الاتحاد

الاقتصادي

«مطارات أبوظبي» تستضيف الشركاء الاستراتيجيين لمتابعة الأعمال في مبنى المطار الجديد

من ورشة العمل (من المصدر)

من ورشة العمل (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

استضاف معالي رئيس مجلس إدارة مطارات أبوظبي، المهندس عويضة مرشد المرر، أعضاء من جميع الشركاء الاستراتيجيين، وذلك للمشاركة في ورشة عملٍ ومأدبة عشاء تحت عنوان «جميعاً يداً واحدة»، بهدف تعزيز التواصل والتنسيق بين مطارات أبوظبي وجميع الجهات المعنية نحو متابعة سير الأعمال في مبنى مشروع المطار الجديد.
وشارك في ورشة العمل كل من الاتحاد للطيران، الهيئة العامة لأمن المنافذ والحدود والمناطق الحرة- شرطة المطار، الجمارك، الجوازات، الهيئة العامة للطيران المدني، ومجموعة من الشركاء الآخرين، حيث تمت مراجعة الأدوار والمسؤوليات، ومناقشة التحديات والعقبات وطرح الحلول لتخطيها، إيماناً من مطارات أبوظبي بدور الجهات لإنجاز المشروع على أكمل وجه واستقبال أولى طائراته في 2019.
وحضر مأدبة العشاء كل من العميد الشيخ محمد بن طحنون آل نهيان مدير عام إدارة شؤون الأمن والمنافذ في شرطة أبوظبي، ومعالي اللواء محمد خلفان الرميثي القائد العام لشرطة أبوظبي، وسعادة اللواء مكتوم علي الشريفي مدير عام شرطة أبوظبي، وجاسم محمد الزعابي المدير العام للهيئة العامة لأمن المنافذ والحدود والمناطق الحرة، وسيف السويدي، المدير العام للهيئة العامة للطيران المدني، وعلي الرميثي، عضو مجلس إدارة مطارات أبوظبي، ومحمد خادم محمد الهاملي مدير عام الإدارة العامة للجمارك، وبيتر بومجارتنر، الرئيس التنفيذي لطيران الاتحاد.
وتضمنت ورشة العمل ثلاث فقرات رئيسة، شملت مراجعة المرحلة الحالية للمشروع، تحديد العقبات والتحديات، وكيفية تحويل التحديات إلى فرص وطرح الأفكار لتذليل العقبات. ومع نهاية الورشة، خرجت الفرق بمجموعة من المقترحات والخطط التي يتم العمل عليها كفريق.
وقال معالي المهندس عويضة مرشد المرر: «إن حضور الجميع هذه الأمسية يوحد الجهود التي من شأنها الانتهاء من أعمال مبنى المطار الجديد وبدء عمليات هذا المرفق الحيوي في العام 2019. إن هذا الصرح المميز من حيث الإبداع والاستدامة، يتطلب التنسيق المتواصل بين الفرق ذات العلاقة لضمان نجاحه. وأنا على كامل الثقة بأننا سنعمل يداً بيد نحو هدفنا والمتمثل بتقديم بوابة جوية جديدة لعاصمتنا».
وأضاف معاليه: «إن تعاون جميع الجهات واضح بشكل جلي في نجاح سير عمليات مطار أبوظبي الدولي اليوم على الرغم من استنفاد طاقته الاستيعابية الحالية، وكلنا ثقة باستمرار التعاون بروح الفريق الواحد لاستكمال هذا المشروع، والذي يعد أحد مشاريع البنى التحتية الرئيسية في أبوظبي، ويدعم، وبشكلٍ كامل، التنوع الاقتصادي التي نصبو إليه جميعا نحو تحقيق رؤية أبوظبي 2030».
كما أشاد معاليه بجميع المقترحات والحلول المطروحة بعد انتهاء أعمال ورشة العمل، قائلا: «إن هذه المقترحات سيتم العمل على تنفيذها في أقرب وقت كما سيتم تنظيم مثل هذه اللقاءات بشكل دوري، لإتاحة الفرصة للفريق لمراجعة ما تم إنجازه ومناقشة ما يستجد من أعمال».

اقرأ أيضا

«الاقتصاد» تحذر من زيادة أسعار سلع «الضريبة الانتقائية»