الاتحاد

عربي ودولي

أول عرض عسكري للجيش العراقي منذ انسحاب أميركا

نظم الجيش العراقي عرضا عسكريا في بغداد الجمعة للمرة الاولى منذ انسحاب القوات الاميركية من العراق، في الذكرى الحادية والتسعين لتأسيس القوات المسلحة العراقية، غداة سلسلة هجمات اودت بحياة 68 شخصا على الاقل.

وجرى العرض العسكري وسط اجراءات امنية مشددة، بحضور رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي في ساحة الاحتفالات الرئيسية التي تقع في المنطقة الخضراء التي تخضع لحماية مشددة في وسط العاصمة وفي الموقع الذي كان الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين يحضر فيه العروض العسكرية.

والمنطقة الخضراء غير مفتوحة للعامة. وقد اغلقت كل الطرق الرئيسية المؤدية اليها صباح الجمعة في اطار الاجراءات الامنية، بينما اقيمت حواجز تفتيش على الطرق التي بقيت مفتوحة، وفقا لمراسل لوكالة فرانس برس.

ورفعت اعلام عراقية كبيرة وصغيرة في ساحة الاحتفالات ولافتات كبيرة قالت احداها "جنبا الى جنبا لبناء عراق آمن".

وهذا العرض العسكري هو الاول منذ انتهاء انسحاب الجيش الاميركي من العراق في 18 ديسمبر.

وانطلق الاستعراض الذي شارك فيه مختلف صنوف الجيش العراقي، بحضور وزير الدفاع وكالة سعدون الدليمي وممثلين عن السفارات الاجنبية والعربية ومسؤولين حكوميين بينهم نائب رئيس الوزراء حسين الشهرستاني ونواب في البرلمان بينهم عدنان الشحماني عضو لجنة الامن والدفاع للبرلمان.

وبدء العرض بمسير لكراديس من حملة العراقي واخرى لاعلام صنوف القوات المسلحة وابرزها البرية والجوية والبحرية.

كما حلقت مروحيات مختلفة الاصناف وعجلات مدرعة مختلفة اغلبها كتلك التي يستعملها الجيش الاميركي، على انغام الموسيقى العسكرية.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع اللواء محمد العسكري للصحافيين ان "الذكرى ال91 لميلاد جيشنا البطل تمثل مناسبة عزيزة ورسالة اطمئنان بان قواتنا قادرة على حماية البلاد كونها تزامنت مع رحيل القوات الاميركية".

واضاف "منذ الان، علينا الاعتماد على انفسنا وطي صفحة القوات الاجنبية".

اقرأ أيضا

العراق يعتقل 21 داعشياً في مناطق مختلفة من الموصل