الاتحاد

الاقتصادي

«الإمارات للدراسات» يشارك في المعرض المصاحب للقمة العالمية لطاقة المستقبل

يشارك مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية في المعرض المصاحب للقمة العالمية لطاقة المستقبل، الذي سيقام خلال الفترة 18-21 يناير الجاري، وذلك في مركز أبوظبي الوطني للمعارض.

قال المركز في بيان صحفي أمس إنه سيؤكد حضوره في المعرض المصاحب للقمة بنخبة من إصداراته التي بلغ عددها حتى الآن 686 إصداراً، باللغتين العربية والإنجليزية، مشيراً إلى أن هذه الإصدارات تشمل على كتب أصيلة ومترجمة، لمؤلفين يحظون بشهرة عالمية بوصفهم متخصصين في مجالات العلاقات الدولية، والدراسات الأمنية والعسكرية، وقضايا الطاقة.

ومن الإصدارات الحديثة التي ستعرض كتاب الطاقة النووية في الخليج، وهو كتاب يسلط الضوء على دوافع تطوير برامج نووية سلمية في دول الخليج العربية، وانعكاسات ذلك على أمن الطاقة في الخليج، والتغيرات المناخية، ومعايير حظر الانتشار النووي. كما يحلل دور التعاون الدولي في مجال التقنية النووية والتنمية. ويقدم مقارنة للتجربتين اليابانية والألمانية، والبرامج الخاصة بكل من إيران، وإسرائيل، وباكستان، والهند.
كما سيُعرض كتاب الطاقة النووية وأهداف التنمية المستدامة لدول مجلس التعاون، ويعنى هذا الكتاب بتعريف التنمية المستدامة، ودور الطاقة في إنجاز أهدافها الاقتصادية والاجتماعية والبيئية، كما يوضح واقع صناعة توليد الطاقة النووية في العالم، وتطورها، وانعكاسات استمرار دول المجلس في الاعتماد على المصادر التقليدية لتوليد الطاقة، من المنظورين: الاقتصادي والبيئي. ويقوِّم الفرص والتحديات التي تواجه قيام مشروع خليجي لتوليد الطاقة نووياً.

ومن الكتب المتميزة التي أصدرها المركز باللغتين العربية والإنجليزية، كتاب المصادر المستقبلية للطاقة في الخليج العربي: هيدروكربونية أم نووية أم متجددة؟ ويشكل هذا الكتاب توليفة ثرية لوجهات نظر مجموعة من الخبراء، حول اتجاهات الطلب على الطاقة في منطقة الخليج، وسبل المحافظة على موارد الطاقة والكهرباء، والدور المحتمل لمصادر الطاقة المتجددة، ويتضمن نقاشاً حول مدى ملاءمة الطاقة النووية، بوصفها مصدراً بديلاً لإنتاج الكهرباء في دول الخليج العربية خلال العقود القادمة.

اقرأ أيضا

اختبار أطول رحلة طيران من دون توقف بين نيويورك وسيدني