الاتحاد

الإمارات

إطلاق أول مختبر طبي متنقّل وذكي في الإمارات

 أطلق المؤتمر الأول للجمعية الأميركية للكيمياء السريرية أول مختبر طبي متنقّل وذكي في دولة الإمارات، وهو عبارة عن مركبة مجهّزة بكافة التجهيزات اللازمة ومتصلة مع نظام معلومات المختبر الرئيسي، حيث ستتيح هذه المبادرة إجراء الفحوصات والتحاليل اللازمة في أي مكان، والحصول على نتائجها في بضع دقائق، وذلك من خلال أحدث الأجهزة والتقنيات المتطورة الموجودة في هذا المختبر المتنقّل بحسب الدكتور سامح الشيخ، المدير التنفيذي لمختبرات البرج الطبية.
وأوصى «المؤتمر الأول للجمعية الأميركية للكيمياء السريرية - الشرق الأوسط 2017»، والذي عقد بتنظيم من مختبرات البرج الطبية المرجعية وبتعاون وثيق من هيئة الصحة وهيئة السياحة في أبوظبي بحزمة من التوصيات شملت ضرورة الخضوع لفحوصات فيروس نقص المناعة المكتسبة (الأيدز)، والعمل على رفع الوعي النسائي في المنطقة من خلال الفحص المبكر للسرطان عنق الرحم، كما أوصى بتعزيز كفاءة المؤسسة وفعاليتها وتعديل الأهداف الاستراتيجية للمؤسسة بحيث تصبح قادرة على مواكبة أحدث التطورات الإدارية، والنهوض بمستقبل الطب المخبري والمساهمة القيادية.
ودعا المؤتمرون الى تحسين أداء المختبرات عن طريق الفحص الذاتي، وتعميم أداة الفحص «سيجما 6» للحد من الأخطاء المخبرية
وأضاف الدكتور سامح الشيخ قائلاً إنها المرة الأولى التي تقوم فيها الجمعية الأميركية للكيمياء السريرية (AACC) بإطلاق أحد برامجها الأكاديمية في منطقة الشرق الأوسط. لذلك فقد مثّل هذا الحدث بلا شك فرصة عظيمة أتاحت للحضور تحديث معارفهم، وساهمت في تحفيز مستوى التعاون وتبادل الخبرات مع نخبة من أبرز الخبراء والمتخصصين».
وقال الدكتور هشام شمس، المدير الطبي لمختبرات البرج الطبية في دول مجلس التعاون الخليجي:«تبدو معدلات انتشار سرطان عنق الرحم وغيره من أنواع السرطان الأخرى في المنطقة منخفضة ظاهرياً، وذلك لأن العديد من النساء مازلن لا يخضعن للفحوصات اللازمة نتيجة لانخفاض مستوى الوعي، ولا شكّ أن تعزيز مستوى الوعي لدى أخصائيي أمراض النساء وعامّة الناس حول أهمية فحوصات الكشف المبكر يلعب دوراً رئيسياً في الحدّ من الإصابة بهذا النوع من السرطان، والذي يمكن الوقاية منه بسهولة كبيرة، وذلك خلافاً لما هو عليه واقع الحال في المنطقة».

 

اقرأ أيضا