دنيا

الاتحاد

«دييغو» ينقذ فصيلته من الانقراض

«دييغو» يسهم في حماية فصيلته (أ ب)

«دييغو» يسهم في حماية فصيلته (أ ب)

كيتو (أ ف ب)

سيعاد إطلاق «دييغو»، وهو ذكر سلحفاة عملاقة ساهم في إنقاذ فصيلته من الانقراض، في جزيرته الأصلية في أرخبيل غالاباغوس، بعد مشاركته في برنامج للتكاثر بدأ في الستينيات. وينص برنامج التكاثر «على عودة 15 من السلاحف البالغة التي تتكاثر»، بما في ذلك «دييغو» وهو ذكر عمره 100 عام من فصيلة «تشيلنويديس هودنسيس» النادرة، وهو والد 40% من السلاحف بجزيرة إسبانيولا، وفق ما أعلنت حديقة غالاباغوس الوطنية أمس الأول. وتضم فصيلة «دييغو» حالياً حوالى ألفي سلحفاة.
وقال خورخي كاريون مدير الحديقة «لقد تمت إعادة ما يقارب 1800 سلحفاة صغيرة إلى جزيرة إسبانيولا والآن، جراء التكاثر الطبيعي، يوجد حوالى 2000 سلحفاة».

اقرأ أيضا

أبناء براد يرغبون في «العزل» مع أبيهم