الاتحاد

الرئيسية

منتخبنا يبحث عن فوز معنوي أمام فاسكو دا جاما

بطولة دبي للتحدي تختتم اليوم

بطولة دبي للتحدي تختتم اليوم

يسدل الستار اليوم على منافسات بطولة دبي للتحدي الدولية في نسختها الثانية، حيث تقام مباراتان الأولى في الخامسة مساء بين هامبورج الألماني والمنتخب الصيني، والثانية في السابعة والنصف مساء بين منتخبنا الأول ونادي فساكو دا جاما البرازيلي·
وسيتم في ختام الجولة الثانية تتويج الفريق البطل بكأس الدورة· يذكر أن الترتيب الحالي بعد الجولة الأولى يضع حامل اللقب هامبورج في الصدارة بخمس نقاط بفضل تسجيل هدفين، يليه فاساكو دا جاما، ومنتخبنا الأول، والصين بنقطة واحدة؛ وذلك حسب نظام تسجيل النقاط الخاص بالبطولة·
ويسعى الأبيض الإماراتي اليوم إلى تحقيق فوز معنوي في ختام ثلاث مباريات ودية، حيث خسر أمام ميلان الإيطالي بهدفين نظيفين بالرغم من المستوى الجيد الذي قدمه في مواجهة بطل العالم، ثم تعادل مع الصين بتشكيلة احتياطية؛ لذلك فإن الفوز على فاسكو دا جاما يرفع من معنويات اللاعبين، ويزيد من إصرارهم، مع ضمان أعلى درجات الجاهزية لمباراة الكويت في افتتاح مشوار تصفيات المونديال 6 فبراير المقبل·
وينتظر أن يلعب الفرنسي برونو ميتسو بتشكيلة تضم أغلب العناصر التي شاركت في مباراة الميلان بعد أن منحهم راحة في لقاء الصين لاستعادة الأنفاس، مع إمكانية الاستفادة من عنصر أو اثنين من الذين شاركوا في مباراة أمس الأول بناء على خطته التكتيكية للبحث عن أفضل توليفة ممكنه لتشكيلة الأبيض· لقاء منتخبنا مع فاسكو دا جاما يعتبر اختباراً جيداً في الطريق إلى تصفيات المونديال، وبلاشك فإن ارتفاع الروح المعنوية، والأجواء المميزة التي تسود الأبيض تساعد على انتزاع فوز ثمين يرفع رصيدنا الى 4 نقاط في الدورة، وبالتالي إنهاء المشاركة في مركز مشرف·
كما يسعى ميتسو إلى أن تكون المباراة مسك ختام سلسلة المباريات الودية التي لعبها، وبالتالي الاطمئنان على ملامح التشكيلة الأساسية، على أن تكون تجربة العراق الأخيرة 31 الجاري بمثابة ''البروفة'' الحقيقية للقاء الكويت·
وفي المباراة الأولى، سيكون هامبورج اليوم في طريقه لتحقيق فوز في متناوله على المنتخب الصيني الذي يشارك في البطولة بلاعبيه المحليين، وفي غياب أبرز نجومه المحترفين بالدوريات الأوروبية، حيث أكد نادي هامبورج قوة إمكاناته أمام فاسكو دا جاما ونيته الواضحة في الاحتفاظ بلقب بطولة تحدي دبي، وحرصه الواضح على التعامل مع هذه الدورة بجدية، وجعلها محطة إعدادية قوية قبل العودة إلى منافسات البوندسليجا·
تدريبات خفيفة لمنتخبنا

أجرى منتخبنا الأول في الخامسة من مساء أمس تدريبات خفيفة بنادي النصر، شارك فيها -خاصة- اللاعبون الذين لم يلعبوا أمام الصين، حيث حرص الجهاز الفني على وضع اللمسات الأخيرة على التشكيلة التي ستمثل المنتخب اليوم·
وفي المقابل، اكتفت العناصر التي لعبت أمس الأول بتدريبات لفك العضلات، وإزالة التعب·
الحمادي يفجر موهبته مع الأبيض

تألق إسماعيل الحمادي في مباراة الصين، وقدم أداءً جيداً، حيث تفجرت موهبته مع الأبيض بعد مشاركات سابقة لم تعكس حقيقة مستواه وموهبته العالية، وكان بالأمس القلب النابض في تشكيلة المنتخب، ومصدر الخطورة، ونقطة انطلاقة العمليات الهجومية الخطيرة، واستعاد بذلك الحمادي عروضه القوية التي ميزت أداءه في بداية ظهوره مع النادي الأهلي، الأمر الذي سيساعد اللاعب على مزيد التألق في المستقبل خاصة بعد أن نال الثقة في إمكاناته· وانسجم الحمادي كثيراً مع زميله أحمد الحمادي الذي قدم بدوره مستوى طيباً في أول مشاركة رسمية له مع الأبيض، الأمر الذي بعث الارتياح لدى الجهاز الفني باعتبار حاجة المنتخب إلى أفضل العناصر الجاهزة لدعم الصفوف في مشوار التصفيات المونديالية·

ميتسو:
تألق الوجوه الجديدة أكبر مكاسب لقاء الصين

بالرغم من التعادل السلبي الذي حسم نتيجة مباراة منتخبنا الوطني ونظيره الصيني في افتتاح بطولة تحدي دبي، إلا أن علامات الرضا بدت واضحة على ملامح الفرنسي برونو ميتسو مدرب الابيض، حيث عبر عن ارتياحه الكبير للمستوى الذي قدمته الوجوه الجديدة، وبروز نخبة من اللاعبين الموهوبين الذين سيكونون دعامة كبيرة للمنتخب في المستقبل من أجل إيجاد المزيد من الحلول، وتدعيم مختلف المراكز·
ورفض ميتسو أن يلعب بالتشكيلة التي شاركت في مباراة الصين، قائلاً: لا توجد تشكيلة أساسية وأخرى احتياطية في المنتخب؛ لأن القائمة تضم 24 لاعباً كلهم مؤهلون للمشاركة، وتم اختيارهم بدقة بناء على جاهزيتهم وحسن استعدادهم·
وقال: لعبنا في مباراة ميلان بفريق وأمام الصين بفريق آخر، ولم نجر تغييرات كثيرة حفاظاً على تجانس الفريق وانسجام اللاعبين، وبالتالي فإن اللاعب الأكثر جاهزية والقادر على إفادة المنتخب هو الذي سأعول عليه في التشكيلة الأساسية· وأضاف: اتوقع منافسة قوية بين اللاعبين لانتزاع مكان لهم في التشكيلة خاصة على ضوء ما قدمته العناصر التي تشارك لأول مرة مع الأبيض وهو ما يساعد على تطور المستوى وتحفيز الجميع لتقديم أفضل المستويات· وقال ميتسو: لم يكن من الممكن إشراك المجموعة نفسها التي لعبت أمام ميلان بسبب قصر الفترة الزمنية التي فصلت بين المباراتين، وكانت مباراة الصين فرصة مواتية للتأكد من حقيقة إمكانات العديد من العناصر الجديدة·
وأشاد ميتسو بالانسجام بين اللاعبين وتفاهمهم الكبير، حيث شكل الحمادي، والنوبي، وأحمد خليل مثلثاً هجومياً خطيراً نشّط أداء المنتخب، وكشف عن حسن تعامل اللاعبين مع مختلف الوضعيات، الأمر الذي يساعد الجهاز الفني على إيجاد الحلول المناسبة، وامتلاك أوراق رابحة يمكن استخدامها سواء في بداية المباراة او لقلب المعطيات·
واعتبر ميتسو أن مباراة الصين كانت قوية ومفيدة، حيث استفاد اللاعبون من الأداء المشرف الذي قدمه زملاؤهم في مباراة الميلان، ودخلوا اللقاء دون خوف أو ارتباك، بل على العكس لعبوا بثقة في النفس، وسعوا لتحقيق الفوز، الأمر الذي يؤكد تغير العقلية داخل المنتخب وتجاوز اللاعبين مرحلة الشك في قدراتهم الى الايمان بقدرتهم على تحقيق الفوز والمنافسة بجدية·
وبخصوص مباراة اليوم، أوضح ميتسو أن المنتخب لا يهتم فقط بالأداء والمستوى، وإنما يفكر أيضاً بالنتيجة، حيث يسعى دائماً للخروج بنتيجة إيجابية، وهو الأمر الذي سيسعى إليه في مواجهة فاسكو دا جاما البرازيلي اليوم·
وختم ميتسو كلامه قائلاً: نحن نعمل على الاستفادة من مختلف المواجهات، والوصول إلى أعلى درجات الجاهزية استعداداً لمباراة الكويت في تصفيات المونديال·

100 دولة تشاهد البطولة

تحظى البطولة باهتمام جماهيري كبير خارج الدولة نظراً لمشاركة نخبة من أبرز المنتخبات والفرق سواء الأوروبية أو الآسيوية أو من أميركا الجنوبية· وتم نقل مباراتي اليوم الأول بين هامبورج الألماني وفاسكو دا جاما البرازيلي ولقاء منتخبنا مع منتخب الصين إلى حوالي 100 دولة في العالم، ويتوقع أن يصل عدد المشاهدين إلى 500 مليون متفرج عبر الأقمار الصناعية والمحطات الأرضية والفضائيات·

ترتيب الفرق بعد الجولة الأولى

- هامبورج الألماني 5 نقاط·
- فاسكو دا جاما البرازيلي 1 نقطة·
- منتخب الإمارات 1 نقطة·
- منتخب الصين 1 نقطة·
ملاحظة: تنص لوائح البطولة على منح الفريق الفائز 3 نقاط، كما يمنح نقطة لكل هدف يسجله·


إسماعيل ربيع:

أداء الأبيض أمام ميلان رفع معنويات اللاعبين

اعتبر إسماعيل ربيع حارس منتخبنا الأول أن المستوى الذي قدمته التشكيلة الثانية في مباراة الصين أمس الأول هو نتيجة الأجواء المميزة التي يعيشها الأبيض بعد الأداء الذي قدمه أمام الميلان في التجربة الودية الماضية، حيث كان لها الأثر الايجابي على معنويات اللاعبين كافة وحفزتهم لتقديم كل ما عندهم ومواصلة السير على المنوال نفسه·
وقال: الأداء الذي ظهرت به العناصر الجديدة يؤكد أن منتخبنا يمر بفترة إيجابية، وأن كل العناصر حريصة على تقديم أفضل ما عندها·
وبخصوص حراسة المرمى، قال إنه يسعى إلى تقديم مستوى جيد خاصة بعد أن تماثل للشفاء من الإصابة، والعودة إلى أجواء المباريات، وبالتالي هدفه نيل ثقة المدرب، لكن الخيار الأخير يبقى بيد الجهاز الفني، حيث إن الحارس الذي سيمثل المنتخب قادر على اداء دوره بنجاح·
لقاء الأستاذ والتلميذ
ستيفنس يستعيد ذكرياته مع روماريو

قبل انطلاقة مباراة هامبورج الألماني وفاسكو دا جاما البرازيلي، جمع لقاء خاص ستيفنس مدرب هامبورج وروماريو مدرب فاسكو، حيث استعادا ذكريات نادي اندهوفن الهولندي عندما كان ستيفنس مدرباً لروماريو وشهد بداية انطلاقة اللاعب البرازيلي نحو النجومية والتألق العالمي· وقال ستيفنس: فاجأني روماريو بأنه لا يزال يتكلم الألمانية إلى الآن، كما أنه يتذكر جيداً أيام النادي الهولندي· وأضاف أنا سعيد بملاقاته كمدرب في أول مواجهة من نوعها، فهو شعور خاص جداً، وأضاف أيضاً أنه سيقابل روماريو مرة أخرى اليوم لمواصلة الحديث في مواضيع أخرى· ويذكر أن روماريو اعتذر عن حضور المؤتمر الصحفي للمدربين بعد المباراة، حيث بدا متأثراً للخسارة في أول ظهور لفريقه ببطولة تحدي دبي، كما لم يشارك روماريو في المباراة، واكتفى بالجلوس على دكة الاحتياطيين والقيام بدوره كمدرب·
مدرب الصين:
هدفنا اكتساب الخبرة
في غياب العناصر الأساسية

أمام الأداء غير المقنع الذي قدمه منتخب الصين في مباراته مع الإمارات أمس الأول، قال مردب المنتخب الصيني: لقد تأثرنا بغياب نجوم الفريق المحترفين بالدوريات الأوروبية، حيث افتقد المنتخب حوالي ستة لاعبين مؤثرين، وبالرغم من ذلك كانت التجربة مفيدة لاكتساب الخبرة والتعرف إلى إمكانات العناصر الموجودة بالقائمة، والاستعداد جيداً لتصفيات المونديال·
وعن مباراته مع الامارات، قال: واجهنا منتخباً صعب المراس، قدم مباراة طيبة أمام الميلان وأثبت أنه يمتلك نخبة من اللاعبين المميزين، وحاولنا الاستفادة من هذا الاحتكاك والخروج بنتيجة إيجاببية·
أما عن مباراة الصين وهامبورج اليوم، فقال مدرب الصين: إن هدفه ليس الفوز؛ لأنه ليس مهتماً بالمنافسة على لقب الدورة، وإنما يسعى للاستفادة من المواجهات القوية والتعرف إلى أجواء المباراة التي سيخوضها أمام العراق في تصفيات المونديال والتي ستقام بالإمارات·

اقرأ أيضا