الاتحاد

عربي ودولي

مسؤول استخباراتي بارز يرأس التحقيق في الإخفاقات الأمنية

أعلن مدير الاستخبارات الوطنية الأميركية دنيس بلير الليلة قبل الماضية، تعيين مسؤول كبير سابق في وكالة الاستخبارات المركزية “سي آي ايه” رئيسا للجنة مستقلة مهمتها التحقيق في إخفاقات الاستخبارات الأميركية بعد محاولة تفجير طائرة “نورث ويست” ومجزرة قاعدة “فورت هود”. وقال بلير في بيان صادر عن مكتبه إن المدير السابق بالنيابة لوكالة الاستخبارات المركزية جون ماكلاخلين، سيدير مجموعة صغيرة من الخبراء في مجال الأمن القومي مهمتها إجراء تحقيق “دقيق” في الحادثين. وأضاف البيان أن هذه المجموعة “ستقدم اقتراحات لمعالجة الإخفاقات المحتملة...التي كشفتها هاتان الحادثتان”. ولفت بلير في بيانه إلى ان “ماكلاخلين يتمتع بكفاءة عالية لإدارة تحقيق مستقل في هذا المجال ولتقديم توصيات صادقة وبناءة”. وأضاف أن إدارته “طلبت دراسة دقيقة لتسلسل الوقائع التي أدت إلى الحادثين وتقديم مقترحات لمعالجة الضعف الذي قد تكون أنظمة الاستخبارات والإجراءات تعاني منه”.

وأوضح أن ماكلاخلين “يتمتع بالصفات اللازمة لإدارة تحقيق مستقل في هذا المجال وتقديم توجيهات بناءة لتحسين أدائنا في المستقبل”. وكان الرئيس الأميركي باراك أوباما اصدر أوامره بإجراء إصلاحات واسعة النطاق لهذه الأجهزة. من جانب آخر، ألقت السلطات الأميركية القبض على الرجل الذي كان اخترق نظام الأمن بمطار نيويورك الأحد الماضي. وذكرت محطة “إن.بي.سي نيويورك” الإخبارية الأميركية، استنادا إلى بيانات رسمية، أنه تم القبض على الرجل مساء أمس الأول. وأضافت أنه تم استجواب الرجل الذي يدعى هايسونج جيانج (28 عاما).

اقرأ أيضا

«الاشتراكي» الألماني يقرر البقاء في ائتلاف المستشارة ميركل