الاتحاد

الرياضي

إيطاليا في الصدارة ·· ومصر الأولى عربيا


اسدل الستار أمس الأول على دورة المتوسط الخامسة عشرة التي استضافتها مدينة الميريا الاسبانية على مدى الايام العشرة الماضية وتنافس فيها نحو 4 الاف رياضي يمثلون 21 دولة متوسطية تنافسوا على احراز 814 ميدالية منها 254 ذهبية ومثلها فضية و306 برونزيات في 24 لعبة· وشهدت الدورة منافسة طاحنة بين الدولتين اللتين طالما سيطرتا على المركز الاول في الدورات المتوسطية اي فرنسا وايطاليا وحسمت الاخيرة الامور في مصلحتها بفارق ضئيل جدا بلغ ذهبية واحدة· وحصدت ايطاليا 56 ذهبية و39 فضية و55 برونزية، مقابل 56 ذهبية لفرنسا و50 فضية و45 يرونزية· وكانت فرنسا انهت النسخة الاخيرة التي اقيمت في تونس في الصدارة بفارق ذهبيتين عن ايطاليا (40 للاولى مقابل 38 للثانية)· ودخلت 19 دولة ترتيب الميداليات في حين غاب لبنان وموناكو·
وتراجعت غلة العرب مقارنة مع الدورة السابقة اذ حصدوا 125 ميدالية مقابل 152 في الدورة الاخيرة·
وجاءت مصر الاولى عربيا وسادسة في الترتيب العام وقد حققت تطورا بارزا مقارنة مع النسخة الماضية لانها احرزت 43 ميدالية مقابل 37 قبل اربع سنوات لكن الاهم انها ضاعفت رصيدها من الذهب من 7 ذهبيات الى 15 في الدورة الحالية· وجاءت معظم الميداليات المصرية في الالعاب القتالية (جودو كاراتيه) والعاب القوى (مصارعة واثقال وملاكمة)· اما في الالعاب الجماعية فوحده منتخب الطائرة تألق ونجح في اعتلاء منصة التتويج في حين تراجع منتخب اليد صاحب الصولات والجولات في التسعينات وخرج من الادوار الاولى·
وعموما يمكن القول بان المواهب المصرية في العاب القوة تحديدا قادرة في حال تأمين لها الدعم ان تقول كلمتها ليس على الصعيد المتوسطي او القاري بل العالمي والاولمبي كما بدا ذلك واضحا في العاب اثينا الاولمبية الصيف الماضي عندما احرزت ذهبية في المصارعة عن طريقها كرم جابر وفضية وثلاث برونزيات في الملاكمة· ومنحت رياضة رفع الاثقال وحدها 7 ذهبيات لمصر اي نصف العدد، تليها المصارعة برصيد اربع ذهبيات ايضا·
وجاءت تونس في المركز الثاني عربيا علما بان رصيدها تراجع من 56 ميدالية الى 33 منها 12 ذهبية وقد يفسر ذلك انها استفادت قبل اربع سنوات من عاملي الارض والجمهور· وتألق الرباعون التونسيون ايضا فجمعوا 3 ذهبيات وفضيتين و3 برونزيات·
واحرزت الجزائر تسع ذهبيات بينها اربع في العاب القوى وتالق منها تحديدا بايا رحولي في مسابقة الوثبة الثلاثية التي حققت افضل رقم هذا العام في هذا الاختصاص ومقداره 98ر14 م لكنها لم تنعم به طويلا لان الروسية تاتيانا ليبيديفا حطمته بعد نحو نصف ساعة في لقاء باريس الدولي مسجلة 11ر15 م· كذلك احرزت الجزائر ذهبيتين في السباحة عن طريق سباحها المتألق سليم ايلاس· اما المغرب فبدا واضحا اعتماده الكلي على رياضة ام الالعاب ايضا لانها شهدت احرازه الذهبيات الثلاث له في هذه الدورة وتحديدا في المسافات الطويلة عن طريق محمد امين (10 الاف م) وابراهيم بولامي (3 الاف م موانع) وزهر القمش في نصف الماراتون·
اما سوريا فحازت ذهبية و4 فضيات و6 برونزيات وجاءت ميدالية المعدن الاصفر بواسطة الملاكم ياسر شيحان في حين جمعت فضيتين و3 برونزيات في المصارعة· واذا كان لا بد من تسمية بطل هذه الالعاب فلا شك بان الخيار سيقع على السباح التونسي المتألق اسامة الملولي الذي حقق انجازا كبيرا باحرازه ثلاث ذهبيات خلال هذه الدورة وبات اول تونسي ينال هذا الشرف في دورة واحدة· وحاز الملولي الذهبيات في سباقات و200 م متنوعة و400 م متنوعة و800 م حرة علما بان السباق الاخير ليس من اختصاصه وتفوق فيه على بطل اوروبا·
وكان الملولي المولود في 16 فبراير 1984 في المرسى، فرض نفسه نجما بلا منازع في دورة الالعاب العربية التي أقيمت في الجزائر العام الماضي واختير افضل رياضي فيها باحرازه ست ذهبيات واربع فضيات وبرونزية، قبل ان يتألق في بطولة العالم في انديانابوليس ويحرز ميداليتين الاولى ذهبية في سباق 400 م متنوعة، والثانية برونزية سباق 200 م متنوعة، فضلا عن بلوغه نهائي سباق 1500 م حرة وحل رابعا·
وكان الملولي أحرز برونزية في بطولة العالم التي اقيمت في برشلونة عام 2003 ويعيش الملولي ويتدرب في الولايات المتحدة وتحديدا في لوس انجلوس بقيادة المدرب الاميركي مارك شوبرت، كما يدربه مدرب تونسي هو عامر برقية· وتقام النسخة السادسة عشرة من العاب المتوسط في مدينة بيسكارا الايطالية من 17 الى 29 يونيو عام 2009 ·

اقرأ أيضا

«الشارقة الرياضي».. طفرة في تطوير المرافق والمنشآت