الاتحاد

الاقتصادي

20% نمو أقساط التكافل المكتتبة في الدولة خلال 2010

أحمد بن سعيد يفتتح المقر الجديد لشركة نور تكافل في دبي أمس

أحمد بن سعيد يفتتح المقر الجديد لشركة نور تكافل في دبي أمس

بلغ حجم نمو أقساط التكافل المكتتبة في الدولة خلال عام 2010 نحو 20%، مقابل 10% نموا لسوق التأمين التجاري، بحسب الدكتور أحمد الجناحي العضو المنتدب للشركة التابعة لمجموعة نور الاستثمارية.
وأكد في تصريحات على هامش افتتاح سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس مجلس إدارة المجموعة للمقر الرئيسي الجديد للشركة في دبي أمس، ارتفاع حجم أقساط التكافل المكتتبة بشركة نور تكافل بنسبة 100% خلال عام 2010 ليصل إلى 185 مليون درهم مقارنة بإجمالي الأقساط المكتتبة خلال عام 2009 والبالغة نحو 90 مليون درهم.
وقال الجناحي لـ “الاتحاد” إن نسبة النمو المتحققة في حجم الأقساط المكتتبة بالشركة تعد قياسية مقارنة بالمتوسط العام لنمو أقساط التكافل المكتتبة في الدولة خلال عام 2010.
وحول أسباب نجاح الشركة في مضاعفة حجم الأقساط التأمينية المكتتبة خلال العام الماضي رغم استمرار التحديات التي يواجهها قطاع التأمين جراء تداعيات الأزمة المالية العالمية، أرجع الجناحي ذلك إلى عدة أسباب أهمها انتماء الشركة لمجموعة استثمارية كبرى تمتلك قاعدة أعمال قائمة بالفعل فضلاً عن قيام الشركة بطرح منتجات تأمينية جديدة في مجال التأمينات العامة وتأمينات الأشخاص المعروفة باسم (التأمين على الحياة).
وسجلت سوق التأمين التكافلي في الإمارات أعلى معدل نمو سنوي مركب في العالم خلال السنوات الخمس الماضية بلغت نسبته 135%، ويستحوذ التامين التكافلي على نحو 10% من إجمالي حجم قطاع التأمين في الدولة مقابل حصة لا تتجاوز 5% خلال عام 2007، بحسب التقرير العالمي السنوي الثالث لمؤسسة ارنست اند يونج.
موقع إلكتروني
وأضاف الجناحي أن الشركة انتهجت طرقا مبتكرة لتسويق منتجاتها التأمينية في السوق المحلية حيث أسست موقعا إلكترونيا يتيح للعملاء استكمال عملية استصدار وثائق التأمين على السيارات والتعرف على باقي المنتجات التأمينية التي تطرحها الشركة من دون تحمل عناء الانتقال إلى مقر الشركة.
وأطلقت مجموعة نور الاستثمارية خلال 2009 شركة نور للتكافل، الخدمات من خلال رخصتين هما “نور للتكافل العائلي”، و”نور للتكافل العام” وتتخذ الشركتان من دبي مقراً لهما، ويبلغ رأس المال المدفوع للشركتين 150 مليون درهم.
وأوضح أن 10% من حجم مبيعات الشركة من وثائق التأمين تتم من خلال الموقع الإلكتروني، لافتا إلى أن زيادة اتجاه الأفراد وخاصة المواطنين نحو استصدار وثائق التأمين إلكترونيا.
واستبعد الجناحي طرح حصة من أسهم شركة نور تكافل للاكتتاب العام خلال العام الحالي، مشيرا إلى أن دراسة الطرح العام لحصة من اسهم الشركة سيبقى مرهونا بنجاح الشركة في تغطية مصاريف التشغيل وتحقيق أرباح صافية وهو الأمر الذي يتطلب المزيد من الوقت.
وأشار الجناحي إلى استقرار الطلب على منتجات التأمين رغم ضغوطات الأزمة المالية العالمية، مؤكدا أن المنتجات التأمينية من المتطلبات الرئيسية للأفراد والشركات على حد سواء، لافتاً إلى معظم الخسائر المالية التي تكبدتها شركات التأمين خلال العامين الماضين نجمت عن استثماراتها في قطاعي الأسهم والعقار. وحول ظاهرة تحول شركات التأمين التجاري إلى أنشطة التأمين التكافلي وتأثيراتها على القطاع، قال الجناحي لابد أن تأخذ الجهات المنظمة للقطاع بعين الاعتبار ضرورة الحفاظ والتوازن بين العرض والطلب في السوق ومن ثم ضبط عمليات التحول والـتأسيس الجديدة وفقا للحاجة الفعلية للسوق المحلية.
ويبلغ عدد شركات التأمين العاملة في الدولة 57 شركة منها تسع شركات للتأمين التكافلي هي العربية الإسلامية للتأمين وإعادة التأمين (سلامة) ودبي الإسلامية للتأمين وإعادة التأمين (أمان) وشركة تكافل وتكافل الإمارات ونور تكافل والهلال وأبوظبي للتكافل وميثاق بالإضافة إلى شركة الاتحاد للتأمين التي شرعت في إنهاء الإجراءات اللازمة لتحولها إلى التأمين التكافلي.
وتعد الإمارات ثاني أكبر أسواق التكافل الخليجية مسجلة 542 مليون دولار بنسبة انتشار بلغت 0,21% تليها قطر بـ 116 مليون دولار وبنسبة انتشار بلغت 0,12% مقابل 101 مليون دولار للكويت بمعدل انتشار 0,07% و72 مليون دولار للبحرين التي سجلت نسبة انتشار لخدمات التكافل بلغت نسبتها 0,33%.
المقر الجديد
وافتتح المقر الجديد لشركة “نور للتكافل” سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس مجلس إدارة مجموعة نور الاستثمارية، رئيس مجلس إدارة دبي العالمية، والذي أكد أن “العلامة التجارية “نور” تمكنت على مدى السنوات الثلاث الماضية من أن ترسخ مكانتها وتترك بصمة خاصة في قطاع الحلول المالية المصرفية المتوافقة مع الشريعة الإسلامية وهو قطاع لا يزال يعتبر في بداياته”.
ومن جانبه أشار حسين القمزي الرئيس التنفيذي لمجموعة نور الاستثمارية، إلى أن افتتاح المقر الجديد لشركة “نور للتكافل” جاء بعد أن استطاع كل من بنك نور الإسلامي، وشركة نور للتكافل، إحراز تقدم كبير في مجال عملهما، وليؤكد التزام الشركة بتعزيز مكانتها في قطاع التأمين”،
وأوضح أن “نور للتكافل التي تم إطلاقها في يناير 2009، ستواصل تقديم منتجات وخدمات تتوافق مع أرقي المعايير العالمية للعملاء في المنطقة”.

القمزي : «نور الإسلامي» يحقق أرباحاً تشغيلية للمرة الأولى

دبي (الاتحاد) - أكد حسين القمزي الرئيس التنفيذي لمجموعة نور الاستثمارية أن القوائم المالية ونتائج الأعمال السنوية لبنك نور الإسلامي عن عام 2010 ستكشف عن تحقيق البنك أرباحاً تشغيلية للمرة الأولي. ونفى القمزي في تصريحات على هامش افتتاح المقر الجديد لشركة “نور للتكافل” بمنطقة القوز بدبي أي نية لدي مجموعة نور الاستثمارية لإصدار سندات خلال العام الجاري. وقال إن توقف عدد من البنوك عن التمويل العقاري جاء بعد تضخم أسعار العقارات بصورة مبالغ فيها نتيجة نشاط المضاربات متوقعا بدء تعافي القطاع العقاري في دبي وعودة الطلب القوي بحلول 2012.

اقرأ أيضا

ترخيص «العربية للطيران أبوظبي» في المراحل النهائية