الاتحاد

خليجي 21

أتمنى التوفيق للكويت في «الخليجية»

أحمد الفهد (يسار) وبجواره بلاتيني (من المصدر)

أحمد الفهد (يسار) وبجواره بلاتيني (من المصدر)

إيهاب شعبان (الكويت) - حظيت زيارة الفرنسي ميشيل بلاتيني رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم إلى الكويت باهتمام غير مسبوق من مسؤولي الرياضة الكويتية، حيث حرص الجميع على حضور حفل الاستقبال الذي نظمه الشيخ أحمد الفهد رئيس اتحاد اللجان الأولمبية الدولية مساء امس الأول، بمشاركة رؤساء الأندية والاتحادات الرياضية، ولاعبي جيل الثمانينيات من الأزرق الكويتي الذين شاركوا امامه في مونديال 1982 بإسبانيا، وحرص الجميع على مصافحة رئيس اليويفا ومعه ماريو فايزر رئيس الاتحاد الدولي للجودو الذي كان موجودا بالكويت في ذات الوقت وفى نفس الفندق الذي اقام به بلاتيني.
وانتهز بلاتيني فرصة وجود لاعبي الكويت القدامى وقال في كلمته انه لم يكن يعرف الكويت، ولكن علاقته بها بدأت في مونديال 1982 بإسبانيا عندما التقى المنتخب الفرنسي مع الأزرق في البطولة، وحدثت أزمة بسبب هدف فرنسي وتدخل الشهيد الشيخ فهد الأحمد وكاد ينسحب المنتخب الكويتي، ومنذ ذلك الوقت تعرف على الفهد وعرف وقتئذ الكويت، وتكررت زياراته بعد ذلك.
ووجه بلاتيني الشكر للحضور، واشاد بدور الشيخ أحمد الفهد في المحافل الدولية والعالمية ومساهماته في النهوض بالرياضة العالمية، كما أشاد بدور الشيخ طلال الفهد في تطوير الكرة الكويتية، وشكرهما على حفاوة الاستقبال، وتمنى التوفيق للأزرق في “خليجي 21”.
وتحدث الفهد خلال الحفل مرحبا بالضيوف وبالحاضرين، وقال انه سعيد بوجود بلاتيني الذي تربطه بالكويت وأهلها صداقات عديدة ولذلك لم يتردد في قبول دعوة الزيارة قبل التوجه إلى البحرين لافتتاح دورة الخليج، وتمنى للمنتخب تحقيق نتائج جيدة في خليجي 21. وأعرب الفهد، عن سعادته بالتقدير الدولي الذي تحظى به الكويت، الذي انعكس في العديد من المؤشرات، منها الاستجابة الفورية من بلاتيني للدعوة لزيارة الكويت.
وأضاف الفهد أن زيارة بلاتيني للكويت تعيد إلى الأذهان العصر الذهبي للكرة في الكويت، الذي شهد حضورا كويتيا متميزا على الصعيدين العربي والدولي، معتبرا أن هذه الزيارة من واحد من أهم مسؤولي الرياضة في العالم تمثل رسالة فأل حسن للمنتخب الكويتي قبل انطلاق “خليجي 21”.

اقرأ أيضا