الاتحاد

الإمارات

سيف بن زايد يلتقي سفراء السلامة المرورية المواطنين والمقيمين

سيف بن زايد وسفراء السلامة المرورية في لقطة تذكارية

سيف بن زايد وسفراء السلامة المرورية في لقطة تذكارية

أبوظبي (الاتحاد) - التقى الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الداخلية، في مقر القيادة العامة لشرطة أبوظبي، أمس، سفراء السلامة المرورية، وعددهم 100 شخصية من المواطنين والمقيمين؛ يمثلون نخبة من أطياف المجتمع المختلفة، وذلك على هامش الاحتفال بأسبوع المرور الخليجي الثلاثين؛ الذي تنطلق فعالياته الأحد المقبل. وهنأ سموه خلال اللقاء السفراء الذين تم اختيارهم من بين 2000 شخص تقدموا كسفراء للسلامة المرورية، لأداء هذا الواجب الوطني، وتمنى سموه لهم التوفيق، وسداد الخطى في تنفيذ المهام الملقاة على عاتقهم؛ ورفد الجهود في التصدي لمخاطر الحوادث المرورية، وقام سموه بمنح السفراء شهادات سفير السلامة المرورية، والتقاط صور تذكارية معهم.
حضر اللقاء، اللواء ناصر لخريباني النعيمي، الأمين العام لمكتب سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، والعميد علي خلفان الظاهري مدير عام شؤون القيادة لشرطة أبوظبي، والعميد مهندس حسين أحمد الحارثي، مدير مديرية المرور والدوريات بشرطة أبوظبي، والعقيد سعود الساعدي مدير سكرتارية مكتب سمو الوزير، وعدد من الضباط.
من جهتهم، أعرب السفراء عن سعادتهم لهذا الاختيار، مؤكدين أنهم سيكونون على قدر المسؤولية المنوطة إليهم في سياق السعي نحو زيادة الوعي المروري في مختلف أوساط المجتمع، بما يخدم استراتيجية شرطة أبوظبي في الوصول إلى أعلى معدلات السلامة المرورية، ويسهم في بناء صرح هذا الوطن الغالي؛ والحفاظ على مكتسباته ومنجزاته ومواصلة مسيرة النهضة الشاملة.
وأفاد العميد الحارثي، بأن اختيار سفراء برنامج «السلامة المرورية» يأتي ضمن الاهتمام الذي توليه شرطة أبوظبي لتعزيز الحراك المروري المجتمعي؛ ودعم الجهود التي تقوم بها المديرية في الحد من نزيف الأرواح والحفاظ على الممتلكات العامة والخاصة؛ ونشر الثقافة المرورية بين شرائح المجتمع كافة. وأشار إلى تطوير المديرية خطتها الشاملة للسلامة المرورية بإمارة أبوظبي للعام الجاري التي تعتمد بشكل رئيسي على خمسة محاور؛ ما يعرف بـ (5Es+I) وهي الهندسة والتوعية والتعليم، الضبط المروري، الصحة، التقييم، الشراكة المجتمعية، وذلك بإدراج محور سادس يعتمد على الشراكة المجتمعية لتصبح (6Es+I) تأكيداً على أهمية المسؤولية المجتمعية للسلامة المرورية؛ والمشاركة في الحفاظ على الأرواح والممتلكات من خطر الحوادث المرورية على الطرق.
وقال إن إضافة محور الشراكة المجتمعية إلى خطة المديرية يأتي تأكيداً على أهميتها؛ وإيماناً بالدور الذي يمكن أن تؤديه مؤسسات القطاع الخاص والهيئات الحكومية؛ ومؤسسات المجتمع المدني كشركاء استراتيجيين في المساهمة بدور إيجابي في مجال السلامة المرورية.

مبادرات بمناسبة أسبوع المرور الخليجي

كشف العميد مهندس حسين أحمد الحارثي، مدير مديرية المرور والدوريات بشرطة أبوظبي، أن النسخة الثلاثين لأسبوع المرور الخليجي بأبوظبي، ستشهد إطلاق عدد من المبادرات المجتمعية الجديدة التي تهدف إلى إشراك المجتمع بأطيافه كافة في التفكير والابتكار، وتفعيل الحملات المرورية على مدار العام، حيث تشتمل المبادرات على 12 مفهوماً حول السلامة المرورية؛ بواقع حملة كل شهر منها «الطريق حق للجميع، ولنكن مثلهم، وفي مركبتك طفل، وأنتم عماد الوطن»، وغيرها من المبادرات التي سيعلن عنها خلال أسبوع المرور. وأضاف: «تشمل المبادرات المجتمعية الجديدة «مبادرة مجلس الإبداع المروري»، ويتم من خلالها دعوة فعاليات من شرائح المجتمع كافة، لمناقشة الموضوعات المرورية بما يؤدي إلى تعزيز التلاحم المجتمعي مع قضايا المرور، ومبادرة «سفير السلامة المرورية» وتُعنى باختيار بعض الشخصيات العامة في مختلف المجالات كسفراء للسلامة المرورية، وتستهدف دعم المسؤولية والتلاحم المجتمعي لتحقيق منظومة متكاملة للسلامة المرورية». وقال إن الاحتفال يتضمن تكريم السائق والسائقة المثاليين، والسائق والسائقة المثاليين من فئة ذوى الإعاقة، والشرطي والشرطية المثاليين، وتكريم الفائزين بالمبادرات المجتمعية الأربع لبرنامج مرور أبوظبي للحد من الحوادث المرورية «معاً» التي أطلقتها المديرية لتعزيز الدور المجتمعي للسلامة المرورية، وتشمل «المدرسة الأفضل مرورياً، مجمع العمال الأفضل مرورياً، والأسرة الأفضل مرورياً، والسائق الأفضل مرورياً من فئة الشباب»، وذلك بمنحهم شهادات تقدير وجوائز مالية.

اقرأ أيضا