الاتحاد

عربي ودولي

« القائمة العراقية» تهدد بمقاطعة الانتخابات التشريعية

هددت كتلة القائمة العراقية الانتخابية أمس بإعادة النظر في موقفها من الانتخابات البرلمانية المقبلة إذا لم يتم إلغاء قرار شطب اسم أحد قادتها من المشاركة في هذه الانتخابات، مؤكدين أنهم لن يتعاملوا مع قرار هيئة المساءلة والعدالة، مطالبين بتجميدها.
وقالت الكتلة في بيان لها صدر في وقت متأخر من مساء أمس الأول إثر اجتماع ضم العديد من قادتها، إن حديث المسؤول في هيئة المساءلة والعدالة “لا يستند إلى أي شرعية قانونية أو دستورية وأنه يحمل أبعادا خطيرة قد تعصف بالعملية السياسية برمتها”.

ووصف بيان الكتلة قرار المساءلة والعدالة بأنه “خطأ فادح” وأن الكتلة لن تعترف به ولن تتعامل معه. ودعا الأطراف المعنية إلى تصحيح هذا الخطأ “بأسرع وقت ممكن حفاظا على الأجواء الإيجابية التي يجب أن تسود العملية الانتخابية لتحقق أغراضها بنزاهة وشفافية”.
وهدد قادة الكتلة العراقية في بيانهم بأنهم وجميع الكتل المتحالفة معهم “وفي حالة الاستمرار بهذا الموقف ووضعه حيز التنفيذ ستعيد النظر بموقفها من الانتخابات البرلمانية المقبلة مما سيعرض العملية السياسية للخطر”. كما دعا البيان إلى “تجميد أعمال هيئة المساءلة والعدالة نظرا لأن أعمالها لم تصب في صالح المصالحة الوطنية ولا في تعزيز الديمقراطية والعملية السياسية، بل ومساءلتها قانونيا على ما ارتكبته من قرارات مجحفة”.
وأوضح حيدر الملا أحد أعضاء القائمة العراقية أن التهديد بإعادة النظر بموقف القائمة من الانتخابات قد يكون المقاطعة. وقال إنها “واحدة من الأبواب التي يمكن أن تطرق إذا ما استمرت هذه الحماقة”.
من جهته اتهم رئيس الكتلة النيابية لجبهة التوافق ظافر العاني بعض الأطراف السياسية باستنساخ تصرفات حكومة طهران تجاه القوى المعارضة لها.
وقال في تصريح صحفي أمس إن “بعض الأطراف في الحكومة العراقية تتخذ الأسلوب الذي تتبعه حكومة طهران تجاه معارضيها وهو الإقصاء والتهميش، لإبعاد المرشحين وحرمانهم من المشاركة في الانتخابات البرلمانية المقبلة”.
وأضاف أن “على هذه الأطراف أن تنظر إلى السياسة الحمقاء التي اتبعتها حكومة طهران والتي لم تخلف وراءها سوى القتل وإراقة الدماء والاعتقالات والاضطراب الداخلي فضلا عن سمعة حكومة طهران الدولية التي وصلت إلى الحضيض”.
وأوضح العاني أن “ما تقوم به الحكومة العراقية هو إرضاء لنزعات مريضة تعيش في داخلها بالإضافة إلى إرضاء أوامر خارجية، كما أن هناك تطابقا يكاد يكون تاما بين تصرفاتها وتصرفات حكومة طهران”

اقرأ أيضا

جوتيريش يدعو قادة "مجموعة العشرين" للإسراع في تحقيق أهداف الأمم المتحدة