة الصدارة واستعادة نغمة الانتصارات، بعد التعادل أمام شباب الأهلي دبي والخسارة أمام العين الذي وسع فارق القمة إلى 4 نقاط، وفي المقابل يحاول الإمارات للخروج لو بـ «نقطة».
ويدرك الوحدة الذي نجح في الخروج من صدمة الخسارة الثقيلة أمام العين المنافس المباشر، بتحقيق فوزين مهمين في ذهاب نصف نهائي كأس الخليج العربي علي دبا الفجيرة، وبيروزي الإيراني في دوري أبطال آسيا، أن لا بديل أمامه سوى حصد النقاط الثلاث، والتمسك بالأمل في المنافسة، على أمل أن يتعثر «الزعيم»، ويعيش الفريق حالة معنوية وفنية عالية، في الأيام الأخيرة.
في المقابل فإن الإمارات الذي ينافس على الهبوط، يسعى للخروج من دائرة الخطر، والخروج بنتيجة إيجابية، سواء بالتعادل أو الفوز، لأن التعرض للخسارة ربما يطيح به من المركز العاشر، ويعقد موقفه أكثر في قاع الترتيب، والفريق يقدم مستويات جيدة، ولهذا يأمل أن تساعده في الصمود أمام القوة الهجومية الكاسحة لصاحب الأرض، وأن يخرج من المواجهة بأفضل المكاسب، لتكون بمثابة دفعة كبيرة في الجولات الثلاث المتبقية.

راشد علي: هدفنا «12 من 12»
أكد راشد علي حارس الوحدة، أن حصد الـ12 نقطة المتبقية يمثل الهدف لفريقه، لأن تعثر المنافس لا يفيد «العنابي» شيئاً إذا أهدر أي نقطة، وشدد على صعوبة مواجهة الإمارات، وقال: أمامنا مباراة قوية، صحيح أن وضع الفريقين مختلف في جدول الترتيب، إلا أن كرة القدم لا تعترف بذلك، بل بالعطاء داخل «المستطيل الأخضر»، وعلينا أن نتعامل بحذر، وأن نلعب بتركيز عالٍ حتى صافرة النهاية، وثقتنا كبيرة في أنفسنا، وأيضاً نحترم أي منافس، المعنويات مرتفعة، خاصة بعد الفوز في آخر مباراتين، والجميع يدرك أهمية المرحلة المقبلة على جميع الجبهات.
وعن عودته للتألق من جديد، وتحديداً أمام ذوب آهن، قال: صحيح أن مشاركاتي محدودة هذا الموسم، ولكنني أحرص على تقديم الأفضل .

علي مصطفى: تيجالي لن يهز الشباك!
شدد علي مصطفى، لاعب فريق الإمارات، على أن المدافعين لن يسمحوا لتيجالي هداف «العنابي» بزيارة شباك الحارس الشاجي في لقاء اليوم، مشيراً إلى أن اللاعبين يتطلعون لمساعدة «الصقور» على حصد النقاط الثلاث، واستعادة التوازن في الدوري بعد آخر فوز على حساب الظفرة، ضمن «الجولة 12»، رغم أن المواجهة أمام منافس قوي يسعى للدفاع عن حظوظه في المنافسة على لقب الدوري.
وأوضح أنهم يدركون جيداً أهمية التركيز، والعمل على مواجهة الضغوط التي يعانون منها في المرحلة الحاسمة، والاستفادة من إيجابيات مباراتي عجمان والشارقة، خصوصاً مع ارتفاع مستوى الأداء الدفاعي بفضل الجهد البارز للمدرب التونسي نور الدين العبيدي.

رؤية رقمية
«العمق 20» مشكلة «الصقور»
«العنابي».. قوة فائقة في «الألعاب المتحركة»

تحمل مواجهة «العنابي» و«الصقور» تناقضاً واضحاً بين صاحب المركز الثاني الذي يملك ثاني أقوى هجوم في دورينا بـ 39 هدفاً، وبين صاحب المرتبة العاشرة القريب من شبح الهبوط، بسبب خط دفاعه الذي استقبل 36 هدفاً، الأمر الذي جعل منه ثاني أضعف خطوط الدفاع في البطولة.
ويحتفظ «أصحاب السعادة» بقوة الأطراف الهجومية التي أسفرت عن 24 هدفاً بنسبة 61.5% من جملة أهدافه في الموسم الجاري، حيث يملك جبهة يمنى قوية جداً أسهمت في إحراز 15 هدفاً بالتساوي مع عمقه الهجومي.
على الجانب الآخر يعاني «الصقور» هذا الموسم ضعف العمق الدفاعي الذي تسبب في اهتزاز الشباك 20 مرة شكلت نسبة 55.5% من جملة الأهداف التي سكنت مرماه، ولهذا لم يكن غريباً أن يستقبل فريق الإمارات 30 هدفاً من داخل منطقة الجزاء، منها 11 هدفاً من داخل منطقة الـ 6 ياردات بنسبة 36.6% من التوغلات، وهو ما يعكس سهولة اختراق دفاعات «الصقور»!
ويجيد هجوم «العنابي» التوغل، وإحراز الأهداف من داخل المنطقة أيضاً، بواقع 34 هدفا، كما يظهر هجوم وصيف الدوري قوة فائقة عبر الألعاب المتحركة، والتي أسفرت عن تسجيل 29 هدفاً مقابل 10 أهداف من ركلات ثابتة، أبرزها الركنية، وهو ما يعتبر نقطة ضعف لدى الجانب الآخر، إذ تلقى فريق الإمارات 26 هدفاً من اللعب المتحرك، مقابل 10 أهداف متنوعة من ركلات ثابتة، بينها 5 أهداف من ركلات حرة مباشرة وغير مباشرة، بجانب 3 أهداف من ركلات جزاء وهدفين من ركنيتين.
ولا شك أن التمريرات العرضية تعد نقطة قوة كبيرة لدى «أصحاب السعادة»، خاصة في ظل إجادته الهجوم عبر الطرفين، وسجل «العنابي» 16 هدفاً من العرضيات بنسبة 41% من إجمالي الأهداف، في الوقت الذي تسببت فيه هذه التمريرات في اهتزاز شباك «الصقور» 12 مرة، بنسبة 33.3% من الأهداف المستقبلة!

اقرأ أيضا

182 ميدالية حصاد الإمارات في "العالمية"