الاتحاد

الرياضي

الواقعية تهدي لقب الرجال إلى فيدريه


أسامة صادق :
زلزال شهده نهائي فردي السيدات بويمبلدون 2005 بعد عودة ' الشقية 'الأميركية السمراء فينوس وليامز إلى منصات التتويج بينما احتفظ السويسري روجيه فيدريه بتفوقه المعتاد في عالم الرجل ليعيد الثبات للتنس ' الخشن ' بعد فترة من التذبذب ·· وإذا كانت رولان جاروس الفرنسية قد أكدت وجود حالة من انعدام الوزن في عالم التنس النسائي والرجالي الا أن ويمبلدون جاءت وكالعادة لتعيد الاتزان نسبيا ·· سيطر روجيه فيدريه السويسري سريعا على عالم تنس الرجال إذ انه بذل المزيد من الجهد هذه المرة حتى يستعيد مكانته والتي اهتزت قليلا على اثر خروجه الغريب من رولان جاروس بفرنسا ·· تعامل فيدريه مع البطولة بشكل مثير للاعجاب حيث اعتمد على تصاعد مستواه من مباراة لأخرى أو حسب مستوى المنافس والأغرب أن أهم من واجهة في البطولة لم يكن منافسه الأميركي أندريه روديك بالنهائي ولكن كان الإسباني خوان كارولوس فيريرو في دور الستة عشر حيث بذل فيه مجهودا مضاعفا للتغلب على طموحات غريمه الذى كاد أن يحقق المفاجأة ·· ولولا المهارة الفردية لفيدريه لضاعت منه هذه المباراة ومعها البطولة خاصة وأن الإسبانى جاء ليحقق المفاجأة فقط ولم يهمه أي شيء آخر ·
وعندما تخطى السويسرى منافسه الاسترالي ' المتفجر ' ليتون هويت في الدور قبل النهائي جاء عليه الدور ليتنبأ بمن سيلاقيه في النهائي أجاب على الفور بأنه سيكون روديك رغم قوة السويدي توماس يوهانسين الذي لعب أمام روديك في قبل النهائي ·
أما روديك فقد خسر لاعتبارات كثيرة منها حالة الارهاق والتوتر العجيبة التي ظهرت عليه في المباراة النهائية ويبدو أنه تأثر بعدم نيله نفس القدر من الراحة التي حظى بها فيدريه ذلك لأن مباراة الأميركي مع السويدي لعبت على مدى يومين بسب المطر وحلول الظلام ·· ورغم ما هو معروف عن روديك من قوة ولياقة بدنية كبيرتين الا أنه استسلم بطريقة غريبة ومثيرة للهزيمة الساحقة من السويسري رغم أنه قاوم في المجموعة الثانية إلا أن طريقة تعامل فيدريه مع المباراة أربكت فيما يبدو كثيرا روديك خاصة وأنه لجأ لطريقة الكرات الخلفية الطويلة ' باك هاند ' والتي يجيدها فيدريه بيد واحدة حتى في ضربات إعادة رمية الارسال تفوق السيويسري بشكل لافت فكانت النهاية ·
ولم نلحظ تغييرا في عالم الرجال وكما كان متوقعا خرج الإسبانى رافائيل نادال بطل رولان جاروس مبكرا من الدور الثاني على يدي اللوكسمبورجي جيلس ميوللر الذي من المتوقع أن يكون له دور كبير في عالم النجومية مستقبلا بشرط أن يتولى تدريبه مدرب قادر على توظيف مهاراته ·· كما تراجع الأرجنتينى ديفيد نالبانديان أحد الأقوياء في اللعب على العشب الأخضر بعدما خسر بغرابة شديدة أمام السويدي يوهانسين في دور الثمانية
وبالمناسبة الخطوات التي يبدو عليها السويدي تنبئ له بمستقبل جيد فى عالم اللعبة ·
إذن فاز فيدريه لانه لعب بسياسة الأمر الواقع ولم يلتفت إلى الأضواء حوله بل رفض حضور عرض موسيقي يوم الأحد الماضى أي يوم الاجازة التقليدية للبطولة واكتفى فقط بحضور الحفل التقليدي وبذلك تفادى اجهاد جسده هذا في الوقت الذي استمتع باقي المشاركين بالحضور والاستماع إلى الموسيقى الكلاسيكية في قاعة البرت هول الشهيرة والغريب أن فينوس وليامز بطلة فردي السيدات لم تحضر هذا الحفل كاملا أيضا ·
ويقال إن فيدريه دخل في شجار عنيف مع صديقته ميرتشا بعدما تفاوضت هي مع احدى الشركات البريطانية للاعلانات ·· ولذا بدا متجهما في مباراته مع الإسباني فيريرو ولم يبتسم ولو لمرة واحدة ·
التنس ' الناعم '
التنس النسائي كان مثيرا بكل معاني الكلمة اذ جاءته الأسماء المعروفة وكل منها متحفز للقب ولكن كانت النهاية مفاجئة لكل من تابعها إذ انه لم يكن أحد يتوقع أن تصل الأميركيتان فينوس وليندساى ' لينسى ' دافينبورت إلى مباراة القمة بينما انسحبت الحسناوات الروسيات بسرعة غير عادية ·
فينوس وهى الشقيقة الكبرى لسيرينا جاءت في قمة التركيز والتصميم لدرجة أن جون ماكنرو النجم الأميركي الأسبق والذي يعلق سنويا على البطولة لتليفزيون ' بي بي سي ' الحكومي قال إنه لم يرها بمثل هذه الحالة من التركيز منذ فترة حيث أنها ابتعدت كثيرا عن مستواها ·· وتسببت مجموعة من الاصابات في ابتعادها عن مستواها وترتيبها فقد جاءت إلى البطولة وترتيبها على العالم هو الرابع عشر بينما لقبت دافينبورت باللاعبة الأولى المنسية لأنها جمعت نقاط تفوقها من ترتيبات مختلفة ولم تفز ببطولة كبيرة حتى الآن · ولم تكن دافينبورت تستحق أن تصعد إلى النهائي بسبب مستواها غير المنطقي لدرجة أنها في المباراة قبل النهائية أمام الفرنسية ايميلى موريسمو كادت أن تخسر لولا حلول الظلام على مباراتهما وبدت ترتعش في مباراتها وكأنها لا تقدر على الجو البارد رغم أننا في بدايات شهر يوليو لكنه الصيف الانجليزي المعروف
وفي اليوم التالي فازت الأميركية بسهولة وفي المباراة النهائية استسلمت بسهولة رغم أنها فازت بالمجموعة الأولى بعد اصابتها في الظهر·
الروسية ملكة الجمال شارابوفا حاملة اللقب وصلت وسط هالة من الأضواء مسلطة عليها تشبه الحال مع مواطنتها انا كورنيكوفا حيث انهارت بعدما اقنعتها شركات الاعلانات بأنها لا تصلح الا نجمة سينمائية وبالفعل انتهى بها الحال ولكن بعيدا عن الرياضة ·
وربما كانت ويمبلدون لعنة كبيرة هذا العام على الروسيات بعد حالة التألق التي حالفتهن العام الماضي فقد أصابت ' عين الحسود ' كل حسناوات الدب المعروفات بجمالهن وخرجن واحدة تلو الأخرى شارابوفا امام فينوس وخرجت سفتلانا كوزينتسوفا المصنفة الخامسة امام دافنبورت بينما خرجت اناستازيا مسكينا وهى بالمناسبة مولودة فى مصر امام موريسمو والسبب نفسى اذ ان محادثة هاتفية من موسكو اعلمت اناستازيا ان والدتها دخلت المستشفى وهي بحالة خطيرة ·
التقرير الفني
ولكن لا يجب التقليل من المستوى الفني للبطولة الذي ارتفع عما كان عليه الحال العام الماضي مثلا فرغم ان طرفي نهائي الرجال لم يتغيرا الا ان مستواهما تغير فعلا وخاصة فيدريه الذى اصبح اكثر نضجا في عالم التنس و اصبح لا يلتفت الى الاضواء انما الى تدريباته و لعبه كما لم يتاثر العام الماضى بشائعة قرب زواجه من مواطنته بطلة العالم السابقة مارتينا هينجز والتي فجرت خلافات حادة مع صديقته تسببت في ابتعادهما عن بعض لفترة وابتعاده هو عن البطولات لمدة شهر تقريبا الى ان عادا لاستئناف حياتهما وعندها عاد السويسري الى مستواه الطبيعي ·
اما روديك فرغم انه يحتل المركز الرابع على العالم الا ان هناك مازالت علامات استفهام حول تذبذب مستواه خاصة وان مسؤولي ويمبلدون وضعوه ثانيا في التصنيف قبل ليتون هيويت المصنف ثانيا على العالم بينما ابتعد نادال الاسباني عن المستوى الذي اهله للفوز برولان جاروس لانه لا يجيد اللعب على العشب الطبيعي وربما يستعيد بعضا من مستواه في فلاشينج ميدو بأميركا لاحقا لانه يجيد فعلا اللعب على الارض الصلبة مثلما يجيد على الارض الرملية الصفراء ·· اما التوقعات بالنسبة لفيدريه في بطولة اميركا فانه سيخرج مبكرا لان الارض الصلبة ليست تخصصه وربما نشهد اسما جديدا هناك ·
بالنسبة للسيدات كان المستوى الفني مرتفعا رغم الغياب شبه الجماعي للروسيات وربما تكون عودة فينوس الاميركية الى جزء من قوتها السابقة اضاف رونقا الى المستوى لكن صعود الفرنسية موريسمو مرة اخرى الى مستواها العادي كان ملحوظا الا ان الهزيمة الصاعقة التي منيت بها الروسية شارابوفا في الدور قبل النهائي امام فينوس قلبت كل المعايير واصبح لقب السيدات على ' كف عفريت ' الى ان حسمته فينوس عن جدارة لانها كانـــــت الاكــــثر تركيزا وتصميما على احراز اللقب ·
ويمبلدونيات
-برنامج اللعب كان لابد أن ينتهي يوميا حوالي التاسعة مساء بالتوقيت المحلي أي الثامنة بتوقيت جرينتش رغم أن الظلام كان يحل واقعيا في العشرة والنصف مساء ولكن لأن تلك هي ثوابت ويمبلدون التاريخية فإنه كان لابد للعب أن ينتهي في هذا الموعد إضافة إلى رفض تزويد الملعب بالاضاءة لأن من تقاليد البطولة التاريخية أن تلعب على ضوء اليوم الطبيعي ولا يتدخل فيها أي نوع من أنواع الاضاءة الخارجية ·
- هناك أفكار يبحثها المنظمون الآن وبناء على ضغوطات من شركات التليفزيون تقضي بتغطية الملعبين الأول والثانى بنوع من التغطية التي تسمح بأن يكون الملعب منارا بالضوء الطبيعي ولكن في حالة هطول الأمطار والغيوم الثقيلة التي تمنع الرؤية الطبيعية فانه سيتم اضاءة الملعب لكن بطريقة تساعد الاضافة العادية وربما ترى أحد هذه الأفكار النور ·
- ميرتشا فافرينتش صديقة فيدريه هي من أصل كرواتي لكنها مولودة في سويسرا تماما مثل صديقها لأن والده سويسري بينما والدته من جنوب أفريقيا وكانت الأنظار مسلطة عليها بل وجرت محاولات عديدة لاغرائها بالعمل في الاعلاني لكن صديقها اشتبك معها في معركة كلامية حادة أسفرت عن عدولها عن رايها وبذلك استراح تماما من ' تعب الدماغ ' ·

اقرأ أيضا

لوائح جديدة لتسجيل المقيمين في دورينا