الاتحاد

الرياضي

«مشغلة» تحلق بكأس حاكم الشارقة للأبكار

مطر بن هويدن والخاصوني يتوجان الأبطال (الصور من المصدر)

مطر بن هويدن والخاصوني يتوجان الأبطال (الصور من المصدر)

الذيد (الاتحاد)

بتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وبرعاية سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي، ولي عهد ونائب حاكم الشارقة، نظم نادي الذيد لسباقات الهجن صباح أمس، المهرجان السنوي الخامس لسباقات الهجن العربية الأصيلة لسن الفطامين، وسط مشاركة كبيرة من مختلف ملاك الهجن في الدولة، وبلغ مجموع الأشواط التي اشتمل عليها مهرجان الفطامين في الذيد 30 شوطاً، ونال أبطال الأشواط العشرة الأولى نصيب الأسد من الجوائز التي رصدتها اللجنة المنظمة للمهرجان.
وعقب نهاية أشواط السباق، قام مطر علي بن هويدن الكتبي رئيس اللجنة الدائمة لسباقات الهجن في الشارقة، ومحمد بن علي الخاصوني عضو المجلس الوطني، وعبيد حامد الطنيجي عضو اللجنة الدائمة لسباقات الهجن في الشارقة، بتتويج الأبطال، بحضور عدد كبير من ملاك الهجن العربية في الدولة.
وأهدت «مشغلة» مالكها مصلح سعيد المنصوري كأس صاحب السمو حاكم الشارقة والسيارة في الشوط الأول، وفاز «مستحيل» لمحمد سعيد الخاصوني بدرع سمو ولي عهد الشارقة والسيارة، بعد أن ظفر ببطولة الشوط الثاني للجعدان، وحازت «الشبابية» لمحمد مبارك مرخان على لقب الشوط الثالث وحصلت على سيارة، وفاز «غياض» بلقب الشوط الرابع للجعدان، وحلق لمالكه سيف عتيق المقعودي بالسيارة، وأهدت «ود» المملوكة لمنصور علي سعيد الكتبي كأس وسيارة الشوط الخامس للأبكار.
ونالت كل مطية حققت المركز الأول من الشوط السادس وحتى الثاني عشر سيارة، والمطايا التي توجت بالسيارة هي «اليويل» لراشد حارب الخاصوني في الشوط السادس للجعدان، وحلقت «الطيارة» في سماء المنطقة الوسطى وأهدت مالكها سعيد راشد سالم حميد الكتبي نجمة الشوط السابع للأبكار، وغرد «الفاتن» لعلي حارب محمد الخاصوني بلقب الشوط الثامن للجعدان، وأسرعت «النجدة» لسيف عبدالله مطر الخاصوني، وكانت في الموعد عندما كانت أول الواصلين إلى خط النهاية في الشوط التاسع للأبكار.
وفي الشوط العاشر للجعدان، أحرز «ملفت» لمحمد سيف عوض سيف الكتبي اللقب، وكانت الكلمة المسموعة في الشوط الحادي عشر للأبكار لـ«هدي» المملوك لعبدالله سعيد حسن الخاطري، وفي الشوط الثاني عشر أهدى «أدهم» مالكه سالم علي حمد الخاصوني المركز الأول والسيارة الأخيرة.
من جانيه، تقدم مطر علي بن هويدن الكتبي بالشكر والعرفان إلى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، على الدعم والاهتمام الكبير بالرياضات التراثية التي تحمل عبق الماضي وتاريخ الآباء والأجداد، كما توجه بالشكر والعرفان إلى راعي المهرجان سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي، ولي العهد ونائب حاكم الشارقة.
وأثنى ابن هويدن على جهود معالي الشيخ سلطان بن حمدان بن محمد آل نهيان، مستشار صاحب السمو رئيس الدولة، رئيس اتحاد سباقات الهجن، وعبدالله المهيري مدير الاتحاد، مشيداً بالمشاركة الكبيرة من هجن الدولة والتفاعل الكبير من الملاك مع المهرجان السنوي للفطامين الخامس والذي استقطب أفضل المطايا، مما كان له الأثر الكبير في النجاح الذي تحقق.
وقال عبيد حامد الطنيجي، عضو اللجنة الدائمة لسباقات الهجن في إمارة الشارقة: «مهرجان الفطامين يتمتع بخصوصيته من خلال التركيز على سن الفطامين، وهي أصغر سن في الهجن العربية الأصيلة عمر سنة تقريباً، والتصفيات الخاصة بالتأهل إلى المشاركة في المنافسة على الرموز والسيارات للمهرجان الخامس للفطامين بدأت منذ الأول من يناير الماضي، وانحصرت المنافسة على الرموز والسيارات على أبطال التصفيات التي كانت تقام يوم كل سبت من كل أسبوع، وتأهل 10 أبطال للتنافس على الرموز والسيارات، وبلغ عدد المتأهلين من التصفيات نحو 240 مطية، وخصصنا بقية الأشواط للخيول التي لم تتأهل.
وأشاد الطنيجي بالمشاركة الكبيرة وباهتمام القيادة الرشيدة بسباقات الهجن وكل الرياضات التراثية، وقال: «الاهتمام من الملاك والمسؤولين يمنحنا مزيداً من الحوافز لبذل أقصى الجهود في تنظيم السباقات».

اقرأ أيضا

«الأبيض الأولمبي» بطل «دولية دبي»