الاتحاد

الإمارات

بلدية دبي ترفع 652 سيارة هجرها أصحابها

آمنه الكتبي (دبي)

حجزت بلدية دبي 652 مركبة مهملة ومهجورة منذ بداية العام الجاري، حسب يعقوب آل علي رئيس قسم النظافة التخصصية في البلدية .
وصرح لــ «الاتحاد» أن المركبات تنوعت بين الخفيفة والثقيلة والقوارب والدراجات الرملية والنارية، مشيراً إلى أن إدارة النفايات تقوم بالتفتيش والرقابة على جميع مناطق دبي السكنية والتجارية والصناعية، وتحرير إشعارات مخالفة للمركبات والمعدات المهملة التي تشوه المنظر العام.
ولفت إلى الآثار البيئية الناجمة عن ترك المركبات في شوارع المدينة لفترات طويلة، لاسيما أن هذه الممارسات بدأت تدخل في دائرة مغلقة.
وأضاف آل علي: تم البدء بإزالة المركبات المهملة من المناطق الاستثمارية، مؤكداً أن السيارات المهملة تعطل حركة المرور، وتشوه المظهر العام، موضحاً مدى أهمية إزالتها للحفاظ على المظهر العام، والالتزام بالقوانين، خاصة من قبل أصحاب السيارات المهملة على وجه الخصوص ممن يسافرون خلال الصيف تاركين سياراتهم أمام المنازل وفي وسط الأحياء السكنية لفترات طويلة، ما يعرضها لتراكم الغبار ويشوه جماليات المنظر العام.
وأوضح يأتي إجراء إزالة السيارات المهملة بناء ً على أمر محلي رقم 11 منذ العام 2003 للتعامل مع المركبات المهملة، حفاظاً على صحة وسلامة المجتمع في الإمارة، موضحاً أن القضاء على هذه الظاهرة غير الحضارية ضرورة لرفع مستوى الوعي لدى الجمهور.
وأكد رئيس قسم النظافة التخصصية أن بلدية دبي تحرر مخالفة بحق كل مركبة مهملة تعيق عمليات تنظيف المكان، وتشوه المنظر العام، ويوضع الإشعار والمخالفة على المركبة من قبل المفتش لإشعار صاحبها.
وذكر أن البلدية تحدد مهلة لإزالة المركبة حسب حالتها وحجم الضرر البيئي الذي تسببه على المكان، قبل أن تنقل إلى ساحة الخردة التابعة لإدارة العقود والمشتريات في البلدية، تمهيداً للتصرف فيها وفق الإجراءات المعتمدة، بما في ذلك بيعها في المزاد العلني بعد ستة أشهر إذا لم يستردها صاحبها.
وناشد جميع فئات المجتمع بعدم ترك أو إهمال مركباتهم فترات زمنية طويلة دون تحريكها أو استخدامها أو الاعتناء بها حتى لا يتم اتخاذ الإجراءات القانونية، ومنها بيعها في المزاد العلني.

اقرأ أيضا