أعلن نادي ساو باولو البرازيلي الأربعاء عن عودة المهاجم الدولي السابق ألكسندر باتو لصفوفه بعد أن فسخ عقده مع نادي تيانجين جوانجيان الصيني.

وكشف النادي عن عودة اللاعب الدولي السابق عبر مواقع التواصل الاجتماعي وموقعه الرسمي على الإنترنت، بعد فترة من التكهنات في الصحافة، لاسيما وأنه كان محط أنظار بالميراس وسانتوس أيضاً.

وأعلن النادي في رسائله "أهلا بعودة ألكسندر باتو"، في الوقت الذي كشف فيه أن لاعب ميلان الإيطالي وتشيلسي الإنجليزي وفياريال الإسباني سابقا سيرتدي قميص "التريكولور" بعقد يمتد لأربعة سنوات حتى 2022.

وتعد هذه المرة الثانية التي يدافع فيها صاحب الـ29 عاماً عن ألوان الفريق، بعد أن لعب له بين عامي 2014 و2015 سجل خلالهما 38 هدفا خلال 101 مباراة.

وعلى الرغم من أن النادي لم يكشف التفاصيل المالية للصفقة، إلا أن الصحف المحلية تشير إلى أن إدارة ساو باولو ستقدر اللاعب الذي تكلف 2.5 مليون دولار للنادي الصيني لفسخ عقده.

وأضاف النادي "اللاعب تلقى عدة عروض من أندية داخل وخارج البرازيل، ولكنه اتخذ قراره بالفعل. شغفه وعشقه لساو باولو، وللذكريات الجيدة التي مر بها خلال فترته آنذاك، حسمت الأمور".

وبدأ باتو مسيرته الاحترافية مع إنترناسيونال البرازيلي في 2006 ، وتوج معه بلقب مونديال الأندية في نفس العام على حساب برشلونة الإسباني، وكأس السوبر في أمريكا الجنوبية (ريكوبا سودأمريكانا) في العام التالي.

وفي عام 2007 ، رحل اللاعب للقارة العجوز عبر بوابة ميلان الذي استمر في صفوفه حتى 2013 وتوج معه بلقبي "السيري آ" في 2011 ، وكأس السوبر المحلي في 2013 ، قبل أن يحط الرحال مجدداً في البرازيل أولا مع كورنثيانز، ثم ساو باولو.

وعاد باتو بعد ذلك إلى أوروبا أولا مع تشيلسي الإنجليزي، ثم بعد ذلك مع فياريال الإسباني، قبل أن يواصل رحلته أخيرا مع تيانجين جوانجيان الصيني في صفقة كبيرة بلغت 18 مليون يورو.