تامر عبدالحميد (أبوظبي)

تستمر المنافسة بين مشتركي برنامج المسابقات الطربي الأول من نوعه في المنطقة والعالم العربي «الزمن الجميل» الذي تنتجه «أبوظبي للإعلام» ويعرض على شاشة «أبوظبي»، حيث تتواصل العروض المباشرة على خشبة المسرح الوطني في أبوظبي، عبر باقة من أجمل الأغنيات القديمة، التي تعود إلى عصر الطرب الأصيل، أمام أعضاء لجنة التحكيم والجمهور العاشق لهذه النوعية من الأغنيات، حيث يقدم البرنامج محتوى طربياً يتميز عن باقي برامج الهواة بتركيزه على المواهب الغنائية التي تمتلك القدرة على تقديم أداء غنائي يحاكي الأصالة.
وتستعد شاشة «أبوظبي» التابعة لشبكة قنوات تلفزيون أبوظبي لعرض الحلقة الثالثة من عروض البث المباشر غداً، في الساعة العاشرة مساء بتوقيت أبوظبي، مع ضيف الحلقة الفنان القدير عبادي الجوهر، الذي يقدم مجموعة من أغانيه الطربية التي حظيت بشهرة واسعة بين مختلف الأجيال في أنحاء الوطن العربي، كما يحتفي البرنامج بعملاقين من أيام الطرب الأصيل، هما جابر جاسم ونجاة الصغيرة، تكريماً لذكراهما ومسيرتهما الفنية، إذ يؤدي مشتركو البرنامج باقة من أروع أغنياتهما.
ويتاح في حلقة العروض المباشرة الثالثة التصويت للجماهير للمشتركين الـ9 حتى نهاية الحلقة، ويمكن للجمهور التصويت للفلسطيني أحمد عباسي على الرقم 1، وللمغربي أيوب التيجاني 2، وللمصرية صابرين النجيلي 3، وللمغربي علي المديدي 4، ولليمني عمر ياسين 5، وللتونسية غزوة إبراهيم 6، وللمصري محمد شطا 7، وللسعودي موسى معيدي 8، وللعراقي يوسف الصميدعي 10، وتتواجد أرقام الهواتف الخاصة بكل دولة على الموقع الرسمي لتلفزيون أبوظبي، حيث يتم إقصاء أحد المشتركين في نهاية الحلقة، فيما يكون للمتأهلين فرصة المشاركة في حلقة العروض المباشرة الرابعة.
وشهدت الحلقة الثانية من البث المباشر تأهل 9 مشتركين، بعد استبعاد المشاركة «نادين عامر» إثر حصولها على أدنى نسبة تصويت من الجمهور، وكذلك اختارت لجنة التحكيم المكونة من أنغام ومروان خوري وأسما لمنور، نقل كل من «محمد شطا» و«صابرين النجيلي» و«أحمد عباسي» إلى دائرة الأمان لحمايتهم في الحلقة المقبلة من الإقصاء في حال الحصول على أقل عدد من الأصوات.

عبادي الجوهر
وأشاد د. فتح الله أحمد، رئيس قسم الأصوات والغناء العربي والبحوث في بيت العود، وأحد أعضاء مدربي المشتركين بـ«أبوظبي للإعلام» وإنتاجها لـ«الزمن الجميل»، كما تحدث عن المرحلة التي وصل إليها المشتركون، وإمكاناتهم الصوتية وقال: «أبوظبي للإعلام» نجحت وبجدارة في تغيير ذائقة الجمهور العربي، بإنتاج برنامج هو الأول من نوعه سواء في الفكرة أو المضمون، فرغم أنه برنامج اكتشاف مواهب غنائية عربية، إلا أنه ليس مقتبساً مثل باقي البرامج الأخرى المستنسخة من برامج أجنبية، لا تمت لواقعنا وعاداتنا وتقاليدنا، ومع الأسف فهي مفروضة علينا رغم عدم تقبل الكثيرين لها.
وأضاف: «أبوظبي للإعلام» أخرجتنا من قوالب «البرامج المستنسخة من الغرب»، فـ«الزمن الجميل» من صلب عاداتنا وإرهاصات مجتمعنا وعمق ثقافتنا، حيث يحتفي بعمالقة الفن الطربي الأصيل، ويظهر مواهب حقيقية تتمتع بأصوات قوية.
وأشار إلى أن جميع المشتركين الـ10 الذين تم اختيارهم للعروض المباشرة، سيكون لهم مستقبل مشرق في عالم الغناء، لأنهم مطربون بكل ما تحمله الكلمة من معنى، من ناحية الصوت والأداء، لافتاً إلى أنه عمل بجد بمشاركة المدربين الثلاثة الآخرين، وهم جاسم محمد عبدالله من الإمارات، مدير مركز الموسيقى بوزارة الثقافة وتنمية المعرفة، واختصاصية موسيقى الشعوب عليسا عربي من تونس، والدكتور سليمان غنام الديكان من الكويت، المؤلف والموزع الموسيقي الأوركسترالي، لإعطاء المشتركين من خبراتهم الفنية من خلال المحاضرات والتثقيف وتمارين الصوت والأداء للغناء العربي وسلامة النطق وعلم التجويد، حتى أصبحوا نجوماً على خشبة مسرح «الزمن الجميل».

برامج مهمة
أشاد د. فتح الله أحمد، رئيس قسم الأصوات والغناء العربي والبحوث في بيت العود بالدور الابداعي لشبكة تلفزيون أبوظبي، ووصفها بالسباقة دائماً، في اختيار وعرض أبرز البرامج المهمة والمتميزة على شاشتها، التي تعبر عن واقعنا وتنشر ثقافتنا، منوهاً أنه تلقى العديد من الآراء الإيجابية عن «الزمن الجميل» من أدباء ومثقفين وفنانين، أشادوا بفكرة البرنامج وقدرته على خلق حالة فنية خاصة ترسخ قيمة الأغنية العربية.