الاتحاد

عربي ودولي

بتسيلم يحذر: الاحتلال يسعى لطرد سكان الكهوف في الخليل


رام الله - 'الاتحاد':
حذر مركز المعلومات الإسرائيلي لحقوق الإنسان في الأراضي المحتلة 'بتسيلم' في تقرير نشره امس، من الجهود المتواصلة التي يبذلها الاحتلال الإسرائيلي، لطرد حوالي ألف فلسطيني من سكان الكهوف في جنوب جبل الخليل في الضفة الغربية·
وتتضمن نتائج التحقيق، الذي أجراه 'بتسيلم'، تخوفات من قيام الاحتلال بالعمل على التسبّب في مغادرة المواطنين للمكان الذين يعيشون فيه، وذلك بواسطة الاستنزاف المنهجي لهم، علماً أن الاحتلال لم ينجح حتى الآن في تحقيق هذا الهدف من خلال الوسائل 'القانونية'·
وكانت سلطات الاحتلال الإسرائيلي قد أعلنت في سنوات السبعينيات، هذه المنطقة السكنية التي تؤوي سكان الكهوف 'منطقة عسكرية مغلقة'، وقام بطردهم من المنطقة في نهاية العام 1999
وأمرت المحكمة العليا الإسرائيلية، من خلال الأمر المؤقت التي أصدرته في مارس 2000 بتمكين هؤلاء المواطنين من العودة إلى المكان، إلى حين البت النهائي في موضوعهم، غير أن المواطنين يعيشون منذ ذلك الوقت وخطر الطرد يخيم فوق رؤوسهم·
ويؤكد التقرير إضافة إلى هذا، أن شبح الطرد يلاحق أهل الكهوف، من قبل سكان المستعمرات المجاورة، الذين يهاجمونهم بصورة دائمة ويلحقون الضرر بهم وبأملاكهم·ويتضح من استطلاع أجراه بتسيلم أن 80% من السكان وقعوا خلال الأعوام الثلاثة الأخيرة، ضحية لأعمال العنف من قبل المستعمرين أو كانوا شهود عيان عليها· واضطر سكان قريتين في المنطقة إلى مغادرة قريتيهما في منتصف العام 2000 نتيجة اعتداءات المستعمرين·
وتحاول إسرائيل تبرير محاولات الطرد، بدعوى وجود 'حاجة عسكرية ملحة'، وبدعوى أن سكان الكهوف ليسوا مواطنين ثابتين في المنطقة·
ويفند تقرير 'بتسيلم' هذه الادعاءات، ويُظهر أن إسرائيل كانت تطمح دائماً إلى ضم هذه المنطقة إليها وتوسيع المستعمرات التي تم بناؤها حول المنطقة·

اقرأ أيضا

قتلى في تفجير حافلة في كربلاء العراقية