الاتحاد

عربي ودولي

ميليباند: مكافحة الإرهاب في أفغانستان مرتبطة بالحملة الباكستانية ضد «طالبان»

صرح وزير الخارجية البريطاني ديفيد ميليباند في إسلام آباد أمس، أن إحراز تقدم في أفغانستان يرتبط بنجاح الحملة التي تستهدف القضاء على تمرد الإسلاميين المتنامي في باكستان. ووصل ميليباند إلى إسلام آباد في وقت سابق أمس، في زيارة تستغرق يومين. ونقلت وسائل الإعلام الباكستانية عن ميليباند قوله للصحفيين، إن زيارته لباكستان تهدف إلى تعزيز العلاقات الثنائية. وأبلغ الصحفيين بعد لقائه نظيره الباكستاني شاه محمود قريشي، “أن أمن واستقرار ورخاء أفغانستان يعتمد على أمن ورخاء واستقرار باكستان”.
وتخوض عشرات الآلاف من القوات الباكستانية حرباً ضد مسلحي “طالبان” و”القاعدة” الذين شنوا هجمات عبر الحدود مع أفغانستان استهدفوا بها قوات حلف شمال الأطلسي “ناتو” من المنطقة القبلية المضطربة شمال غربي البلاد. وأشاد ميليباند بالتضحيات الباكستانية ووصفها بأنها إنجاز “مهم” ضد التطرف مبيناً أن زيارته لباكستان تأتي في إطار الإعداد للمؤتمر الدولي عن أفغانستان والمزمع عقده في 28 من يناير الحالي في لندن. وقال إن “باكستان شريك مهم على طريق التوصل لحلول وإحراز تقدم في أفغانستان وهذا هو سر وجودي هنا”. من جانبه قال قريشي إن محادثاته مع ميليباند كانت ودية وإنها تطرقت إلى جهود باكستان لمكافحة الإرهاب والتقدم الذي تحقق.
إلى ذلك، أفادت مصادر أمنية انه جرى القبض على إرهابيين اثنين مزعومين وتم ضبط أكثر من 800 كيلوجرام من المتفجرات بحوزتهما في إسلام آباد أمس. ونقلت قناة “جيو” الإخبارية عن المصادر قولها انه بناء على معلومات من المخابرات المركزية الأميركية، داهمت قوات الأمن منزلاً في منطقة بارا كاهو في العاصمة وألقت القبض على إرهابيين اثنين مزعومين ينتميان إلى مجموعة دينية محظورة. وكان المتهمان يعتزمان تنفيذ هجوم إرهابي كبير.
من جانب اخر ذكر وزير الدفاع الهندي إيه كيه أنطوني أمس، أن كافة الجماعات “الإرهابية” تقريباً “لا تزال نشطة” في باكستان التي لم تتخذ إجراءات صارمة ضدهم، رغم الطلب المتكرر من الهند. وأعرب الوزير عن قلقه إزاء تقارير تفيد بأن عدداً كبيراً من المسلحين من الشطر الخاضع للإدارة الباكستانية من إقليم كشمير، المتنازع عليه مع الهند، في انتظار عبور خط السيطرة، الذي يفصل بين شطري الإقليم، إلى القطاع الخاضع للإدارة الهندية من كشمير. ونقلت وكالة أنباء “برس ترست أوف انديا” الهندية عن الوزير قوله للصحفيين في مقر خفر السواحل الهندية، “هذا أمر مثير للقلق، فرغم الطلبات المتكررة من الحكومة الهندية، إلا أن كافة الجماعات الإرهابية العاملة عبر الحدود لا تزال نشطة، في حين لا تتخذ حكومة باكستان مزيداً من الخطوات لمواجهتها”. وأوضح أن الوضع في كشمير أصبح “مثار قلق”، رغم أن السيناريو “لم يزدد سوءاً” مقارنة بالعام الماضي.

اقرأ أيضا

إقالة مفاجئة لقائد "الحرس الثوري" الإيراني