أبوظبي (الاتحاد)

عقدت وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي، الاجتماع التنسيقي الدوري مع الأمانة العامة للمجلس الوطني الاتحادي، عن بُعد وعبر تقنية الاتصال المرئي.
كما ناقش الاجتماع عدداً من القضايا التي تسهم في الارتقاء بالأداء خلال الفترة المقبلة والمرتبطة بطلبات الموافقة على مناقشة موضوع عام، وآليات تنسيق جلسات المجلس الوطني الاتحادي، بالإضافة إلى التعامل مع الخطة الرقابية للمجلس.
حضر الاجتماع، طارق هلال لوتاه، وكيل وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي، والدكتور عمر عبد الرحمن سالم النعيمي، أمين عام المجلس الوطني الاتحادي، والدكتور سعيد الغفلي، الوكيل المساعد لشؤون المجلس الوطني الاتحادي في وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني، والدكتور جابر محمد الزعابي، الأمين العام المساعد للتشريع والرقابة في الأمانة العامة للمجلس الوطني الاتحادي، وعدد من مديري الإدارات والموظفين المختصين من كلا الجهتين. وأثنى طارق لوتاه، ف على الجهود الكبيرة التي تقوم بها فرق العمل في كل من الأمانة العامة للمجلس الوطني الاتحادي ووزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي.
وقال «على الرغم من تغيرات بيئة العمل نتيجة الظروف والتحديات الحالية، حرصنا على عقد الاجتماع افتراضياً، لمناقشة جميع خطط العمل المقبلة، والذي يؤكد بدوره استمرارية عمليات التنسيق بين المجلس والحكومة فيما يخص جميع الموضوعات والقضايا المطروحة للنقاش تحت قبة المجلس».
من جهته، أعرب الدكتور عمر عبد الرحمن سالم النعيمي، أمين عام المجلس الوطني الاتحادي، عن شكره وتقديره لمعالي وزير الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي، ولفريق الوزارة، في الحرص على تنظيم هذا الاجتماع التنسيقي.