الرياضي

الاتحاد

«دايلي ميل»: مانشستر سيتي يصطاد أول أضلاع الثلاثية التاريخية

لاعبو مان سيتي يحتفلون بكأس الرابطة الإنجليزية (أ ب)

لاعبو مان سيتي يحتفلون بكأس الرابطة الإنجليزية (أ ب)

محمد حامد (دبي) - تفاعلت الصحف الإنجليزية باهتمام لافت مع تتويج مان سيتي بلقب كأس رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة «كابيتال ون» بعد الفوز على سندرلاند المكافح بثلاثية مقابل هدف باستاد ويمبلي، وكان من اللافت التركيز على مستقبل «القمر السماوي» أكثر من تناول المباراة النهائية بأحداثها المثيرة، التي شهدت تقدم سندلارند على نحو مفاجئ، وبدأ شبح الإخفاق في المباريات النهائية يسيطر على جماهير مان سيتي، الذي تجرع مرارة خسارة نهائي الكأس الموسم الماضي أمام ويجان الذي هبط لدوري الدرجة الأدنى، ولكن انتفاضة القلب النابض يايا توريه، والنجم الموهوب سمير نصري، والصاروخ الإسباني خيسوس نافاس في الشوط الثاني حسمت كل شيء، وأخذت الكأس من ويمبلي إلى ستاد «الاتحاد».
وأشارت صحيفة «دايلي ميل» البريطانية إلى أن سيتي بقيادة مدربه مانويل بيليجريني الذي ترك العمل في مجال الهندسة ليحترف التدريب، تخلص من عقدة عدم الفوز بالبطولات على الأراضي الأوروبية، وأصبح يتطلع الآن للفوز بثلاثية محلية تاريخية، فقد نجح في اصطياد الضلع الأول للثلاثية وهو «الكابيتال ون»، وهو الآن يتطلع إلى اقتناص لقبي كأس الاتحاد الإنجليزي، و«البريميرليج».
وقالت صحيفة «التلجراف»: «بيليجريني يملك كل شيء للبناء فوق هذا اللقب»، في إشارة إلى عودة الثقة للجماهير واللاعبين وللمدرب التشيلي شخصياً، بعد أن كسر عقدة عدم التتويج بالبطولات منذ قدومه للتدريب في الملاعب الأوروبية عام 2004، في حين قالت صحيفة «الجارديان»: «لقب واحد لا يكفي.. بيليجريني يحذر»، وتابعت: «يبدو أن المهندس التشيلي نجح في توصيل الرسالة لنجوم سيتي، حيث يقول مضمونها، إنه يتعين عليهم الشعور بالجوع الدائم للمجد ومنصات التتويج، خاصة أنهم يملكون القدرات التي تؤهلهم لذلك».
وعد بيليجريني
رفع مانويل بيليجريني المدير الفني لمان سيتي شعار «بطولة واحدة لا تكفي»، في إشارة إلى تمتع فريقه بقدرات خاصة تؤهله للمنافسة والفوز بجميع البطولات المحلية للموسم الجاري، فقد أصبح سيتي عملياً هو الفريق الوحيد من بين أندية إنجلترا الذي يملك فرصة الفوز بثلاثية تاريخية «كأس الرابطة وكأس الاتحاد الإنجليزي ولقب الدوري»، وشدد بيليجريني في تصريحات نشرتها صحيفة «التلجراف» اللندنية عقب تتويج سيتي بلقب كأس الرابطة على حساب سندرلاند على أن ثقة الفوز بالبطولات عادت إلى سيتي، مما يجعل جماهير النادي تتوقع المزيد في المرحلة المقبلة.
وتابع بيليجريني: «هذا اللقب يعمق من ثقتنا بأنفسنا، نحن الآن على طريق الفوز بجميع البطولات، في نادٍ مثل مان سيتي يملك كل هذه القدرات أصبح الفشل من الأشياء التي لا يمكن قبولها، لم ينجح الفريق في الفوز بالبطولات الموسم الماضي، وهذا أمر غير مقبول، لدي ثقة كبيرة في أن رصيدنا من البطولات سوف يكون كبيراً بحلول مايو المقبل، مع هذه المجموعة من اللاعبين لا يمكنك التوقف عن حد معين، سوف نخوض مباراة ويجان في كأس الاتحاد الإنجليزي بهدف واحد، وهو الفوز من أجل مواصلة المشوار صوب اللقب».
وتابع بيليجريني: «لا أتفق مع من يقولون إنني كنت أشعر بضغط كبير من أجل الفوز بأي لقب، لقد أمضيت 10 سنوات في مجال التدريب بالملاعب الأوروبية حتى الآن. صحيح أنني لم أتوج بالبطولات، ولكنني أمضيت بعض السنوات السعيدة وخاصة مع فياريال، وتجربتي مع ملقا كانت رائعة، ولكن ما حدث مع الريال خلال موسم تدريبي واحد كان مثيراً للجدل، حيث تمكنت من قيادة الفريق للحصول على أكبر كم من النقاط في موسم واحد، ولكننا لم نحصل على لقب الليجا في هذا الموسم، ولكن مع سيتي أصبحت أكثر ثقة من قدرتي على الظفر بالبطولات».
أما الموقع الرسمي لنادي مان سيتي، فنقل عن بيليجريني قوله: «دخلنا الشوط الثاني أمام سندرلاند متأخرين بهدف، وكان من المهم أن نلعب بهدوء وصبر، ربما ما حدث الموسم الماضي في نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي كان عالقاً في أذهان اللاعبين، ولكن الأكثر أهمية هو أننا لم نتخلى عن ثقتنا بأنفسنا، لم يكن سهلاً أن نتأخر بهدف أمام سندرلاند، لقد لعبوا مباراة جيدة للغاية، وأنا أهنئ جوس وجميع لاعبيه، أثبتوا أنهم يستحقون التأهل إلى المباراة النهائية، ودافعوا بشكل جيد حقاً، بالنسبة لنا كان أمامنا فرصة الفوز بأول بطولة، وكان يجب علينا أن نفعل ذلك».
طموح نصري
لم يكن تتويج سمير نصري بلقب أفضل لاعب في المباراة من قبيل المصادفة، فقد أبدع على المستويات كافة، وكان ملهماً في الفوز والظفر باللقب هو ويايا توريه صاحب الجهد الوفير والروح القتالية العالية، وعقب نهاية المباراة تعهد النجم الفرنسي بالسير هو ورفاقه في طريق حصد المزيد من الألقاب.
ونقل الموقع الرسمي لسيتي عن نصري قوله: «كان مهماً بالنسبة لنا أن نفوز بهذه البطولة من أجل الحصول على الثقة، وأعتقد أنها مجرد بداية لشئ رائع نستطيع أن نحققه هذا الموسم، مازال لدينا الدوري وكأس الاتحاد الإنجليزي لننافس فيهما، حيث سنبدأ الاستعداد لمباراة ويجان في الكأس، لقد كنت محظوظا بتسجيل هدف والفوز بالبطولة، خاصة بعدما خسرت آخر مباراتين نهائيتين على هذا الملعب مع أرسنال والسيتي، ولكنني استفدت من هذه الخبرات لتحقيق النجاح هذا الموسم». وأنهى نصري تصريحاته بقوله: «الفوز بكأس كابيتال وان دفعة قوية للفريق، وهناك شهران حتى نهاية الموسم، ولكن من المهم بالنسبة لنا أن نعرف مدى قدرتنا على الفوز بالبطولات، ولهذا سنقدم أفضل ما لدينا للفوز بالدوري وكأس الاتحاد الإنجليزي».
المهارات الخاصة
أما جوس بويت المدير الفني لسندرلاند، فقال: «لن أكون مخادعاً وألقي باللوم على حكم المباراة على الرغم من وجود بعض الأخطاء التحكيمية. أنا فخور بفريقي، لقد قدمنا مباراة كبيرة، لم نرتكب الكثير من الأخطاء، ولم نمنح سيتي الهدايا للفوز بالمباراة، فقد سجل توريه مثلاً هدفاً لا يصدق، ربما كان يجب علي الدفع بحارسين للمرمى على أمل التصدي لمثل هذه الكرات، لا يمكن إيقاف يايا توريه إلا بطلق ناري».
وواصل مدرب سندرلاند: «لم يكن ممكناً أن نقدم ما هو أفضل، لقد قالت المهارة الخاصة كلمتها في النهاية، حينما يدقق أي شخص في هدفي توريه ونصري، فسوف يكتشف عن أن الأمر يتعلق بالموهبة في المقام الأول، وكما أرى أن فرصة الفوز على سيتي لم تكن واردة إلا في حالة واحدة، وهي ألا يكون هذا الفريق في يومه، كان في مقدورنا أن نفعلها في حال كان سيتي في مستوى متوسط مثلاً، بالطبع أشعر بالحزن للخسارة، ولكنني فخور بكل ما قدمه فريقي».


توريه: إنه الهدف الأجمل في مسيرتي
دبي (الاتحاد) - أكد يايا توريه نجم مان سيتي وقلبه النابض أن هدفه في شباك سندرلاند هو الأجمل في مسيرته الكروية، وسبق لتوريه تسجيل 67 هدفاً مع مختلف الأندية التي لعب لها، على مدار أكثر من 450 مباراة، منها 45 هدفاً مع مان سيتي، على الرغم من مهامه كلاعب وسط، وكان توريه صاحب الـ 13 هدفاً في بطولة الدوري الإنجليزي للموسم الحالي، اللاعب الأكثر تأثيراً في البطولات التي حصل عليها سيتي سواء كأس الاتحاد الإنجليزي عام 2011 أو بطولة الدوري التي ظفر بها الفريق عام 2012.
ونقلت صحيفة «الإندبندنت» عن توريه قوله: «المباراة كانت مجنونة، لم يكن لدينا استعداد للتنازل عن الفوز، سندرلاند جعل الأمور صعبة علينا في الشوط الأول، ولكننا عدنا بقوة في شوط المباراة الثاني، أعتقد أن هدفي في هذه المباراة هو الأجمل في مسيرتي الكروية، وهو هدف مهم أيضاً، كما نجح نصري في تسجيل هدف رائع هو الآخر».


«ماركا» تحتفل باللقب الأول للثلاثي الإسباني
دبي (الاتحاد) - تفاعلت صحيفة «ماركا» الإسبانية مع تتويج مان سيتي بلقب كأس الرابطة من زاوية خاصة تهم مشجع الكرة الإسباني، فأشارت إلى أن ألفارو نيجريدو، وخيسوس نافاس، وخافي جارسيا وهم من نجوم الكرة الإسبانية فازوا مع سيتي بأول ألقابهم، كما توج إسباني آخر، وهو دافيد سيلفا برابع ألقابه مع النادي الإنجليزي، الذي يعود له الفضل في إعادة اكتشاف هؤلاء النجوم وتقديمهم للمنتخب الإسباني.


«ليكيب»: «الديوك» في حاجة لنصري الموهوب

دبي (الاتحاد) - كما فعلت الصحف الإسبانية التي اهتمت بالنجوم الإسبان في صفوف مان سيتي المتوج بلقب كأس الرابطة، تفاعلت الصحف الفرنسية مع النجم الموهوب سمير نصري المتوج بلقب أفضل لاعب في المباراة، وصاحب الهدف الثاني في المباراة، وأشارت الصحيفة إلى أن منتخب فرنسا في أشد الحاجة إلى جهود نصري في المرحلة المقبلة، خاصة أنه عاد إلى قمة تألقه، ومن ثم ليس من المقبول أن يتم استبعاده من صفوف منتخب الديوك. وتابع التقرير: «نصري في قمته الآن، فقد أحرز 7 أهداف مع سيتي، وصنع 7 أهداف خلال الموسم الجاري، وهو في أفضل حالة ممكنة، يجب على الجهاز الفني للمنتخب الحكم عليه من الناحية الكروية فقط، وليس من أي زاوية أخرى».

اقرأ أيضا

«الأبيض» يتعادل مع «أسود التيرانجا»