فرضت السلطات السورية، اليوم الأربعاء، العزل على بلدة في ريف دمشق الشمالي، بعد وفاة سيدة مصابة بفيروس كورنا لمنع انتشاره في البلدة.

وذكرت وزارة الصحة السورية عبر صفحاتها على مواقع التواصل الاجتماعي "تم الطلب من السلطات المعنية تطبيق العزل لبلدة منين بريف دمشق، لوجود حالة وفاة لامرأة من البلدة بفيروس كورونا (وهي واحدة من الحالات العشر المسجلة في سوريا) نظراً لعدم التزام عائلتها بالعزل وقيامهم بالبيع في محل تجاري".

وأكدت أن قرار العزل جاء حفاظاً على صحة المواطنين ومنع انتشار الفيروس في البلدة ".

وقالت وزارة الصحة إن فرق منظومة الإسعاف والطوارئ "نقلت اليوم حالتين إلى الهيئة العامة لمشفى دمشق /المجتهد من منطقة الزاهرة الأولى جنوب العاصمة دمشق لرجل فارق الحياة نتيجة جلطة قلبية، والثانية لسيدة متسولة لديها شكوى سعال، وسيتم أخذ مسحة لنفي أو إثبات إصابته بفيروس كورونا المستجد، أما بالنسبة للسيدة فهي بحالة صحية جيدة لكنها تعاني من السعال وسيتم أخذ الاستقصاءات الطبية اللازمة لتشخيص حالتها".

وتوفي في سوريا بحسب وزارة الصحة شخصان وأصب 8 آخرون بفيروس كورنا، بعد إعلان أول حالة إصابة في سوريا بتاريخ 22 من شهر مارس الماضي.