الاتحاد

الإمارات

مواطنون ومواطنات يعملون في المخابز .. بتشجيع آبائهم

همّة وحماس خلال التجربة الجديدة

همّة وحماس خلال التجربة الجديدة

أبوظبي (الاتحاد)

للمرة الأولى يخوض مواطنون تجربة العمل في المخابز بأيديهم بكل همة وحماس، ويرون في صناعة المخبوزات مستقبلهم المهني الشخصي والوطني، وأولياء الأمور يشجعون أبناءهم على العمل في كافة المهن، ويساندون مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني في مواصلة جهوده لصناعة المستقبل المشرق لأبناء الإمارات في القطاع الخاص، من خلال البرنامج الوطني الرائد «نعم للعمل» الذي ينظمه «أبوظبي التقني» خلال الفترة من 26 مارس الماضي وحتى السادس من أبريل المقبل، تحت رعاية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، وذلك بالتعاون مع مجموعة من المؤسسات والشركات التجارية المتميزة في 4 مدن بمختلف إمارات الدولة تشمل أبوظبي، العين، ودبي، الشارقة»

العمل الجاد

هذا ما عشنا معه خلال الجولات الميدانية التي قام بها مبارك سعيد الشامسي مدير عام مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني، لتفقد أداء المواطنين في المخابز التابعة لمجموعة ماجد الفطيم في أبوظبي والعين، حيث التقى الشامسي شباب الوطن ووقف على مستوى أدائهم لكافة مراحل صناعة المخبوزات منذ مرحلة صناعة العجين وحتى تقديم المنتجات للجمهور، فيقول مبارك الشامسي: «الحمدلله أن القيادة الرشيدة تقدم كافة أشكال الدعم المادي والمعنوي بما يمكن «أبوظبي التقني» من العمل وفق استراتيجية وطنية شديدة التقدم والمرونة، وهي الإستراتيجية التي يتم من خلالها العمل الجاد والمتواصل والمتنامي، لتنفيذ توجيهات القيادة الرشيدة بتمكين شباب وفتيات الإمارات من إدارة وتشغيل المهن الهامة في المجتمع، باعتبارها ضرورة استراتيجية ووطنية، مما يؤكد أهمية «نعم للعمل» في تدريب شباب وفتيات الإمارات على كافة المهارات اللازمة ليكونوا جاهزين لتشغيل هذه المهن على أفضل وجه، وهو الأمر الذي ينسجم مع مستقبل الدولة خلال مرحلة ما بعد النفط، وفق الرؤية المستقبلية الثاقبة لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، عندما قال سموه، إن الإمارات ستحتفل بتصدير آخر برميل بترول بعد خمسين عاماً، حيث سيكون لديها الثروة البشرية المواطنة المؤهلة التي تملك المهارات والقدرات الخاصة والمبدعة للعمل في كافة القطاعات والمهن.

إجازة الربيع

وأعرب مبارك الشامسي عن تقديرة لحرص 230 من شباب وفتيات الوطن على المشاركة والانتظام في الدورة الحالية من «نعم للعمل» خلال إجازة الربيع المدرسية، خاصة في قطاع المخابز، مما يعكس وعيهم بأهمية الاستفادة من أوقات الفراع في مجالات تفيدهم في المستقبل، وتتوافق مع الضرورات المجتمعية، ومنها تحمل المواطنين لمسؤوليات العمل في مختلف المجالات والمهن الهامة في القطاع الخاص باعتباره جزءاً رئيسياً من اقتصاد الدول، داعياً أولياء الأمور إلى تنمية هذا الوعي لدى أبنائهم مبكراً، ليكون لهم الدور الهام في تشجيع شباب وفتيات الإمارات على أن يكون لهم مشروعاتهم الاقتصادية والاستثمارية في القطاع الخاص الغني بالكثير من المهن ذات الأهمية الكبيرة في المجتمع بشكل عام.

كفاءة واقتدار

ووسط نيران المخابز كان شباب الإمارات يعملون بكل همة وحماس، ويقول إسماعيل علي حمدان الزيدي:«أنا ?طالب ?بالصف ?الحادي ?عشر ?بمدرسة ?خالد ?بن ?الوليد ?ولأول ?مرة ?أعمل ?في ?المخابز ?من ?خلال ?برنامج «?نعم ?للعمل» ?الذي ?بات ?من ?البرامج ?الوطنية ?الهامة ?التي ?تشجعنا ?على ?العمل ?في ?مختلف ?المهن ?بكل ?كفاءة ?واقتدار، ?حيث ?شاركت ?في ?البرنامج ?العام ?الماضي، ?ولكن ?في ?قطاع ?خدمة ?العملاء، ?حيث ?لمست ?جديته ?وفوائده، ?وتميزه، ?وبالفعل ?أصبحت ?متحمساً ?جداً ?للعمل ?في ?المخابز ?وأطمح ?في ?عمل ?مشروع ?متخصص ?فيه، ?وسأواصل ?التدريب ?في ?هذا ?القطاع ?خلال ?الدورات ?المقبلة ?للحصول ?على ?شهادة ?معتمده ?من ?الهيئة ?الوطنية ?للمؤهلات، ?وللعلم ?فقد ?كان ?أخي ?الأصغر ?يتمنى ?المشاركة ?في ?البرنامج ?الا ?أن ?صغر ?سنه ?حال ?دون ?ذلك، ?وعموماً ?نحن ?شباب ?الإمارات ?نثق ?في ?القيادة ?الرشيدة ?التي ?تقف ?وراء ?النجاح ?الكبير ?الذي ?يحققه «?أبوظبي ?التقني « ?من ?خلال ?هذا ?البرنامج ?العملي ?الهام».

خبرات جديدة

حمد ?سالم ?مصبح ?الشامسي ?فيقول «وتحمست للعمل ?في ?المخابز ?لاكتساب ?خبرات ?جديدة، ?وهو ?ما ?يحدث ?بالفعل، ?حيث ?نستطيع ?الآن ?صناعة ?الخبز ?العربي ?وخبز ?الصاج ?والخبز ?الفرنسي ?وطرق ?إعداد ?العجين ?وغيرها ?من ?الخبرات ?والمهارات ?التي ?تفتح ?لنا ?المجال ?للعمل ?في ?المخابز ?وليكون ?لنا ?مستقبل ?كبير ?في ?هذا ?المجال ?الهام ?فكل ?الشكر ?للقيادة، ?وأبوظبي ?التقني، ?وكل ?من ?يساعدنا ?للنجاح ?فيه»?. ومن&lrm ?جهته ?يقول ?عيسى ?عبدالله ?سيف ?اليعربي «?أدرس ?تخصص ?الميكانيكا ?في ?معهد ?الجاهلي ?للعلوم ?والتكنولوجياالتابع ?لـ«أبوظبي ?التقني»، ?ولقد ?حرصت ?على ?المشاركة ?في «?نعم ?للعمل» ?لاكتساب ?الخبرات ?في ?مجال ?المخابز، ?وهو ?بالفعل ?قطاع ?هام ?جداً ?وحيوي ?تعلمت ?منه ?آليات ?إعداد ?المعجنات ?ومدة ?صلاحيتها ?ودرجة ?الحرارة ?اللازمة ?لإعداد ?المخبوزات، ?حيث ?يختلف ?الصامدون ?عن ?الخبز ?العربي، ?وأرحب ?بالعمل ?في ?المخابز ?الآن ?وفي ?المستقبل.»

سلطان ?حسن ?عبيد ?الحادي ?فيقول «??أتممت ?الثانوية ?العامة، ?وحرصت ?على ?الالتحاق ?بـ«?نعم ?للعمل» ?في ?تخصص ?المخابز، ?فوجدت ?نفسي ?محباً ?جداً ?للعمل ?في ?هذا ?المجال، ?ولقد ?اكتسبت ?الكثير ?والكثير ?من ?الخبرات ?في ?زمن ?قياسي، ?وأدعو ?الشباب ?للعمل ?في ?المخابز، ?كونه ?مجالاً ?يحتاجه ?المجتمع، ?ومن ?ثم ?فإن ?المستقبل ?ينتظرهم ?ليحقوا ?نجاحات ?كبيره ?لأنفسهم ?ومجتمعهم ?من ?خلاله.»

اقرأ أيضا

منصور بن زايد يترأس اجتماع مجلس إدارة صندوق أبوظبي للتنمية