الاتحاد

الرياضي

18 أغسطس 98 تاريخ غير مفاهيم الإنجليز ونظرتهم للخيول العربية


استضاف مضمار نيوماركت العريق في 15 أغسطس من عام 1998 أول سباق رسمي للخيول العربية الأصيلة بقيادة فرسان محترفين فيما يعد يوماً تاريخياً 'مشهوداً' في تاريخ السباقات في انجلترا·
ويعتبر ذلك اليوم تاريخياً بحق إذ يعني تحولاً وتغيراً في مفاهيم الانجليز ونظرتهم تجاه الخيول العربية الأصيلة وفي الحقيقة لم يأت هذا التحول الهائل إلا نتيجة وثمرة الاهتمام الكبير الذي يوليه صاحب السمو رئيس الدولة وأصحاب السمو الشيوخ لإعلاء شأن الخيول العربية الأصيلة وتأكيد ريادتها وجدارتها في مختلف المضامير العالمية·
والظاهرة اللافتة للانتباه هي الحضور الجماهيري الغفير الذي كان مفاجأة حتى للانجليز أنفسهم في ذلك اليوم حيث غصت مدرجات المضمار بالآلاف من عشاق السباقات وتقدمهم آنذاك سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية والصناعة وسمو الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان رئيس الدائرة الخاصة لصاحب السمو رئيس الدولة، وحقق السباق أهدافه المرسومة بفضل العمل الدؤوب والمتابعة المستمرة من سمو الشيخ سلطان بن خليفة آل نهيان رئيس اتحاد الإمارات للفروسية والسباق·
ويعد النجاح في اقامة سباق الخيول العربية الأصيلة في مضمار نيوماركت اضافة أخرى حققتها سلسلة سباقات جائزة صاحب السمو رئيس الدولة في مختلف المضامير الأوروبية وانجازاً كبيراً بعد التحول التاريخي لمفاهيم الانجليز ونظرتهم للخيول العربية الأصيلة· وبعدها تواصل نجاح جائزة صاحب السمو رئيس الدولة في أوروبا وازدادت رقعتها الجغرافية لتشمل مختلف المضامير العريقة وبلغت السباقات قمة نجاحاتها في الأعوام الماضية حيث استأثرت باهتمام جماهير غفيرة في هامبورج (ألمانيا) وكراة (ايرلندا) ودوفيل (فرنسا) واوستند (بلجيكا) إلى جانب مرحلتين في نيوماركت (إنجلترا) وأيضاً ديلاوير بارك (الولايات المتحدة) وليشر بريدج (كندا)·
إن سلسلة جائزة صاحب السمو رئيس الدولة صارت محط التقاء عشاق سباقات الخيول سنوياً فمنذ 10 سنوات بدأت ولا تزال المسيرة مستمرة من نجاح إلى آخر بفضل سياسة اتحاد الفروسية والسباق الناجحة·

اقرأ أيضا

"الفرسان".. إعادة المشهد!