الاتحاد

عربي ودولي

لا اتصالات من خاطفي السفير المصري في بغداد


بغداد، القاهرة - وكالات الأنباء: صرح مسؤولون مصريون وعراقيون أمس بأن خاطفي رئيس البعثة الدبلوماسية المصرية في بغداد السفير المعيِّن إيهاب الشريف لم يتصلوا بعد بالسلطات أو يقدموا أي مطالب ولم تعلن بعد أي جماعة مسؤوليتها عن احتجازه·
وقال دبلوماسي مصري في بغداد 'لم يتصل بنا أحد بعد· وذكرت وزارة الداخلية العراقية أن الشرطة مازالت تحقق في الواقعة· ويرى دبلوماسيون أن خطف الشريف يهدف إلى توجيه رسالة سياسية إلى الدول العربية بألا تعزز علاقاتها مع الحكومة العراقية الجديدة·
وفي القاهرة، دعا وزير الخارجية المصري أحمد ابو الغيط في تصريحات نشرتها الصحف المصرية أمس الى الافراج بسرعة عن الشريف·
وقال 'نتوقع ان تحسن معاملة رئيس البعثة الدبلوماسية المصرية في بغداد'، موضحا ان 'الخاطفين لم يعلنوا اي شىء ولم تصدر عن اي جهة في العراق اي معلومات بشأن حادث الاختطاف'· واضاف 'كان يعمل وسوف يعمل دائما من اجل خدمة شعب العراق وخدمة التفاهم المصري العراقي·
نأمل ان الافراج عنه سيكون قريبا لتحقيق سرعة عودته الى عمله واسرته'·
كما ناشد المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية الشيخ عكرمة صبري أمس خاطفي الشريف، الذي كان دبلوماسيا في السفارة المصرية لدى إسرائيل، الافراج عنه فورا 'لما له من بصمات طيبة ومخلصة في دعم القضية الفلسطينية'· وقال لوكالة الأنباء الفلسطينية 'إنه من السفراء المخلصين المحبين للشعوب العربية وإنه كان من المهتمين والمساعدين للقضية الفلسطينية في شتى المجالات المتاحة وقدم العديد من الخدمات لاخوانه الفلسطينيين مما خفف عنهم الكثير من الصعوبات التي كانت تضعها قوات الاحتلال الاسرائيلي أمام الشعب الفلسطيني'·
وقالت ابنة رئيس البعثة الدبلوماسية المصرية في العراق انها تعيش 'كابوسا' لانها لا تعرف ان كان والدها مازال على قيد الحياة· وقالت انجي الشريف وهي طالبة بكلية الاعلام في حديث نشرته صحيفة 'الاهرام' المصرية أمس 'نحن نعيش كابوسا لا نعلم متى نفيق منه فنحن لا نعلم اي شئ عن والدي او اي تفاصيل عن عملية اختطافه ولا نستطيع ان نطمئن انه على قيد الحياه'· واضافت 'عندما تلقيت منه آخر اتصال هاتفي قبل اختطافه بساعات لم يكن يبدو على صوته اي قلق واكد لنا انه في حالة جيدة واطمأن علينا· وصباح الاحد عندما حاولت الاتصال به كعادتنا في كل صباح فوجئت برسالة صوتية تؤكد ان الهاتف مغلق وكررت المحاولة اكثر من مرة ولكن ظل الهاتف مغلقا فتصورت في بادئ الامر ان والدي هو الذي اغلقه لوجوده في مهمة عمل ولكني فوجئت بخبر اختطافه على القنوات الفضائية'· وتابعت 'كدت افقد الوعي عندما رايت الخبر وعلمت والدتي بالخبر فانهارت وسيطر الرعب على المنزل· حاولت ان اتمالك اعصابي وان افكر في ما يمكن ان افعله لأتأكد من صحة الخبر فاتصلت على الفور بالسفارة المصرية في العراق وتأكدت من المسؤولين ان والدي اختطف وعلمت منهم ان رجال الحرس الخاص بوالدي قد ابلغوا عن اختفائه'·
وأوضحت 'في كل مهمة عمل سابقة في احدى الدول الاجنبية كان جميع افراد الاسرة يسافرون للاقامة معه في مقر عمله ولم نتعود فراقه ولكن لم نكن نستطيع السفر معه الى العراق بسبب ما نشاهده يوميا على شاشات التلفزيون من احداث دامية· والدي كان يأخذ الامور ببساطة شديدة ويحاول دائما ان يطمئننا ويؤكد لنا انه سيكون آمنا في العراق بسبب الاجراءات الامنية المتخذة هناك اضافة الى انه مؤمن بانه لن يصيبه الا ما كتبه الله له'·
ومن جانب آخر، ذكرت صحيفة 'آراب نيوز' السعودية أمس، التي قطعت العلاقات الدبلوماسية مع العراق رسميا قبل 13 عاما، تعتزم إرسال سفير إلى بغداد على الرغم من اختتطاف السفير المصري· وقالت إن هذا التطور جاء وسط مؤشرات متزايدة في الاسابيع الاخيرة بأن عدا كبيرا من المسلحين الاجانب في العراق من السعودية·

اقرأ أيضا

الشرطة البريطانية: طرد مريب في مطار مانشستر