الاتحاد

عربي ودولي

كوبا تنفي إيواء إرهابيين وتطلب سحبها من «اللائحة السوداء» الأميركية

أكدت حكومة راوول كاسترو ان كوبا “لا تأوي إرهابيين” وطالبت مجددا “بسحبها فورا” من “اللائحة السوداء” الأميركية للدول التي تدعم الإرهاب الدولي.
وكانت الولايات المتحدة أدرجت الأحد الماضي، كوبا مع إيران وسوريا والسودان، الدول التي تتهمها واشنطن بدعم الإرهاب على لائحة تضم 14 بلدا سيخضع مواطنوها لعمليات تفتيش معززة خلال السفر بعد محاولة اعتداء على طائرة ديترويت.
وقال التلفزيون الكوبي ان تجمعات للطلاب والعمال نظمـت أمس الأول، في هافانا لادانة الإجـراء الأميركي “الجائر والتعسفي والذي اتخذ بدافع سياسي”.
وتتهم واشنطن الجزيرة الشيوعية “بايواء” أعضاء في منظمة “ايتا” الانفصالية وحركتي التمرد الكولومبيتين و”فارين أميركيين بعضهم أعضاء في فصائل متطرفة”.
وفي إعلان نشرته الصحف أمس الأول، اعترفت وزارة الخارجية الكوبية بان استقلاليين من “الباسك” أعضاء في منظمة “ايتا” موجودون منذ 25 سنة على الأراضي الكوبية... لكن بطلب من الحكومات المعنية”، وخصوصا مدريد لكنهم “لم يستخدموا اراضينا لنشاطات ضد اسبانيا او أي بلد آخر”.
وتابعت “في ما يتعلق بالذين فروا من القضاء الأميركي “لم يلجأ إرهابيون يوما إلى اراضينا ولم يقيموا فيها”، مؤكدة ان ناشطين أميركيين في مجال الحقوق المدنية وحدهم حصلوا في الماضي على “حماية ولجوء سياسي”.

اقرأ أيضا

الأمم المتحدة تندد بـ «استخدام القوة» في بوليفيا