الاتحاد

الاقتصادي

أبوظبي حلقة وصل بين الأسواق الرئيسة

المحمود خلال اللقاء(من المصدر)

المحمود خلال اللقاء(من المصدر)

أبوظبي(الاتحاد)

أكد محمود إبراهيم المحمود، رئيس مجلس إدارة شركة «إي.دي.إس سيكيوريتيز»، أهمية الموقع الجغرافي والزمني لدولة الإمارات وأبوظبي، كصلة وصل رئيسة بين الأسواق العالمية الرئيسة، من الساعة 7 إلى 11 صباحاً، حين تكون هذه الأسواق متباطئة، مثنياً على أهمية وجود مواكبة إعلامية دولية لأسواق المنطقة.
جاء ذلك خلال حديثه مع قناة بلومبيرج العالمية التي حل عليها كأول ضيف لبرنامج القناة الذي أطلقته من الإمارات، والذي يعتبر البرنامج الاقتصادي الأول لقناة عالمية يبث من دول منطقة الشرق الأوسط.
وتوجه بالتهنئة لقناة بلومبيرج على هذا البرنامج، الذي وصفه بأنه ينسجم مع متطلبات الأسواق المحلية والعالمية في تغطية الثغرة الزمنية من 7 إلى11 صباحاً، لكونه البرنامج الأول على هذا المستوى الذي يغطي حركة الأسواق خلال هذه الفترة.
وألقى المحمود الضوء على أهمية التنويع الاقتصادي الذي تنتهجه الدول الخليجية، وعلى رأسها المملكة العربية السعودية، من خلال رؤية 2030، في تقليل الاعتماد على النفط وتنويع مصادر الدخل.
وفي رده على سؤال حول أسعار النفط، أشار المحمود إلى أن أسعار النفط تتأثر بالعرض والطلب، والأداء الاقتصادي هو وحده الذي يحدد ذلك، ومن الطبيعي أن يكون الطلب العالمي في استمرار، لكون النفط سلعة تدخل في مئات المشتقات الصناعية، ولا يوجد أي بديل لها، فلذلك من الطبيعي أن يؤثر إيجاباً على الأسعار، ومن المستبعد أن تهبط أسعار النفط إلى مستوياتها السابقة.
وأشار المحمود إلى أن شركة إي.دي.إس سيكيوريتيز أدركت منذ تأسيسها عام 2010 أهمية تغطية الثغرة الزمنية للأسواق من 7-11 صباحاً، ونجحت في تأدية هذا الدور الاستراتيجي، حيث تعتبر اليوم أول شركة محلية تقوم بربط الأسواق العالمية خلال هذه الفترة، عبر تصدير الأسعار في منطقة الشرق الأوسط بين فترة إغلاق الأسواق الآسيوية وافتتاح الأسواق الأوروبية.
ولفت المحمود إلى أن شركة إي.دي.إس سيكيوريتيز باتت اليوم لاعباً رئيساً في المنطقة، وجزءاً من الأسواق العالمية، من خلال توفير خدمات مالية عالمية متكاملة لأسواق المنطقة، ومتوافقة مع شروط ومتطلبات المؤسسات المالية والأسواق المالية العالمية الرئيسة، من خلال تبني أرقى المعايير وتطوير أنظمة تكنولوجية حديثة، وتصدير الأسعار من 7-11 صباحاً، نظراً لما تتمتع به إمارة أبوظبي من موقع جغرافي وزمني، وبيئة متطورة تمكن إي.دي.إس من تأدية هذا الدور الاستراتيجي.
وتطرق المحمود إلى جوهر ابتكارات الشركة، وهي منصات التداول الإلكتروني التي طورتها، والتي تشكل نقطة تحول رئيسة في مفهوم التداول الإلكتروني، وتعتبر براءة اختراع للشركة، لكونها تحتوي على أنظمة تكنولوجية فائقة التطور والدقة، وتساهم في تقديم نهج جديد للتداول الإلكتروني، وتصنف في الصف الأول لمنصات التداول المبتكرة على المستوى العالمي. وأكد أهمية السوق المالي في المنطقة، باعتباره سوقاً مستقبلياً لا يمكن له إلا أن ينمو ويكبر.
وتابع: «نحن كشركة إي.دي.إس، حققناً نجاحات متميزة في هذا السوق، مع تحقيق أرباح جيدة خلال العام الحالي والأعوام التي سبقت، مما يدل على أهمية الفرص التي يوفرها هذا السوق، ونحن نقوم بدور صلة وصل مهمة جداً بين الأسواق الآسيوية والأوروبية من 7-11 صباحاً». وأشار إلى أهمية سوق دولة الإمارات العربية المتحدة، لكونه سوقاً متنوعاً، ويوفر خدمات عالمية مدعمة بأحدث البنى التحتية التي تتماشى مع الخطة الاقتصادية للدولة لتنويع الاقتصاد، وتقليل الاعتماد على النفط، خاصة مع رؤية أبوظبي 2030 التي تهدف إلى تحقيق النمو الاقتصادي والازدهار، حتى في ظل غياب الموارد النفطية.
وسلط الضوء على سوق أبوظبي العالمي كجزء رئيس من برنامج تنويع الاقتصاد، والذي يعد نقطة تحول رئيسة في المنطقة، نظراً لدوره كسوق عالمي خامس مكمل للأسواق العالمية الرئيسة في تصدير الأسعار من 7-11 صباحاً.

اقرأ أيضا

عمار النعيمي: استضافة المعارض العالمية تدعم الاقتصاد