أي شارب للقهوة يعرف تأثيرها الصباحي المحبب. فكوب من القهوة يمثل لكثير من الناس وصفة سحرية لضبط المزاج مع بداية كل يوم، خصوصاً لو كانت مُعدّة بطريقة محددة اعتادها الشخص وأحبها.
لكن، هل شرب القهوة عادة صحية؟

هناك أدلة متضاربة حول تأثيرها، دراسات تؤكد أنها مفيدة وأخرى تؤكد أنها مضرة.. فأين الحقيقة؟

فوائد
دراسة حديثة أعادت هذا الجدل للواجهة، إذ خلصت إلى أن شرب القهوة قد يكون مفيداً للصحة حين يكون استهلاكها بمعدل ثلاثة أو أربعة فناجين في اليوم الواحد! في هذا البحث قام علماء في جامعة ساوثهامبتون وجامعة إدنبرة، بتحليل نتائج 200 دراسة شملت الأشخاص الذين يشربون القهوة وبيانات حالتهم الصحية.. فلاحظوا أن الذين يستهلكون القهوة بهذا المعدل، لديهم معدل منخفض من خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني، ومتلازمة التمثيل الغذائي، وحصى المرارة، وحصى الكلى، والنقرس، وبعض أنواع السرطان، ومرض باركنسون، والاكتئاب، ومرض الزهايمر، وبعض أمراض الكبد!
تضيف الدراسة -المنشورة في دورية ذا بي إم جيه- إن الذين يفرطون في شرب القهوة بهذا القدر، يكونون أيضا أقل عرضة لأمراض القلب والأوعية الدموية، لذا فإن شرب القهوة قد يكون عادة صحية!

أضرار
بالطبع ليست القهوة بريئة لهذا الحد.. فالدراسة تضيف أن استهلاك القهوة قد يكون مضرا لأنه غالبا ما يرتبط بعادات أخرى غير صحية كالتدخين.. كما أن زيادة استهلاك القهوة مضر للمرأة الحامل، وهناك شواهد على علاقة القهوة بهشاشة العظام والتعرض للكسور.. كما أنها تزيد ضغط الدم والصداع عند البعض.. ولا ينصح بها للأطفال طبعا.. لذلك ينبغي الحذر عند التعامل مع هذه الدراسات ومراجعة الطبيب المختص، لأن الحال قد يختلف من شخص لآخر حسب حالته الصحية!

تجارب أكثر
يقول مؤلفو الدراسة، إن مزيدا من التجارب مطلوب لمعرفة ما إذا كانت القهوة هي السبب الحقيقي وراء هذه النتائج، وليس سببا آخر تصادف وجوده في هذه الحالات..
ربما تكون القهوة مفيدة للبعض ومضرة للبعض الآخر..
وربما تفاجئنا دراسة جديدة بنتائج حاسمة تنهي كل هذا الجدل!