الاتحاد

الرياضي

5 توصيات تحدد مستقبل السلة العربية

علي معالي (دبي)

أوصت اللجنة التنفيذية للاتحاد العربي لكرة السلة في اجتماع صباح أمس بضرورة توحيد نظام الدوريات العربية، وأيضا الاتفاق على جدول زمني موحد على سبيل المثال أن تكون الفترة الواقعة ما بين شهري سبتمبر ومايو هي المحددة لأنشطة الاتحادات العربية المحلية، أضف إلى ذلك الاهتمام بالمراحل السنية وإيجاد مسابقات لها وهذا الموضوع ركز عليه إسماعيل القرقاوي رئيس الاتحادين الإماراتي والعربي في مناسبات عديد، والتوصية الرابعة تمثلت في زيادة عدد المراقبين الفنيين والحكام حسب الحد المتفق عليه خلال عام 2017، والتوصية الخامسة تتمثل في تقديم اقتراح للاتحاد الدولي بإعادة النظر في النظام الجديد أي نظام الذهاب والإياب.
جاء ذلك في الاجتماع الذي عقد ظهر أمس في فندق البستان روتانا بدبي برئاسة اللواء «م» إسماعيل القرقاوي وحضور رؤساء الاتحادات العربية، في اجتماعات استمرت على فترتين صباحية ومسائية، ورفعت اللجنة المكلفة بصياغة التوصيات لاعتمادها من قبل اللجنة التنفيذية.
وقال الأمير طلال بن بدر رئيس اتحاد اللجان الأولمبية العربية الرئيس الفخري للاتحاد العربي لكرة السلة، إن السلة ضحية الاحتراف الآسيوي، وأن الاتحاد العربي أمامه فرصة ذهبية لكي يفرض نفسه من خلال استغلاله للوضع الحالي، مؤكدا أنه بإمكان اتحاداتنا أن تحقق أهدافها في حال تنسيق مواعيد مسابقاتها المحلية. وطالب الأمير طلال بضرورة التصدي للنظام الذي يتبعه الاتحاد الدولي وإيجاد حلول مناسبة لتكثيف البطولات العربية، ومشاركة أكبر عدد ممكن من الاتحادات قائلا: «90 بالمئة من اتحاداتنا متضررة من هذا النظام والموضوع ليس «كسلا» كما يردده البعض إنما مرتبط بضعف الإمكانيات وعدم القدرة على التسويق وإذا كان 10 بالمئة من الاتحادات العربية لديها القدرة على التسويق بسبب الظروف المواتية لها والمرتبطة بمستوى مسابقاتها وكثافة الحضور الجماهيري فيجب ألا نعمم هذه القاعدة على الجميع». هذه المداخلة كان لها مردودها الإيجابي على ورشة العمل الأمر الذي دفع الحضور للمطالبة بتقديم مقترح للاتحاد الدولي بخصوص إعادة النظر بطريقة الذهاب والإياب والتنسيق بين عرب آسيا وأفريقيا بهذا الشأن، وهذا المقترح سيتم بلورته بتوصية تعرض على اللجنة التنفيذية للاتحاد العربي لاعتمادها.

اقرأ أيضا

لقب «دولية دبي» يمنح «الأولمبي» مكاسب فنية ومعنوية