الاتحاد

الإمارات

ثالث مها أفريقي يرى النور في تشاد

نجاح جهود توطين المها الأفريقي

نجاح جهود توطين المها الأفريقي

هالة الخياط (أبوظبي)

أعلنت هيئة البيئة في أبوظبي ولادة العجل الثالث للمها الأفريقي (أبوحراب) في موطنه الأصلي في تشاد ضمن برنامج الهيئة لإعادة توطينه في بيئته الطبيعية.
وتوقعت هيئة البيئة في أبوظبي مزيداً من مواليد المها الأفريقي خلال الفترة المقبلة، وهو ما يؤكد نجاح جهود الهيئة في إعادة توطين المها الأفريقي في موطنه الأصلي بعد أن صنفها الاتحاد الدولي للحفاظ على الطبيعة عام 2000 ضمن الحيوانات المنقرضة في موائلها الطبيعية.
ويعتبر ولادة ثالث مها أفريقي في موطنه الأصلي ثمرة للجهود التي تبذلها هيئة البيئة ضمن مبادرتها لإعادة توطين المها الأفريقي (أبو حراب) في بيئتها الطبيعية في جمهورية تشاد، والتي تنفذها بالنيابة عن حكومة إمارة أبوظبي وبالتعاون مع حكومة دولة تشاد، والشريك التنفيذي المحلي صندوق المحافظة على الصحراء، وغيرها من المنظمات العالمية المعنية بالمحافظة على البيئة.
وكانت والدة العجل من ضمن ثاني مجموعة من المها الأفريقي تم نلقها من مركز الدليجة لإدارة الحياة البرية في أبوظبي التابع للهيئة وإطلاقها في البرية، بعد أن قام فريق من الهيئة وصندوق الحفاظ على الصحراء في أفريقيا ومعهد سيمثسونيان لحفظ الأحياء، وجمعية علوم الحيوان في لندن، بتثبيت أجهزة مراقبة على شكل طوق على رقبة القطيع لمراقبتها بعد السماح للقطيع بالخروج من مسيجات ما قبل الإطلاق، وذلك للتعرف على مدى تأقلمه مع البيئة المحيطة ومعرفة المزيد عن تحركاته وسلوكه في البرية. ويعتبر المها الأفريقي أبو حراب من أكبر الثدييات التي انقرضت في البرية خلال السنوات الـ25 الماضية.

اقرأ أيضا