الاتحاد

الاقتصادي

هيئة المعلومات و«التربية» تستعرضان منهجية تنفيذ استبيان الحكومة الإلكترونية

دبي (الاتحاد) - قام وفد من الهيئة العامة للمعلومات برئاسة سالم خميس الشاعر السويدي، مدير عام الهيئة العامة للمعلومات أمس الاول بزيارة إلى مقر وزارة التربية والتعليم في دبي، وذلك في سياق تنفيذ خطة العمل الرامية لرفع ترتيب الإمارات في استبيان الأمم المتحدة للحكومة الإلكترونية، وكان في استقبال وفد الهيئة علي ميحد السويدي المدير العام بالإنابة، وبدرية يوسف حسين مدير إدارة تقنية المعلومات.
وضم وفد الهيئة كلاً من سالم الحوسني نائب مدير الهيئة العامة للمعلومات وإبراهيم البدوي أخصائي التخطيط الاستراتيجي بالهيئة.
وتضمن جدول الاجتماع استعراضاً لمنهجية تنفيذ استبيان الأمم المتحدة للحكومة الإلكترونية والنتائج السابقة التي تم الحصول عليها، وجرى استعراض خطة التطوير التي اعتمدتها الهيئة العامة للمعلومات للارتقاء بالترتيب العالمي لدولة الإمارات العربية المتحدة في مؤشر المواقع الإلكترونية.
وناقش الطرفان الدور المشترك الذي سيقومان به لوضع خطة التطوير موضع التنفيذ والمتابعة.
وأشاد السويدي بروح التعاون التي أبداها الإخوة في وزارة التربية والتعليم لتحقيق أهداف الخطة وقال” لمسنا من الزيارة إدراكاً عميقاً لدى الإخوة في الوزارة بأهمية تضافر الجهود في المرحلة المقبلة لتحسين الحضور الإلكتروني، والاستعداد للتقييم المقبل الذي تجريه الأمم المتحدة في الربع الأخير من العام الحالي وتصدر نتائجه مطلع العام المقبل”.
وكان ترتيب دولة الإمارات شهد بعض التراجع في مؤشر الأمم المتحدة للحكومة الإلكترونية لعام 2010، حيث سجلت الدولة المركز التاسع والأربعين بعدما كانت حققت المرتبة الثانية والثلاثين في مؤشر 2008.
وقال السويدي “ثمة أسباب عديدة لذلك التراجع، من أهمها أن التقييم تم في الوقت الذي لم تكن توجد فيه بوابة موحدة فاعلة لحكومة دولة الإمارات على شبكة الإنترنت، وبالتالي فقد خسرت الإمارات النقاط المخصصة للبوابة الإلكترونية، ومن الأسباب الأخرى لهذا التراجع وجود بعض مجالات التحسين لدى مواقع الجهات الحكومية عموماً، وهو ما نحن بصدد معالجته خلال الأشهر القليلة المقبلة، وسننجح في ذلك بإذن الله”.
وفي ختام الاجتماع اتفق الطرفان على نقاط عمل للمرحلة المقبلة منها تحديد فريق عمل الوزارة الذي سيعمل مع الهيئة ضمن ورشة العمل الحكومية لهذا الغرض، وتعهد وفد الهيئة العامة للمعلومات بتزويد الوزارة بمجموعة من وثائق الأدلة الإرشادية التي طورها طاقم الهيئة لتمثل إضاءات لتحسين المواقع الحكومية على الإنترنت.

اقرأ أيضا

السيارات الكهربائية على طريق خفض التكلفة