صحيفة الاتحاد

الملحق الثقافي

شارع 18 لغز سينمائي لا يخلو من أخطاء التجربة الأولى

ميس حمدان وعمر حسن يوسف

ميس حمدان وعمر حسن يوسف

تدور احداث الفيلم في اطار بوليسي رومانسي والابطال مجموعة من الشباب جمعتهم زمالة الجامعة وهم ''ايمن'' احمد فلوكس الذي يحلم بان يمتلك مطعما صغيرا على جزيرة تطل على البحر لكنه يعاني مشكلة استيلاء عمه الفنان سامح الصريطي على ميراثه من والده وهو شقيق ''راوية'' ميس حمدان التي فقدت والديها اثر حادث سيارة وترفض ''راوية'' الاقامة مع عمها سامح الصريطي الوصي عليها أو مع شقيقها ''ايمن'' لذلك يشتري لها عمها شقة وسيارة احدث موديل باسمه وتسكن شقة مقابلة لـ ''آية'' دُنيا سمير غانم الفتاة الملتزمة التي تعاني سيطرة والدها الفنان سامي العدل وتزمته الشديد ورغم انها تخرجت في الجامعة والتحقت بالعمل في احدى الشركات نجدها تمارس حريتها في اختيار اصدقائها في الخفاء تجنبا لغضب الاب ويلتقي ''ايمن'' و''آية'' وسط مجموعة من الشباب وينجذب كل منهما للآخر بينما يظهر ''صلاح'' عمر حسن يوسف في احدى الحفلات التي تقيمها ''راوية'' بشقتها ويبدو في حالة ضيق وثورة ويهددها بعد ان تخلت عنه وانهت علاقتها العاطفية به وقبلت الارتباط بابن عمها ''مراد'' ابن سامح الصريطي الذي يطمع في الاستيلاء على ميراثها لينقذ نفسه من ازماته المالية مع البنوك·
وتنقلب الاحداث فجأة عندما تتلقى ''آية'' مكالمة عبر المحمول من جارتها وصديقتها ''رواية'' وتشاهد كل منهما الاخرى عبر النافذة واثناء المكالمة يقتحم مجهول ملثم منزل ''راوية'' ويطعنها بالسكين وتسقط ويسرع القاتل المجهول بوضع الجثة داخل السجادة ويطويها ثم يسحبها للخارج وتشاهد ''آية'' الجريمة كاملة وهي في حالة ذهول وفزع ويلمح القاتل ''آية'' من النافذة لكنها سرعان ما تختفي في حالة من الذعر· وتبدأ الشرطة تحرياتها حول الحادث ويكتشف ضابط المباحث ''المقدم هشام'' اشرف مصيلحي رقم ''آية'' على التليفون المحمول للقتيلة ''راوية'' ويذهب للتحقيق معها وتضطر للاعتراف بانها كانت على علاقة بـ ''راوية'' كما تعترف امام والدها سامي العدل بإنها على علاقة عاطفية مع ''ايمن'' بينما تخفي انها شاهدت الجريمة ويصاب الأب بصدمة وتنشب بينهما مشاجرة حادة تعكس مدى الخوف والرعب الذي تعيشه ''آية'' من والدها بينما يعترف لها والدها بمدى حبه الشديد لها وتضحيته من اجلها وعزوفه عن الزواج للتفرغ لرعايتها وتنتابها حالة جرأة وتصارحه بانها لم تعد صغيرة وانما تحتاج إلى الاحتواء والعاطفة وليس الخوف ويسقط الأب مصابا بأزمة قلبية وينقل للمستشفى ويتم اجراء جراحة له وفي هذه الاثناء تواصل الشرطة بحثها وتكتشف اختفاء ''صلاح'' عمر حسن يوسف الذي كانت الشبهات تحوم حوله ويتضح انه قدم استقالته من الجريدة التي يعمل بها ولم يعد يتردد على اي مكان وفجأة يتم الابلاغ عن العثور على آثار دماء في مسكنه ويتضح انها دماؤه مما يوحي بتعرضه للقتل هو الآخر·
وتتلقى ''آية'' رسالة مجهولة على المحمول تهددها بالقتل ويلح عليها ''أيمن'' ان تبلغ الشرطة وان تعترف بانها شاهدت جريمة قتل ''راوية'' من النافذة ولكنها تتردد واثناء وجودها في منزلها منفردة تفاجأ باقتحام الملثم لمنزلها ومطاردته لها وبيده سكين لكنها تستطيع التخلص منه وتسرع لإبلاغ الشرطة بكل التفاصيل وكيف شاهدت جريمة قتل صديقتها من النافذة وتكتشف ''آية'' في لحظة ان ''أيمن'' هو الشخص الملثم الذي كان يطاردها وتهرب منه للمرة الثانية بينما يعترف ''أيمن'' بعد ان تم القبض عليه بأنه دبر الجريمة مع عمه سامح الصريطي للاستيلاء على اموال ''راوية'' ويعيد الفيلم بعض الاحداث مرة اخرى لنكتشف في النهاية ان كل هذه الجرائم هي مجرد لعبة تم الاتفاق على تنفيذها باتقان لتتخلص ''راوية'' وشقيقها ''أيمن'' من وصاية العم الطماع ويشاركهم فيها ''صلاح'' بينما المخدوعة الوحيدة هي ''آية'' التي ترفض حب ''ايمن'' بعد ان ورطها في مغامرة دون ان تعرف تفاصيلها· ويفتتح ''ايمن'' مطعمه وتتزوج ''راوية'' من ''صلاح'' بينما ''آية'' تواصل عملها وهي تفكر هل تسامح ''ايمن'' ام لا·
سيناريو الفيلم كتبه عمر شامة في اولى تجاربه معتمد على قصة قريبة جدا من الألغاز والمغامرات التي يعشقها المراهقون لكن السيناريو خاصة في الثلث الاخير من الفيلم لجأ الى إعادة الاحداث ليقدم حلا للغز القاتل المجهول رغم ان الحل كان واضحا ومفهوما وكان من الممكن الاستغناء تماما عن العديد من المشاهد والتفاصيل· واستطاع المخرج حسام الجوهري في أولى تجاربه الروائية الطويلة ان يخلق حالة من التشويق في النصف الاول من الفيلم ونجح في اختياره لمواقع التصوير ولكن يبدو انه لم تكن له حرية اختيار الابطال لذلك تميز احمد فلوكس بحضوره وتلقائيته ليؤكد موهبته واحقيته في البطولة، وتميزت دنيا سمير غانم في ادائها لشخصية ''آية'' الفتاة الرقيقة المغلوبة على امرها ورغم البعد الدرامي الذي تعكسه شخصية ''راوية'' فإن ميس حمدان ادت الدور باعتبارها فتاة جميلة أو موديلا ولم يسمح لها المخرج ان تضيف أي احساس يعكس قدرتها على التمثيل اما عمر حسن يوسف فهو يملك ملامح تؤهله ليكون ممثلا فقط لانه ادى معظم مشاهده صامتا وبلا اي تعبير حتى ان شخصية ''صلاح'' التي جسدها تعرفنا على تفاصيلها من خلال صوت احمد فلوكس الذي كان يروي ملامح تلك الشخصية· وتميز سامي العدل رغم المساحة المحدودة واستطاع في مشهد واحد ان يجسد عشرات المشاعر الانسانية المتصارعة في قلب الاب من خوف وحب وصدمة واضاف سامح الصريطي قيمة حقيقية خاصة عندما رصدت الكاميرا تحول ملامحه من شخص قوي يهدد بنفوذه الى متهم ينهار بعد ان واجهه رجل المباحث بدليل ادانته بينما لم تسمح شخصية المقدم ''هشام'' التي جسدها اشرف مصيلحي بأن يضيف لرصيده كممثل هاو·
وظلت موسيقى عمرو اسماعيل تحتفظ برشاقتها وتنوعها طوال الاحداث وخففت كثيرا من حالة الملل التي سيطرت على مشاهد النهاية، وظهرت براعة مدير التصوير احمد جبر في توظيفه للاضاءة وتقديم صورة سينمائية ثرية ونابضة بينما حقق مهندس الديكور تامر اسماعيل اضافة واعية للاجواء التي دارت فيها احداث لغز ''شارع ·''18