حاتم فاروق (أبوظبي)

واصلت مؤشرات الأسواق المالية المحلية والخليجية، التراجع خلال جلسة تعاملات أمس، بالتزامن مع سيطرة النزعة البيعية على تعاملات المؤسسات والمحافظ الأجنبية، نتيجة ضغوط تفشي فيروس «كورونا»، وتراجع أسعار النفط بالأسواق العالمية.
وسجلت القيمة الإجمالية للتداولات، نحو 393.2 مليون درهم، بعدما تم التعامل مع 240.8 مليون سهم، من خلال تنفيذ 6269 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 58 شركة مدرجة.
وواصل مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية، خلال الجلسة، التراجع بفعل زيادة وتيرة الضغوط البيعية، التي طالت عدداً من الأسهم البنكية والعقارية، بقيادة سهمي «أبوظبي التجاري» و«أبوظبي الأول»، ليغلق منخفضاً بنسبة 0.25%، عند مستوى 3734 نقطة، بعدما تم التعامل على 73.3 مليون سهم، بقيمة بلغت 200.4 مليون درهم، من خلال تنفيذ 2645 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 25 شركة مدرجة.
وتأثر مؤشر سوق دبي المالي، بسيطرة النزعة البيعية على معظم الأسهم المدرجة، وفي مقدمتها سهما «إعمار» و«دبي الإسلامي»، متخلياً عن مستويات دعم مهمة، بانخفاض قدره 1.02% عند مستوى 1771 نقطة، بعدما تم التعامل على 167.5 مليون سهم، بقيمة بلغت 192.8 مليون درهم، من خلال تنفيذ 3624 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 33 شركة مدرجة.
وتراجعت أسواق الأسهم في دول الخليج مع ارتفاع أعداد عمليات العزل في المنطقة وخارجها، لتفاقم المخاوف بشأن ركود عالمي شديد، جراء فيروس كورونا، بالتزامن مع زيادة وتيرة البيع الجماعي، التي تتعرض لها الأسواق المالية في الوقت الراهن.
وشهدت مؤشرات الأسواق الخليجية تراجعات شبه جماعية، عدا سوق الكويت المالي، نتيجة موجات البيع التي اجتاحت أسواق الأسهم، والضغوط التي تتعرض لها معظم القطاعات الاقتصادية، ومنها أسواق النفط وقطاعات الطيران والسفر والسياحة، فضلاً عن الغياب التام لصناديق التوازن وصانعي الأسواق، فضلاً عن سيطرة حالة من الخوف والفزع على تعاملات المستثمرين من المؤسسات والمحافظ الأجنبية.
وفي سوق أبوظبي، تصدر سهم «الدار العقارية» مقدمة الأسهم النشطة بالكمية، بعدما تم التعامل على أكثر من 19.9 مليون سهم، ليغلق على ارتفاع عند سعر 1.54 درهم، رابحاً 7 فلوس عن الإغلاق السابق، فيما جاء سهم «أبوظبي التجاري» في مقدمة الأسهم النشطة بالقيمة، مستحوذاً على 25% من إجمالي تداولات السوق، مسجلاً مع نهاية الجلسة تعاملات بنحو 46 مليون درهم، ليغلق على هبوط عند 4.63 درهم، خاسراً 24 فلساً عن الإغلاق السابق.
وفي دبي، جاء سهم «الاتحاد العقارية» في صدارة الأسهم النشطة بالكمية، بنحو 34.8 مليون سهم بسعر 0.207 درهم للسهم، بقيمة إجمالية بلغت نحو 7.3 مليون درهم، مرتفعاً بنسبة 1.47%، فيما جاء سهم «إعمار» في مقدمة الأسهم النشطة بالقيمة، مسجلاً مع نهاية الجلسة تداولات بلغت 72.8 مليون درهم، ليغلق على تراجع بنسبة 4.72% عند سعر 2.22 درهم، خاسراً 11 فلساً عن الإغلاق السابق.

%94 التزام شركات سوق دبي بالإفصاح
أعلن سوق دبي المالي اليوم أن الشركات المحلية المدرجة في السوق سجلت معدل التزام نسبته %94 من حيث الإفصاح عن البيانات المالية السنوية للعام 2019 في حدود المهلة الزمنية القانونية، وهي ثلاثة أشهر من انتهاء السنة المالية.
وقال سوق دبي المالي، في بيان أمس، إن 46 شركة أفصحت بنهاية مارس 2020 من بين 49 شركة مساهمة عامة محلية مدرجة في السوق عن البيانات المالية السنوية للعام 2019.