الاتحاد

الاقتصادي

«اتحاد الغرف» يشارك في معرض صناعي بقطر

يشارك اتحاد غرف التجارة والصناعة بالدولة في معرض “صنع في قطر” الذي عقد بمركز الدوحة للمعارض ويختتم فعالياته اليوم.
ويترأس وفد الاتحاد محمد ثاني مرشد الرميثي رئيس مجلس الإدارة رئيس غرفة تجارة وصناعة أبوظبي وعضوية كل من راشد سيف جبر السويدي وخالد عبد الله البوعينين عضوي مجلس إدارة غرفة أبوظبي وعبد الله المرزوقي مدير مكتب الرئيس، وذلك بناء على الدعوة الرسمية الموجهة للاتحاد.
وأكد الرميثي أن مشاركة اتحاد الغرف بالدولة في معرض صنع في قطر تأتي بناء على حرص دولة الإمارات على تفعيل دور القطاع الخاص في مسيرة العمل الاقتصادي المشترك وإزالة كافة المعوقات التي تعترض عمل المنظومة الاقتصادية الخليجية، في ظل التحديات والمستجدات الاقتصادية المحلية والإقليمية والدولية التي تواجه دول مجلس التعاون.
وأضاف ان المشاركة تأتي في إطار التواصل المستمر والتنسيق والتكامل التي تعكس متانة العلاقات والتعاون في المجال الاقتصادي بين دولة الإمارات العربية المتحدة ودولة قطر، وحرص اتحاد الغرف الدائم على دعم قطاع الصناعة بدول مجلس التعاون الخليجي لاسيما ان المعرض الذي نظمته غرفة تجارة وصناعة قطر بالتعاون مع وزارة الطاقة والصناعة القطرية هدف إلى جذب الاستثمارات في قطاع الصناعة وتنشيطه، خاصة أن هذا القطاع يعتبر من أهم القطاعات الاقتصادية التي تحقق تنويعا لمصادر الدخل القومي، كون تنمية هذا القطاع تساهم في خلق فرص عمل جديدة وتعمل على إحلال المنتجات الوطنية محل المنتجات المستوردة من الخارج، حيث إن تطوير الصناعة هو ركن أساسي في سياق السياسة الحكومية التي تنتهجها دول مجلس التعاون الخليجي لتنويع مصادر الدخل من خلال تطوير كافة القطاعات الإنتاجية والاستغلال الأمثل للموارد المتاحة، لما لذلك من تأثير على إحداث التنمية المستدامة وتحقيق مصلحة الأجيال القادمة.
وكان محمد الرميثي رئيس اتحاد الغرف بالدولة قد التقى على هامش المعرض بسعادة الشيخ خليفة بن جاسم آل ثاني رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة قطر، وبحثا العديد من القضايا والموضوعات التي تصب في خانة تطوير وتفعيل عمل القطاع الخاص الخليجي، مشيدين بأهمية عمل القطاع الخاص وتفعيل مشاركته في عملية التنمية، خاصة أن القطاع الخاص الخليجي يتمثل بأهم وأكبر القطاعات الاقتصادية، وهما قطاعا التجارة والصناعة، الأمر الذي يتحتم معه العمل على زيادة عملية التبادل التجاري وتذليل المعوقات التي تعترض تطوير العلاقات التجارية وتهيئة البيئة الاستثمارية لزيادة حجم الاستثمارات البينية من قبل المستثمرين في دولة الإمارات وقطر، والعمل على جذب الاستثمار الأجنبي لشركات عالمية.

اقرأ أيضا

«فيسبوك» تواجه مخاطر التفكيك