الاتحاد

الرياضي

الأهلي «هاتريك» كأس الخليج العربي

فرحة غامرة للاعبي الأهلي بعد التتويج بكأس الخليج العربي (تصوير أشرف العمرة)

فرحة غامرة للاعبي الأهلي بعد التتويج بكأس الخليج العربي (تصوير أشرف العمرة)

منير رحومة، وليد فاروق (دبي)

توج الأهلي بطلاً لكأس الخليج العربي للمرة الثالثة في تاريخه، بعد الفوز على الشباب بهدفين في المباراة النهائية مساء أمس، سجلها ماكيتي ديوب في الدقيقتين 5 و77، وكان «الفرسان» هو الأفضل على مدار اللقاء، ونجح في تسيير الأمور كيفما شاء، وفي الجهة الأخرى لم يظهر «الجوارح» أي أنياب هجومية، في ظل غياب لوفانور المهاجم الأساسي، واعتمد «الأخضر» على الهجمات المرتدة، في أوقات كثيرة، ولكن من دون أي خطورة حقيقية، باستثناء بعض الفرص على استحياء.
وجاءت بداية اللقاء وفقاً للتوقعات التي سبقت المواجهة، حيث إن السيطرة شبه تامة لمصلحة الأهلي، ولم يظهر الشباب مطلقاً خلال الدقائق الأولى، وبدأ الهجوم «الأحمر» مبكراً على مرمى سالم عبد الله حارس «الأخضر»، والبداية بتسديدة عبد العزيز صنقور في الدقيقة الثانية علت العارضة الشبابية.
ولم ينتظر السنغالي ماكيتي ديوب كثيراً للإعلان عن «الفرحة الحمراء» الأولى، حيث نجح في هز شباك الشباب في الدقيقة الخامسة، بعد تمريرة رائعة من البرازيلي ريبيرو، استقبلها ديوب داخل المنطقة، وسدد أرضية زاحفة سكنت الزاوية اليمنى لمرمى الشباب لتعلن عن هز «الشباك الخضراء» وسط مشاهدة من مدافعي «الجوارح».
ولم يكن للشباب أي ردة فعل على التأخر بهدف، ولم يظهر لاعبوه في مناطق الخطر الحمراء، وظل ماجد ناصر حارس الأهلي ضيف شرف طوال ربع الساعة الأولى.
واعتمد الشباب على الهجوم المرتد الذي لم يكن له أي فاعلية هجومية على مرمى «الفرسان»، ومنح تراجع الشباب الفرصة للأهلي للضغط مجدداً بحثاً عن الهدف الثاني الذي كاد أن يسجله أحمد خليل من رأسية رائعة ارتطمت بالقائم الأيمن لـ «الجوارح» في الدقيقة 18.
وبعد أول 20 دقيقة، بدأ «الأخضر» دخول المباراة، حيث بادل الأهلي الهجوم، وكاد محمد مرزوق أن يسجل هدف التعادل في الدقيقة 23، عندما سد من داخل المنطقة حولها ماجد ناصر ببراعة إلى ركنية، كادت أن تسفر عن هدف أيضاً، عندما سدد راشد حسن أرضية زاحفة مرت بجوار القائم الأيسر لمرمى الأهلي.
وبدل الشباب من استراتيجية الاعتماد على الهجمات المرتدة، وبدأ في الضغط على الدفاع «الأحمر» من وسط الملعب، ونجح لاعبوه في «خلخلة» الخطوط الدفاعية لـ «الفرسان»، وظهر نانا بوكو وغيره من لاعبي «الجوارح» كثيراً داخل منطقة الأهلي.
وفي الجهة الأخرى، بدأ «الفرسان» في أخذ «الحيطة والحذر» من هجمات «الجوارح»، وحاول لاعبوه عدم التهور الهجومي من دون توازن دفاعي واعتمد الفريق على سرعات كل من ريبيرو وأحمد خليل وماكيتي ديوب، ونجح سالم عبد الله في التصدي لتسديدة أحمد خليل القوية من ضربة ثابتة في الدقيقة 36 ليمنع فرصة هدف ثانٍ لـ«الأحمر».
وعاد سالم عبد الله للتألق مجدداً، وأنقذ مرمى الشباب من فرصة مؤكدة من تسديدة البرازيلي ريبيرو في الدقيقة 43، ونجح في تحويل الكرة إلى ركنية لينتهي الشوط الأول بتقدم الأهلي بهدف.
انطلق الشوط الثاني بحماس شبابي، بغية تسجيل هدف التعادل، وحاول لاعبوه الضغط على الدفاع «الأحمر» الذي كان في قمة تركيزه، خصوصاً أن الهجمات «الخضراء» افتقدت للفاعلية الحقيقية، في ظل غياب هداف الفريق لوفانور في المقدمة، واعتماد الفريق على نانا بوكو الذي لم يقدم إضافة حقيقية للهجوم «الأخضر».
وفي الجهة الأخرى، حاول لاعبو الأهلي امتصاص حماس لاعبي «الجوارح» في الدقائق الأولى من الشوط الثاني، ونجح الدفاع «الأحمر» بالفعل في ذلك، حيث اعتمد على التكتل في المنطقة الخلفية والهجوم المرتد، من خلال التمريريات الطولية إلى ديوب الذي شكل إزعاجاً كبيراً على دفاع الشباب.
وألغى حكم اللقاء حمد علي يوسف هدفاً لمصلحة ديوب في الدقيقة 59 بداعي الاشتراك مع سالم عبد الله حارس الشباب داخل منطقة الستة أمتار وسط اعتراضات من الجهاز الفني للأهلي بقيادة الروماني كوزمين.
وأهدر ماكيتي ديوب فرصة هدف من هجمة مرتدة نموذجية في الدقيقة 67، ولكن الدفاع الشبابي أبعد الكرة إلى ركنية لتضيع فرصة هدف ثانٍ لـ «الفرسان».
وسدد ريبيرو بشكل جيد ارتطمت مجدداً في قدم محمد عايض مدافع الشباب، وتحولت إلى ركنية، لتضيع فرصة محققة جديدة للأهلي في الدقيقة 69، ورد خليفة عبد الله بتسديدة مشابهة أمسكها ماجد ناصر بثبات في الدقيقة 70، وحاول كوزمين تنشط الهجوم «الأحمر» بمشاركة الغاني جيان بدلاً من أحمد خليل.
ومجدداً نجح ماكيتي ديوب في تسجيل الهدف الثاني للأهلي في الدقيقة 77، بعد تمريرة ثلاثية بين ريبيرو وجيان وديوب الذي أودع الكرة المرمى بسهولة وسط حراسة الدفاع «الأخضر»، لتزداد المهمة صعوبة على الشباب. بعد الهدف حاول لاعبو الشباب تسجيل هدف الشرف من خلال محاولات يائسة أمام مرمى الأهلي، لينتهي اللقاء بفوز مستحق للأهلي بهدفين دون رد، ويحصد البطولة الثالثة في تاريخه لكأس الخليج العربي.?

القمزي: الشباب لم يعالج المشاكل بالتركيز المطلوب
دبي (الاتحاد)

عبر سامي القمزي رئيس مجلس إدارة نادي الشباب عن سعادته بحضور الشيخ سعيد بن مكتوم آل مكتوم رئيس النادي، المباراة النهائية لكأس الخليج العربي، وتحفيز للاعبين قبل اللقاء، معتبراً أن حضوره دعم الفريق معنوياً.
وأوضح أن الفريق لم يظهر بالصورة المعروفة عنه في آخر موسمين، بسبب جملة من الأخطاء التي لم يعالجها مجلس الإدارة بالتركيز المطلوب، واعداً بأن يعود العمل الإداري إلى معالجة الأمور بدقة.

فقرات ترفيهية 10 دقائق
دبي (الاتحاد)

أقامت لجنة دوري المحترفين احتفالية مدتها 10 دقائق، قبل المباراة النهائية لكأس الخليج العربي بين الأهلي والشباب، وتضمنت الاحتفالية بعض الفقرات الفنية الترفيهية داخل المستطيل الأخضر، حيث توزع الفريق الفني إلى قسمين كل منهما في منتصف الملعب مع كرتين عملاقتين، إحداهما باللون الأحمر، والأخرى باللون الأخضر، ويؤخذ على الاحتفالية التي وجهت إليها بعض الانتقادات، أنها جاءت بعيدة عن التراث الإماراتي، واتسمت بالطابع الأوروبي.

اقرأ أيضا

16 دولة تشارك في «انفيوجن» للكيك بوكسينج